غوارديولا: سيتي ليس بمستوى كبار القارة الأوروبية حالياً

غوارديولا: سيتي ليس بمستوى كبار القارة الأوروبية حالياً

الثلاثاء - 13 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 10 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14987]
غوارديولا مدرب سيتي (إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط»

أقر المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا بأن فريقه مانشستر سيتي ليس بمستوى كبار القارة الأوروبية، وأن تراجع النتائج جعله غير قادر على مقارعة ليفربول، بعد أن أصبح الأخير في صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم بفارق 14 نقطة عن بطل الموسمين الماضيين.
وهيمن سيتي على مجريات الدوري الممتاز في الموسمين الماضيين بجمعه 100 نقطة في 2017 - 2018. ومحافظته على اللقب في 2018 - 2019 مع إضافة أيضاً لقبي مسابقتي الكأس المحليين.
لكن رجال غوارديولا في مرحلة انعدام توازن هذا الموسم، وأبرز دليل سقوطهم السبت على أرضهم أمام الجار اللدود مانشستر يونايتد 1 - 2 على الرغم أن الأخير ليس في أفضل حالاته أيضاً، مما تسبب بتخلفهم بفارق 14 نقطة عن ليفربول المتصدر و6 نقاط عن ليستر سيتي الثاني.
وأمل غوارديولا أن يكون فريقه الذي خسر أربع من مبارياته الـ16 في الدوري، تعلم من الانتكاسات، معتبراً أن فريقه في الوقت الحالي ليس بمستوى كبار القارة الأوروبية.
وأوضح الإسباني بهذا الشأن: «هذا هو المستوى الذي نواجهه ضد فرق مثل ليفربول، يونايتد، برشلونة، (ريال) مدريد، يوفنتوس. نحن مضطرون إلى مواجهة هذه الفرق، والواقع هو أننا غير قادرين على المنافسة ضدها».
وشدد: «علينا أن نتحسن وأن نقبل واقع الأمور والسير قدماً. ربما علينا أن نعيش هذا الأمر كنادٍ من أجل التحسن. أن نقبل الواقع الحالي والتطور».
لكن غوارديولا ليس مستعداً للاستسلام في المعركة على لقب الدوري الممتاز، لا سيما أن الموسم لا يزال طويلاً ولم يصل لمنتصفه بعد.
وضمن سيتي تأهله إلى الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا قبل الجولة السادسة الأخيرة التي سيلاقي فيها غداً دينامو زغرب الكرواتي، كما تأهل إلى ربع نهائي مسابقة كأس الرابطة المحلية، وسيبدأ مشواره في مسابقة الكأس المحلية بمهمة سهلة الشهر المقبل ضد بورت فيل من الدرجة الثالثة (الرابعة فعلياً).
وقال غوارديولا: «واقع الأمر يثبت أننا متخلفون بفارق 14 نقطة بسبب الأخطاء التي ارتكبناها، بسبب نوعية الفرق المنافسة وبشكل خاص بسبب الأمور التي لا يمكننا التحكم بها» بحسب ما رأى المدرب السابق لبرشلونة وبايرن ميونيخ الألماني، مضيفاً: «هذا هو الواقع، لكن يجب أن نواصل».
وأوضح: «نحن في أوائل ديسمبر (كانون الأول) وهناك مسابقات أخرى لخوضها ومباريات أخرى من أجل القتال عليها والتحسن. قد يساعدنا هذا الأمر من أجل المستقبل، وبالتالي علينا أن نعيش هذا الأمر كنادٍ من أجل أن نصبح أفضل».
وكانت خسارة سيتي أمام غريمه مانشستر يونايتد السبت هي الرابعة له هذا الموسم ليبقى حامل اللقب الإنجليزي في المركز الثالث بفارق 14 نقطة عن ليفربول المتصدر.
وتفوق يونايتد تماماً في الهجمات المرتدة على سيتي الذي بدا ظلاً باهتاً لفريق فاز بالثلاثية المحلية الموسم الماضي.
ومع تبقي نحو منتصف الموسم فمن الصعب انتظار سيناريو أن يفرط ليفربول في هذا الفارق الكبير خاصة في ظل معاناة فريق المدرب غوارديولا للوصول إلى مستواه الذي منحه اللقب في آخر موسمين.
كما يعد الحصول على 32 نقطة فقط أسوأ سجل لغوارديولا بعد 16 مباراة خلال مسيرته في البطولات الكبرى. وضربت الإصابات خط ظهر سيتي ليدفع غوارديولا بلاعب الوسط فرناندينيو في قلب الدفاع في المباريات الأخيرة.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة