ليستر يعمق جراح إيفرتون... وتعادل مخيب ليونايتد مع أستون فيلا

ليستر يعمق جراح إيفرتون... وتعادل مخيب ليونايتد مع أستون فيلا

أوباميانغ يجنب آرسنال خسارة جديدة وواتفورد يقيل مدربه فلوريس بعد 3 أشهر فقط بالمنصب
الاثنين - 5 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 02 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14979]
لندن: «الشرق الأوسط»

قلب ليستر سيتي تأخره أمام ضيفه إيفرتون إلى فوز (2-1)، فيما تعادل مانشستر يونايتد مع أستون فيلا (2-2)، وبالنتيجة نفسها آرسنال مع مضيفه نوريتش سيتي، ووولفرهامبتون مع ضيفه شيفيلد يونايتد (1-1)، أمس، في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإنجليزي.

وعلى ملعبه، نجح ليستر في اقتناص 3 نقاط ثمينة، بفضل هدفي جيمي فاردي في الدقيقة 68، وكليتشي أوهيانيتشو في الوقت بدل الضائع (4+90)، بينما سجل ريشارليسون دي أندرادي لإيفرتون في الدقيقة 23.

ورفع ليستر سيتي رصيده إلى 32 نقطة، لينفرد بالمركز الثاني، بفارق عشر نقاط عن ليفربول (المتصدر)، بينما توقف رصيد إيفرتون عند 14 نقطة في المركز السابع عشر.

وهذا الفوز هو السادس على التوالي لفريق ليستر سيتي، والعاشر للفريق في الدوري هذا الموسم، مقابل الخسارة في مباراتين، والتعادل في مباراتين.

وفي المقابل تعد هذه الخسارة هي الثانية على التوالي لإيفرتون، والثامنة له في الدوري هذا الموسم، مقابل الفوز في 4 مباريات، والتعادل في مباراتين.

وفي المباراة الثانية، سقط فريق مانشستر يونايتد في فخ التعادل (2-2) أمام ضيفه أستون فيلا.

وتقدم أستون فيلا بهدف سجله جاك غراليش في الدقيقة 11، وتعادل يونايتد بهدف لماركوس راشفورد، من رأسية ارتطمت بالقائم ثم بحارس فيلا (توم هيتون) لتسكن الشباك في الدقيقة 42. وفي الشوط الثاني، سجل فيكتور ليندليوف الهدف الثاني لمانشستر يونايتد برأسية في الدقيقة 64، قبل أن يتعادل أستون فيلا عن طريق تيرون مينغز في الدقيقة 66.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 18 نقطة في المركز التاسع، كما رفع أستون فيلا رصيده إلى 15 نقطة في المركز الخامس عشر.

وخرج آرسنال بالتعادل الإيجابي (2-2) أمام مضيفه نوريتش، بفضل ثنائية للغابوني بيار إيميريك أوباميانغ في المباراة الأولى للفريق تحت إشراف السويدي فريدي ليونغبرغ، بعد إقالة الإسباني أوناي إيمري، الجمعة.

وكانت إدارة المدفعجية قد أقالت إيمري، على خلفية النتائج السيئة للفريق، وآخرها الخسارة على أرضه (1-2) أمام آينتراخت فرانكفورت الألماني، ضمن منافسات دور المجموعات من الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، الخميس.

وبات آرسنال في المركز الثامن برصيد 19 نقطة من 4 انتصارات فقط هذا الموسم، و7 تعادلات، و3 هزائم، خلف شيفيلد السابع (مفاجأة الموسم) بفارق الأهداف، والذي خرج بالتعادل (1-1) أمام ضيفه وولفرهامبتون، في مباراة أقيمت في الوقت ذاته.

وافتتح الفنلندي تييم بوكي النتيجة لأصحاب الأرض في الدقيقة 21، بعد أن وصلته كرة في العمق من كيني ماكلين، تسلمها وروضها لنفسه أمام 4 لاعبين، وسددها نحو المرمى، وارتدت من المدافع الألماني شكودران مصطفي لتخدع الحارس ومواطنه بيرند لينو وتكمل طريقها إلى الشباك، وهو الهدف السابع لبوكي هذا الموسم في الدوري المحلي، والأول له منذ 8 مباريات في البريمرليغ.

وعادل آرسنال النتيجة في الدقيقة 29 من ركلة جزاء مثيرة للجدل تحصل عليها بعد أن لمس المدافع الألماني كريستوف زيميرمان الكرة بيده، وانبرى لها أوباميانغ، لكن الحارس الهولندي تيم كرول تصدى لها ببراعة، إلا أن الإعادة أظهرت أن لاعبين من نوريتش دخلوا إلى المنطقة قبل أن يلمس أوباميانغ الكرة، ليلجأ الحكم إلى تقنية المساعدة بالفيديو «في آي آر»، ويأمر بإعادة الركلة التي نجح هذه المرة المهاجم في تسجيلها، مسدداً الكرة في الزاوية نفسها، مرسلاً كرول في الاتجاه المعاكس.

وتقدم نوريتش في النتيجة من هجمة مرتدة متقنة مع نهاية الشوط الأول، بدأها بوكي بافتكاك الكرة، ثم مررها إلى الكوبي أونيل هرنانديز على الجهة اليسرى، الذي انطلق بها منفرداً قبل أن يمرر إلى تود كانتويل الآتي من الخلف إلى داخل المنطقة، ليضعها على يسار لينو في الدقيقة 45.

وعادل أوباميانغ النتيجة في الدقيقة 57، بعد أن وصلت الكرة من ركنية إلى مصطفي داخل المنطقة، سددها نحو المرمى فارتدت من الدفاع، قبل أن تصل إلى لاعب بوروسيا دورتموند السابق الذي لم يتردد في إسكانها الشباك، رافعاً رصيده إلى 10 أهداف في الدوري هذا الموسم.

وهدد أصحاب الأرض مرمى آرسنال بقوة، بحثاً عن هدف الفوز، إلا أن لينو والقائم الأيسر كانا بالمرصاد لمحاولتين خطيرتين لماكلين وبوكي.

وفي مباراة أخرى، خرج شيفيلد يونايتد وولفرهامبتون متعادلين (1-1) على ملعب الأخير.

وافتتح شيفيلد التسجيل في الدقيقة الثانية من اللقاء عبر الفرنسي ليس موسيه، قبل أن يعادل الآيرلندي مات دوهيرتي النتيجة لأصحاب الأرض في الدقيقة 64.

وعلى جانب آخر، أعلن واتفورد المتعثر إقالة مدربه الإسباني كيكي سانشيز فلوريس، أمس، بعدما فاز الفريق مرة واحدة في 10 مباريات، تحت قيادته التي لم تستمر لأكثر من 3 أشهر.

وكان فلوريس قد تولى قيادة واتفورد للمرة الثانية في سبتمبر (أيلول) الماضي، لكنه أصبح ثاني مدرب يفقد منصبه في النادي هذا الموسم، بعد رحيل خابي غراسيا في وقت سابق.

وقال النادي المتذيل للدوري الممتاز، في بيان: «بكل أسف، يؤكد نادي واتفورد لكرة القدم رحيل المدرب كيكي سانشيز فلوريس».

وأضاف الفريق الذي يملك 8 نقاط من 14 مباراة: «التعاقد مع مدرب جديد بات وشيكاً».

وذكرت تقارير بريطانية أن كريس هيوتون، مدرب برايتون السابق، سيكون مرشحاً لشغل المنصب.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة