خرائط متداخلة وبلدات «معزولة» في شرق الفرات

خرائط متداخلة وبلدات «معزولة» في شرق الفرات

الأحد - 4 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 01 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14978]
القامشلي: كمال شيخو
رسمت العملية العسكرية التركية الأخيرة في شرق الفرات واقعاً جغرافياً مغايراً وأفرزت حدود تماس ومناطق نفوذ بين الخصوم والحلفاء في شمال شرقي سوريا، وعزلت مُدنا وبلدات خاضعة لسيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» العربية - الكردية حيث باتت مناطق شرق الفرات شبه معزولة توصلها طرق فرعية قديمة ومجرى نهر الفرات من مدينة منبج غرباً إلى بلدة الباغوز شرقاً.
وأحكم الجيش التركي وفصائل سورية موالية قبضتها على 136 كيلومتراً من الطريق الدولي (M4) الفاصل بين مناطق الجزيرة السورية شرقاً، وبلدة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي ومدينتي منبج والعريمة غربي نهر الفرات، بعد أن وصلت وتيرة العمليات العسكرية إلى بلدة عين عيسى وتدور اشتباكات عنيفة في محيط المنطقة بهدف تقطيع أوصال جغرافيا مناطق «الإدارة الذاتية لشمال وشرق» سوريا، المُعلنة منتصف العام 2018.
وانتزع الجيش التركي وفصائل سورية مسلحة تنضوي في عملية «غصن الزيتون» مدينة عفرين الواقعة بريف حلب الشمالي من قبضة «وحدات حماية الشعب» الكردية في شهر مارس (آذار) العام الفائت، بينما خسرت هذه الإدارة مدينة رأس العين وبلدة تل أبيض بريف الرقة الشمالي الشهر الماضي.
ويحتفظ النظام السوري بـ«مربعين أمنيين» في مدينتي الحسكة والقامشلي اللتين تقعان ضمن مناطق سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية»، كما تشهد هذه المنطقة الحدودية توتراً متصاعدا بعد الهجوم التركي، وأعاد الجيش السوري انتشاره على طول الشريط الحدودي.
ومنذ 23 مارس (آذار) الماضي وبعد أن تمكنت «قوات سوريا الديمقراطية» من تجريد التنظيم من مناطق سيطرته داخل بلدة الباغوز، والقضاء التام على سيطرته الجغرافية ودولته المزعومة التي أعلنها بداية 2014 على مناطق شاسعة في سوريا والعراق المجاور، وأصبحت محافظة دير الزور منقسمة السيطرة بين مناطق بادية الجزيرة الخاضعة لسيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» المطلة على نهر الفرات، ومن بين أبرز مدنها وبلداتها البصيرة وأبو حمام وغرانيج، بالإضافة إلى السوسة والشعفة والباغوز، حيث بات حوض نهر الفرات وبطول 610 كيلومترات وسهله الممتد من ريف حلب الشرقي عند مدينة منبج غرباً، حتى مدينة البوكمال التابعة لمحافظة دير الزور الواقعة أقصى شرق سوريا، خطّ تماس بين المناطق الخاضعة للقوات النظامية الموالية للأسد من جهة الغرب والجنوب، مع تلك الخاضعة لسيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» من الجهتين الشمالية والشرقية.
وبقيت مدينة الرقة إحدى أبرز المناطق الخاضعة لنفوذ الإدارة الذاتية، بعد تحريرها من قبضة تنظيم داعش المتطرف في شهر أكتوبر (تشرين الأول) 2017. أما مدينة الطبقة التابعة إداريا لمحافظة الرقة وتعد ثاني أهم مدنها بقيت خاضعة للإدارة الذاتية، وهي المدينة الوحيدة الواقعة جنوب نهر الفرات خاضعة لسيطرة «قوات سوريا الديمقراطية»، تشكل منقطة تماس وعقدة مواصلات تربط المناطق الخاضعة للقوات النظامية؛ بالحدود الإدارية للمناطق الخاضعة لنفوذ «قوات سوريا الديمقراطية» شمال شرقي البلاد.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة