السعودية تؤكد ضرورة التوصل لحلول جماعية في معالجة التحديات المشتركة

السعودية تؤكد ضرورة التوصل لحلول جماعية في معالجة التحديات المشتركة

السبت - 10 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 07 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14984]
الرياض: «الشرق الأوسط»
أكدت السعودية التزامها بالعمل من أجل التوصل إلى حلول جماعية لمعالجة التحديات المشتركة، في ضرورة تراها للاستفادة من هذا التجمع العالمي، داعية في الوقت ذاته إلى تسهيل عملية الحوار لضمان شمولية بحث السياسات، لاستكمال إنجازات مجموعة العشرين، وتأكيد روح التعاون بين القادة.
يأتي ذلك تزامناً مع انطلاقة أولى الاجتماعات التحضيرية لقمة قادة المجموعة، التي ستستضيفها السعودية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وتشهد خلالها ما يتجاوز 140 فعالية واجتماعاً ومنتدى وورشة عمل. وعقد الممثلون الرسميون لقادة دول مجموعة العشرين (الشربا) اجتماعهم الأول، أمس، منذ تسلم المملكة العربية السعودية رئاسة المجموعة في العاصمة الرياض، لبدء مناقشة الهدف العام: «اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع»، برئاسة الدكتور فهد المبارك، وزير الدولة السعودي، عضو اللجنة العليا واللجنة التحضيرية لاستضافة السعودية لقمة العشرين، ممثل السعودية في اجتماعات «الشربا»، وحضور ممثلي الدول المدعوة وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية.
وقال المبارك خلال الاجتماع: «تقتضي مسؤولية مجموعة العشرين تجاه العالم التركيز على معالجة القضايا الحالية والمستجدة، والتصدي للتحديات العالمية معاً، وجعل العالم مكاناً أفضل للجميع».
وركز الاجتماع الأول لـ«الشربا» على محاور برنامج رئاسة المملكة لمجموعة العشرين 2020، والتي تضمنت تمكين الإنسان «من خلال تهيئــة الظــروف التــي تمكّن الجميـع مـن العيـش والعمـل والازدهـار؛ خصوصاً النساء والشباب. وتغطي مناقشات الاجتماع السياسات المتعلقة بإتاحة الوصول إلى الفرص للجميع، وأهداف التنمية المستدامة، والتجارة والاستثمار، والشمول المالي، والتوظيف، وتمكين المرأة، والصحة، والتعليم، والسياحة». ومن المحاور المطروحة أيضاً الحفاظ على كوكب الأرض «من خلال تعزيز الجهود المشتركة لحماية البيئة، وتغطي مناقشات الاجتماع في هذا الجانب موضوعات البيئة، والمناخ، والمياه، والغذاء، والطاقة»، إضافة إلى تشكيل آفاقٍ جديدة «من خلال اعتماد استراتيجيات جريئة وطويلة المدى، لتبادل منافع الابتكار والتقدم التكنولوجي، مع التركيز بشكل خاص على الاقتصاد الرقمي».
ويؤدي ممثلو قادة دول مجموعة العشرين دوراً محورياً في التحضير لقمة القادة، من خلال عقد اجتماعات طوال سنة الرئاسة، لمواصلة تطوير السياسات. وستستضيف المملكة سلسلة من اجتماعات «الشربا» خلال السنة، تحضيراً لانعقاد قمة القادة يومي 21 - 22 نوفمبر 2020، في الرياض.
السعودية السعودية قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة