قيادي حوثي يقتل امرأة منعته من هدم منزلها في صفراء صعدة

قيادي حوثي يقتل امرأة منعته من هدم منزلها في صفراء صعدة

الأحد - 11 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 08 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14985]
تعز: «الشرق الأوسط»
أقدم قيادي في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، على قتل امرأة أثناء محاولتها منعهم هدم منزلها، في مديرية الصفراء، بمحافظة صعدة، المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي شمال البلاد.

وأكدت مصادر محلية نقل عنها الموقع الرسمي للجيش الوطني «سبتمبر. نت» أن «عناصر حوثية بقيادة المدعو لطف العواوي، قدمت إلى منطقة زور وادعة بمديرية الصفراء، وبدأوا بهدم منزل المواطنة باستخدام جرافة، وعندما حاولت المواطنة منعهم من هدم المنزل، أطلق عناصر الميليشيا الرصاص الحي عليها، مما أدى إلى استشهادها على الفور».

وأوضحت المصادر نفسها أن «الميليشيا الحوثية، تنفذ حملة بسط على أراضي ومنازل المواطنين في المديرية، وتستخدم الجرافات لهدم المباني التابعة للمواطنين في تلك الأراضي».

إلى ذلك، قتل أربعة انقلابيين في تعز، المحاصرة من قبل ميلشيات الانقلاب منذ خمسة أعوام، في الوقت الذي زار وفد أممي مدينة تعز وخروج المئات من أبناء تعز في مسيرة مطالبة بسرعة التحقيق بمقتل العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع.

يأتي ذلك بالتزامن مع سقوط قتلى وجرحى آخرين في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية، صباح السبت، في معارك شهدتها جبهة الزاهر بمحافظة البيضاء، وسط اليمن، وفي صرواح، غرب مأرب، شرقا، بمدفعية الجيش الوطني التي استهدفت تجمعات للانقلابيين خلال محاولات تسلل بالقرب من سوق صرواح، في الوقت الذي تواصل القوات المشتركة في محافظة الضالع، بجنوب البلاد، معاركها ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية وسط تقدمها واستماتة من الميليشيات الانقلابية للتقدم إلى مواقع الجيش واستعادة مواقع تم دحرهم منها.

وشنت وحدات من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في البيضاء صباح السبت، هجوما مباغتا على مواقع عسكرية وتجمعات لميليشيات الانقلاب في جبهة الحبج بمديرية الزاهر، ما أسفر عن اندلاع مواجهات مصحوبة بالقصف المتبادل وسقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، وفقا لما أفاد به مصدر لـ«الشرق الأوسط» الذي أشار إلى أن «ميليشيات الانقلاب كعادتها ردت على خسائرها وهجوم القوات عليها بقصف عشوائي على قرى آهلة بالسكان دون ذكر أي خسائر بشرية في أوساط المدنيين».

في المقابل، أشاد قائد العمليات المشتركة اللواء الركن صغير بن عزيز، بالمواقف الأخوية لدول تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية ودعمهم المستمر في سبيل استكمال تحرير ما تبقى من الوطن تحت سيطرة الميليشيات المدعومة إيرانياً.

جاء ذلك خلال ترؤسه، السبت، اجتماعاً بقيادات العمليات المشتركة لمناقشة التطورات العملياتية والقتالية في جبهات القتال ضد الميليشيات الانقلابية.

ووفقا لوكالة «سبأ»، تطرق الاجتماع إلى التطورات العملياتية والقتالية في المنطقة العسكرية السابعة في جبهة نهم شرق العاصمة صنعاء. مشيداً «بجهود وحدات المنطقة السابعة في تنفذ الأعمال القتالية التعرضية حسب ما هو مخطط له، وبما يتمتعون به من يقظة وصمود، وبسالة في مواجهة فلول الإمامة والكهنوت المتمثلة في ميليشيات الحوثي الانقلابية».

كما ناقش الاجتماع جملة من الموضوعات الإدارية والتنظيمية الخاصة بمهام قيادة العمليات المشتركة.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة