عائلات سورية تروي تجاربها عبر خطوط التماس

عائلات سورية تروي تجاربها عبر خطوط التماس

السبت - 10 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 07 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14984]
سوق بلدة أبو راسين شمال شرقي سوريا (الشرق الأوسط)
أبو راسين (سوريا): كمال شيخو
تروي ماجدة من مدينة رأس العين في شمال شرقي سوريا ومتزوجة في ناحية «أبو راسين» المجاورة، بأنّ عائلتها انقسمت كحال الكثيرين بعد أن بقي والداها في مسقط رأسها أما إخوتها فسافروا إلى مدن الداخل بسبب التطورات الميدانية التي شهدتها المنطقة قبل شهرين. ولم يعد بمقدورها زيارتهم بسبب تقسيمات الحرب والحدود الساخنة، وتقول: «مضى شهران ولم أر أمي وأبي، اشتقت لهما كثيراً».

ماجدة البالغة من العمر (35) سنة وأثناء حديثها كانت تجلس أمام باب منزلها الكائن في ناحية «أبو راسين»، تسترق لحظة للتأمل في أبواب الجيران المقفلة وكانت النوافذ موصدة تنتظر عودة أصحابها. أما شوارعها فباتت خالية بعدما كانت مزدحمة قبل الحرب من المارة جيئة وذهاباً، وأعربت عن حزنها العميق بعد انقسام مدينتها بين جهات متناقضة بالحرب الدائرة، وقالت بمرارة: «فإذا ولّيت وجهك غرباً؛ ستجد عناصر (الجيش الحر) برفقة جنود ومدرعات الجيش التركي، وإن ولّيته شرقاً ستلحظ تنقلات قوات الأسد بصحبة الجنود الروس وآلياتهم العسكرية».

و«أبو راسين» تتبع إدارياً مدينة رأس العين التي تبعد عنها نحو 30 كيلومتراً من جهة الشرق، كما تبعد 75 كلم عن محافظة الحسكة، لكن تركيا وفصائل سورية أطلقوا في 9 من شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي عملية عسكرية سيطرت بموجبها على رأس العين وريفها الشرقي والجنوبي وصلت حدودها إلى مشارف «أبو راسين» ويخضع ريفها الغربي لها، فيما انتشرت قوات حرس الحدود السورية الهجانة باتفاق مع «قوات سوريا الديمقراطية» وبرعاية روسية في مركز الناحية وريفها الشرقي على طول نهر «زركان» حتى بلدة تل تمر المجاورة وتقع الأخيرة على الطريق الدولي السريع (M4).

شفان الذي يمتلك مغسلة سيارات ويتحدر من ريف «أبو راسين» الشرقي ويسكن فيها منذ قرابة عشرين عاماً، يقول بأن عمله توقف منذ شهرين بسبب غياب حركة المدنيين والمزارعين من أبناء المنطقة. ورغم استمرار المعارك المتقطعة في محيطها عاد إليها ولم يحتمل مرارة النزوح، ويضيف: «تقسيمات الحرب فصلت منطقتنا بين جهات متعادية، القسم الأكبر من سكانها فضلوا الابتعاد عنها وسافروا نحو الداخل، والقليل مثلي عادوا بعد مرارة النزوح والجميع ينتظر تحديد مصيرها»، ونظر إلى شارع السوق وكان فارغاً بعدما كان يعج بالزبائن وأصحاب السيارات الزراعية، ثم صمت برهة قبل أن يتابع كلامه وأضاف: «لا أعتقد ستعود الحياة إليها فمن سافر لن يعود».

وتقع «أبو راسين» بمحاذاة الحدود مع تركيا وتحولت إلى ملتقى مناطق نفوذ منفصلة للروس والأتراك، وهذه الدول تدعم جهات سورية متحاربة على نقيض الحرب الدائرة منذ ثماني سنوات عجاف، كان يسكنها عشرة آلاف نسمة قبل شهرين وبعد الهجوم التركي لم يتبق منهم سوى بضع مئات.

وتمكن عبد القادر المتحدر من قرية «جان تمر» وتخضع لسيطرة فصائل معارضة وجنود أتراك، من إخراج محصوله الزراعي من القرنبيط لبيعها في أسواق الحسكة، اجتاز الحدود العسكرية بين الأطراف المتقاتلة على الأرض. ويقول: «قلت للعسكر هنا وهناك، هذا منتوجي الزراعي وتعب أشهر لبيعه وتأمين لقمة العيش لعائلتي. كي لا نموت من الجوع»، وباتت رأس العين جزيرة معزولة عن محيطها وعمقها ويحتاج المزارعون إلى أسواق مركزية لبيع محصولهم وأشار عبد القادر أن حواجز التفتيش: «سمحوا لي بالعبور بعد إجراءات معقدة وتفتيش تدقيق».
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة