مسؤولون أفارقة يؤكدون أهمية تعزيز الشراكة الدولية لدعم الاستقرار بالقارة

مسؤولون أفارقة يؤكدون أهمية تعزيز الشراكة الدولية لدعم الاستقرار بالقارة

في ختام فاعليات منتدى أسوان للسلام والتنمية
الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 13 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14990]
القاهرة: «الشرق الأوسط»

أكد مشاركون في «منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين» بمصر، الذي اختتمت أعماله أمس، ضخامة وتعقيدات التهديدات والتحديات والمخاطر الحالية التي تجابه السلام والأمن والتنمية بالقارة الأفريقية، والتي تتعدى قدرة أي دولة أو منظمة؛ حيث تتطلب مواجهتها تعزيز المشاركة بين أفريقيا والعالم.
وناقش المشاركون عدداً من المبادرات التي تركز على تسوية النزاعات بأفريقيا والتي تهدف لخلق ظروف مواتية تساعد على التنمية المستدامة وحفظ الأمن والسلم بالقارة الأفريقية. وقال فينسنت بيروتا، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي برواندا، إن بلاده خاضت تجربة مريرة مع النزاع المسلح، داعياً إلى تطوير نماذج للتعاون والوساطة لدعم السلم والأمن بأفريقيا.
وشدد على ضرورة صياغة الاستراتيجيات الأمنية بناء على دراسة وافية ودقيقة للأوضاع بالقارة الأفريقية ومواجهة العوامل التي تغذي النزاعات، مشيراً إلى ضرورة الاعتماد على مجلس السلم والأمن الأفريقي، الذي يضم هياكل كثيرة، ليكون أحد أهم آليات تسوية النزاعات ومواجهة التحديات الأمنية في أفريقيا.
من جانبه، أكد عمرو موسى، رئيس هيئة حكماء الاتحاد الأفريقي، على الجهود المصرية التي سعت للتواصل مع الدول الأفريقية والشركاء الإقليميين والدوليين والمنظمات الأممية لتنظيم منتدى أسوان الذي يوفر فرصة مواتية لتحقيق الآمال الأفريقية نحو ترسيخ السلام ونشر الأمن وتحقيق التنمية.
وقال موسى إن المنظمات الإقليمية والدولية العاملة حققت كثيراً من النجاحات على المستويات كافة، وأبرزها الأمم المتحدة التي لعبت دوراً مهماً في نشر الأمن والسلام بالعالم، لكن يبقى مجلس الأمن الدولي هو نقطة ضعف الأمم المتحدة.
ودعا رئيس هيئة حكماء الاتحاد الأفريقي إلى ضرورة إصلاح منظومة مجلس الأمن، مشيراً إلى أن الأمر يقع في يد البلدان الخمسة دائمة العضوية بالمجلس.
وأوضح أن أفريقيا تحتاج إلى منتدى اقتصادي يشمل كل القوى الأفريقية، وليس الرؤساء فقط، وتنتج عنه توصيات تحصل على موافقة الرؤساء لتنفيذها على الفور.
بدورها، أكدت هنا تيتيه، الممثلة الخاصة ورئيسة مكتب الأمم المتحدة لدى الاتحاد الأفريقي، أن مبدأ «الحلول الأفريقية للقضايا الأفريقية» هو السبيل المثالي للتوصل إلى حلول للأزمات التي تعاني منها القارة الأفريقية. وأشارت إلى أهمية التشاور والحوار الأفريقي - الأفريقي، لإيجاد حلول للتحديات الراهنة على الساحة الأفريقية، وأبرزها المناخ والتصحر والفقر والإرهاب والنزاعات المسلحة، فضلاً عن العمل على تحقيق السلام ودعمه وتحقيق التنمية.
وخلال جلسة «تعزيز دور المرأة الأفريقية لتحقيق السلام والأمن والتنمية»، أمس، ضمن فعاليات اليوم الثاني من المنتدى، تناول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، دور المرأة المصرية في ثورة 30 يونيو (حزيران) 2013. مؤكداً أن المرأة المصرية تصدت بقوة في 2013 من أجل الحفاظ على الهوية المصرية، وتحركت في مواجهة ظروف شديدة القسوة والصعوبة.
وأشار إلى أنها كانت في مقدمة صفوف الثورة، حينما استشعرت الخطر، في إشارة إلى حكم جماعة «الإخوان المسلمين».
وأكد السيسي، في كلمته باليوم الثاني للمنتدى أن تجربة المرأة المصرية في الأزمات دليل واضح على وطنيتها وحرصها الشديد على مستقبل البلاد، مشيراً إلى أن الجيش وجد في 30 يونيو رغبة وإرادة شعبية في التغيير. وأضاف: «على مدار السنوات الـ5 الماضية، فترة الحرب على الإرهاب، لم تشتكِ المرأة المصرية من تقديم شهداء».
كما أشار الرئيس المصري إلى دور المرأة في خطة الإصلاح الاقتصادي التي أعلنتها الحكومة، منوهاً بأنها أسهمت بشكل كبير في هذا الاتجاه، من خلال تنظيم الحياة لتحمل أصعب برنامج اقتصادي تشهده البلاد على الإطلاق.
وأكد أن هناك ظروفاً قاسية تمر بها مصر وأفريقيا؛ ما يجعل من دور المرأة في القارة أصعب بكثير من دورها في أوروبا، مطالباً نساء العالم بالتقدم نحو المكانة التي يستحققنها في كل مجالات الحياة.
ولفت السيسي إلى أن وجود الإنسانية يرتبط بوجود السيدات في العالم، وأنه لن يوقع على أي قانون يمس حقوق المرأة.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة