مصر: كتاب يوثق حياة الشيخ إمام في ذكرى مئوية ميلاده

مصر: كتاب يوثق حياة الشيخ إمام في ذكرى مئوية ميلاده

تضمن 34 تدوينة موسيقية لأشهر أغنياته
الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 13 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14990]
غلاف كتاب «الشيخ إمام»
القاهرة: حمدي عابدين

احتفالاً بمرور مائة عام على ميلاد الملحّن المصري الشيخ إمام، صاحب المسيرة الكبيرة في التعبير بصوته وألحانه عن أحلام وطموحات المصريين، بجانب اهتمامه بالقضية الفلسطينية، أصدرت «هيئة قصور الثقافة المصرية»، كتاباً توثّق فيه مسيرة إمام الحياتية والفنية، «الشيخ إمام... الإنسان والفنان»، ويتضمن نصوصاً لمجموعة مختارة من ألحانه، وتدوينات موسيقية لأربع وثلاثين أغنية من أشهر أغنياته، تتنوع بين السياسية والعاطفية والكوميدية والشعبية والدينية.
وينقسم الكتاب الذي أعدَّه سيد مهدي عنبة، رئيس جمعية «الشيخ إمام للفنون والآداب»، لجزأين؛ يضم الأول حواراً مطولاً مع إمام، تحدث فيه عن رحلاته الفنية داخل مصر وخارجها، وحفلاته في كثير من الدّول الأوروبية والعربية، كما تضمّن مقالات عنه كتبها عدد من الكتاب والمبدعين، منهم رفيق رحلته الشاعر أحمد فؤاد نجم، والروائي خيري شلبي، وصافيناز كاظم، وفرج العنتري، والدكتور فؤاد زكريا، وأحمد بهاء الدين شعبان.
كما تضمن الجزء الأول قائمة بأسماء الشعراء الذين لحن وغنى لهم الشيخ إمام، وعددهم 32 شاعراً، ولم يكتفِ الشيخ إمام، الذي وُلِد في 2 يوليو (تموز) عام 1918، بغناء كلمات الشعراء المصريين أمثال أحمد فؤاد نجم، وفؤاد قاعود، وبيرم التونسي، وزكي عمر، وعبد الرحمن الأبنودي، وفؤاد حداد، وسيد حجاب، ونجيب سرور، ونجيب شهاب الدين، وأبو الحسن سلام، وعصمت المسلماني، وعفاف العقاد، بل غنّى الموشحات مثل «هات أيها الساقي»، و«ملا الكاسات»، وقصيدة «أشرق النور»، و«عطر الدنيا بذكر المصطفى»، و«يا رب ما لي سند غيرك»، كما غنى لعدد من الشعراء العرب، ومنهم التونسي آدم فتحي، والفلسطينيون توفيق زياد وتيسير الخطيب وفدوى طوقان، واليمني عبد الله البردوني.
فيما يبرز الجزء الثاني من الكتاب تدوينات موسيقية لعدد من ألحان الشيخ إمام، بجانب كلمات الأغاني، التي تم إنجاز بعضها بمعرفة نخبة من الموسيقيين المصريين، مع تحديد تاريخ خروج كل لحن للجمهور، كما احتوى هذا الجزء على تسع تدوينات أخرى مأخوذة من كتاب «الشيخ إمام ثوابت نضال ومسارات إبداع»، الصادر في تونس عن «دار المنتدى للثّقافة والإعلام»، عام 2015. وهو من تأليف هشام التوايتي وجميل المكني.
واشتهر إمام بألحانه وأغنياته التي تتماس مع القيم النضالية، والتعبير عن قيم الاستقلال والحرية، وقد غنّى لرموز عالمية في هذا المجال، مثل المناضل الأرجنتيني أرنستو تشي جيفارا، وزعيم فيتنام هوشي منه، الذي قاد النّضال لفترة زمنية ضد الاحتلال الأميركي لبلاده حتى وفاته عام 1969.
ويقول مؤلف الكتاب، سيد مهدي عنبة، لـ«الشرق الأوسط»: «الكتاب يهدف إلى تدوين وحفظ تراث الشيخ إمام للأجيال القادمة، حتى لا يضيع أو يندثر»، موضحاً أنّ الجمعية التي يرأسها تعمل على «إبراز ما قدمه الشيخ من ألحان وطنية واجتماعية وعاطفية، فضلاً عن الألحان الكاريكاتيرية، مثل (بقرة حاحا)، و(شرفت يا نيكسون) وغيرهما، وتسعى أيضاً إلى تسليط الضوء على دور الشعراء الآخرين الذين كتبوا أغنيات له، لأنّ معظم الذين يسمعونه يعتقدون أنّ الشاعر أحمد فؤاد نجم هو من كتب كل أغانيه، وهذا غير صحيح، فهناك أكتر من 200 أغنية من كلمات شعراء غيره».
وكشف عنبة أنّه بصدد إعداد كتاب جديد آخر عن الشيخ إمام، يتضمن إبراز قدرته على أداء الأغاني وتلحينها والتعبير عنها باقتدار.
وكان عنبة قد أنشأ جمعيته قبل نحو أربع سنوات، وحدد من ضمن أهدافها توزيع وتدوين الألحان التي أبدعها الشيخ إمام بأسلوب علمي، وجمع تراثه الغنائي والموسيقي، من مصر والدول التي زارها، بجانب إنشاء مكتبة ورقية وإلكترونية تضمّ أعماله، مع اكتشاف ورعاية الموهوبين المنتمين إلى مدرسة «موسيقى وغناء الرأي»، لرائدها الراحل الشيخ إمام.
ويكشف كتاب «الشيخ إمام الإنسان والفنان»، أن الشيخ إمام تعاون بألحانه، التي تُقدّر بنحو 300 أغنية، مع عدد غير قليل من المطربين المصريين، أمثال لبلبة التي غنّت له: «يا خواجة يا ويكا»، وليلى نظمي «ساعة العصاري» و«شوف الحكاية يا وله»، أمّا محمد رشدي فقد غنّى له «الغربة» و«دلي الشيكارة»، أمّا فايدة كامل فقد غنّت له «حي على الكفاح» و«شوف الحكاية».


مصر أخبار مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة