هبة حلمي تخبئ أسرارها في جماليات الخط

هبة حلمي تخبئ أسرارها في جماليات الخط

جسدته عبر 50 قطعة في معرضها بالقاهرة
السبت - 17 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 14 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14991]
خامات متداخلة لإبراز جماليات الخط العربي ولغة الفنانة - لغة خاصة تصنعها الفنانة مستعينة بجماليات الخط - الفنانة هبة حلمي
القاهرة: منى أبو النصر

دفع الشغف بالخط العربي، وجمالياته، الفنانة والمصممة المصرية هبة حلمي، إلى رحلة في أجواء التاريخ تأملت خلالها تشكيل الحروف الهيروغليفية والمسمارية والديموطيقية والقبطية، وصولاً إلى العربية، حتى قررت الاقتراب من علوم الخط العربي، فتتلمذت على يد أحد أساتذته، ثم ترجمت كل ذلك إلى لغة تشكيلية خاصة بها، استخدمتها في معرضها الجديد «تعويذة»، الذي يستضيفه جاليري «نوت» بحي المعادي بالقاهرة.

يضم المعرض 50 قطعة، بينها أعمال من الخزف والمعلقات بخامات متنوعة، بينما يتسيد الخط العربي البطولة الرئيسية في المعرض، لا تنتظر أن تجد لكلماته معاني في المعجم، حيث اختارت صاحبة المعرض أن تكتب بالخط لغة خاصة بها تترجم تعويذتها المعاصرة، متمسكة برغبتها في عدم التقيد بالقواعد الصارمة للخط العربي، واستلهام تراثه ومزجه بخبراتها كمصورة لتكتب به تعويذة معاصرة تكلم الحاضر والماضي وتطمح إلى قراءة المستقبل.

هبة حلمي فنانة تشكيلية مصرية شاركت في معارض فنية بالقاهرة ولندن، ومصممة جرافيك، تقول لـ«الشرق الأوسط»، «بدأت في تعلم الخط العربي، الخط الفارسي (النستعليق) قبل 3 سنوات مضت، كان لقائي مع الأستاذ الخطاط محمد حمام محض صدفة رائعة قادتني لرحلة الاستكشاف هذه، ذهبت لكي أطلب منه أن يكتب لي عنوان كتاب كنت قد صممت غلافه، بعدما سئمت من استخدام خطوط الكومبيوتر، أعلنت له عن أمنيتي القديمة لتعلم الخط العربي، لا سيما الثلث، ووافق، كانت هذه هي البداية، بعد سنة انقطعت عن الدرس، ولمدة ستة أشهر لم أمسك القلم. يبدو أني كنت أحتاج تلك المسافة الزمنية لأهضم ما تعلمته، وعندما عدت مرة أخرى أصبحت حرة من قيود التلمذة، لم أعتمد الخط العربي بقواعده الصارمة التي برع فيها الخطاطون عبر العصور حتى اليوم، ولكنني كنت أبحث عن جوهر التشكيل في هذا الخط».

تضيف هبة: «الحروف جميعاً تتكون من مجموع حركات واتجاهات للقلم، هذه الحركات محكومة بقياسات ونسب وقوانين محددة مسبقاً، هي التي تعطي لكل خط طابعه وطبعته التشكيلية الجمالية. استخدمت هذه القوانين وذهبت بها في اتجاهات مغايرة، فلا أكتب حرفاً نعرف في سياقه اللغوي التقليدي، همي كان الشكل الجمالي لحرفي ثم كونت من حروفي الجديدة كلمات، ثم جملاً، الأمر الذي قادني بدوره إلى تأليف لغة شخصية. لغة محملة بالرموز تكون تعويذة. فما أشد حاجتنا إلى تعويذة تبعث على الأمل، فقد اختبأت وراء لغتي لأكتب أسراراً، وأعبر عما أحب، وألعن ما أكره».

وحول الخامات التي استعانت بها حلمي في تعويذتها، تقول: «استخدمت الكثير من الخامات، أنواع من الورق الصناعي واليدوي والمطبوع والقماش والقصدير والجلد الصناعي والأحبار و(الدوكو) و(الإكريليك)، كما تمتعت بالعمل كثيراً في ورش الخزف وملامسة الطين، وتعرفت على أسرار أكاسيد المعادن و(السيليكا) وسحر الكيمياء، كل خامة كانت تجلب لي معها طاقتها وجمالها وتاريخها، الذي يضيف إلى التعويذة، منها تجزيعات ورق (الإبرو) اليدوي تحيلنا لمهنة تجليد الكتب القديمة وروائع زينة لوحات الخطاطين الكبار، واستخدمت الخيش الفقير والحرير الوثير المصنوع في مدينة أخميم بالصعيد. ومن أجل اللوحات استخدمت الكولاج والرش ودولاب الخزف والتصوير بالفرشاة والخياطة والتطريز، خلقت بكل هذه الخامات عالماً تعيش بداخله حروفي، وبتلك الحروف المؤلفة صنعت كتابة ذات طابع قديم، قد تكون عربية أو فارسية أو قبطية أو مسمارية أو مصرية قديمة، أو كل ذلك مخلوطاً».

وتؤكد حلمي أن عملها في مجال تصميم الكتب له أثره في لوحاتها الحروفية، وكما تقول: «ساعدني عملي مصممة أغلفة معظمها كتب أدبية، سواء روايات أو مجموعات قصصية أو شعراً، تفتح أبواب القراءة والخيال للبحث عن المُعادل التشكيلي للنص، كما ساعدتني أيضاً كل التجارب التي خضتها في تصميم الحلي والتصوير، فتنوع الخبرات بشكل عام يوسع مجال الخيال كأنكِ تملئين حصالتك باستمرار فلا تخذلك اليوم الذي تحتاجين إليها فيه».


مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة