هل مستقبل مورينيو مع توتنهام مرهون بدفتر شيكات النادي؟

هل مستقبل مورينيو مع توتنهام مرهون بدفتر شيكات النادي؟

رغبة المدرب البرتغالي الدائمة في تدعيم صفوف فريقه قد تؤدي إلى حدوث صدامات
الجمعة - 2 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 29 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14976]
لم يسمح ليفي رئيس توتنهام لبوكيتينو بأن ينفق الكثير من الأموال على التعاقد مع لاعبين جدد (رويترز) - عودة مورينيو إلى الدوري الإنجليزي عبر بوابة توتنهام لم تكن متوقعة (رويترز)
لندن: ديفيد هايتنر

في التاسع والعشرين من سبتمبر عام 2018، بدا مانشستر يونايتد تحت قيادة المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو مكسوراً، حيث كانت الشاشة العملاقة بملعب وستهام في تلك الليلة تعلن تأخر «الشياطين الحمر» بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، وهي الخسارة التي كانت بمثابة آخر مسمار في نعش المدير الفني البرتغالي. ولم يغادر أحد شرق لندن في ذلك اليوم وهو يعتقد أن مورينيو سيبقى في منصبه فترة أطول من ذلك.

وكان مورينيو يواجه صعوبات كبيرة مع مانشستر يونايتد لمدة شهرين ونصف - شجار وجدل واختبار لقوة صبره وتحمله - وعندما جاءت النهاية وأقيل مورينيو من منصبه، لم تنهر الجسور التي كانت بينه وبين مانشستر يونايتد فحسب، لكن بات هناك شعور بأنه من الصعب للغاية رؤية ناد آخر في الدوري الإنجليزي الممتاز سيرغب مرة أخرى في التعاقد معه.

وفي الحقيقة، لم يكن أي شخص يتوقع أن يعود المدير الفني البالغ من العمر 56 عاما إلى الدوري الإنجليزي الممتاز عبر بوابة توتنهام، لعدة أسباب من بينها أن المدير الفني الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو كان يقدم مستويات جيدة للغاية مع توتنهام. ومن المفارقة أن أول مباراة لمورينيو على رأس القيادة الفنية لتوتنهام كانت على نفس الملعب أمام وستهام أيضا، وهي المباراة التي فاز فيها توتنهام بثلاثة أهداف مقابل هدفين قبل الفوز على أولمبياكوس 2 - 4 ليضمن التأهل لدور الـ16 في دوري أبطال أوروبا الثلاثاء.

لكن ما الذي يسعى رئيس توتنهام، دانييل ليفي، ومورينيو لتحقيقه في الفترة المقبلة؟ وقد رأينا أن مورينيو خلال تجاربه السابقة دائما ما كان يشكو على الملأ من عدم إنفاق ما يكفي من الأموال لإبراز صفقات جديدة وضم لاعبين جيدين للفريق، كما أنه لا يثق في اللاعبين الصاعدين من أكاديميات الناشئين. إنه يسعى دائماً للقيام بإصلاحات فورية من خلال التعاقد مع لاعبين بارزين ولديهم خبرات كبيرة على المستوى الدولي، وهذا هو السبب الذي يجعله قادراً على بناء فريق ينافس على البطولات بسرعة كبيرة، أو هذه على الأقل الصورة النمطية المأخوذة عنه.

وفي المقابل، يحتفظ ليفي بسجل شيكات توتنهام تحت الحراسة المسلحة، إن جاز التعبير. ومن المعروف عن رئيس توتنهام أنه يدخل في مفاوضات طويلة وشاقة حتى آخر قرش من أي صفقة يعقدها، ومن بين القصص الكثيرة في هذا الإطار القصة المتعلقة بتعاقده مع النجم الكرواتي لوكا مودريتش من دينامو زغرب مقابل 20 مليون جنيه إسترليني في عام 2008، فقد سأل المدير الفني لنادي دينامو زغرب عما إذا كان بإمكانه الحصول على خمسة قمصان لمودريتش، وعبر ليفي عن موافقته على القيام بذلك بكل سعادة، لكن عندما حصل نادي دينامو زغرب على شيكات الصفقة وجد ليفي قد خصم قيمة القمصان الخمسة!

وعلاوة على ذلك، لم يسمح رئيس توتنهام لبوكيتينو بأن ينفق الكثير من الأموال على التعاقد مع لاعبين جدد، حيث كان يتحجج بتمويل الملعب الجديد، وبالتالي فإن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: كيف سيتعامل مورينيو مع هذا الوضع؟ ومن المتوقع أن يدخل المدير الفني البرتغالي، الذي لا يتوقف عن طلب تدعيم صفوف فريقه بلاعبين جدد، في صدامات مع رئيس النادي الذي لا يرغب في إنفاق الكثير.

مع ذلك، أصبح يتعين على الرجلين أن يعملا سويا، بعدما أعلن ليفي عن تعيين مورينيو مديرا فنيا لتوتنهام خلفا لبوكيتينو بعد 12 ساعة فقط من إقالة المدير الفني الأرجنتيني. لكن عندما ننظر للأمور عن كثب، سيكون من السهل رؤية الأسباب التي جعلت ليفي يقرر التعاقد مع مورينيو بالتحديد، إذ إن هناك الكثير من العوامل المشتركة بين الرجلين، وخاصة فيما يتعلق بقسوتهما وطريقة تعاملهما البرغماتية مع الأمور.

وعلى الجانب الآخر، كان التقارب بين ليفي وبوكيتينو مُوثقاً جيداً، وأثمر تعاونهما عن مشاركة توتنهام في دوري أبطال أوروبا بشكل دوري. وفي الحقيقة، لم يكن ليفي يرغب في إقالة بوكيتينو، وقد أشاد به كثيرا في بيانه. لكنه أقاله في نهاية المطاف بعد تراجع نتائج الفريق بشكل واضح في الدوري الإنجليزي الممتاز، وهي النتائج التي تجعل من الصعب للغاية على الفريق إنهاء الموسم ضمن المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، وبالتالي كان يتعين على ليفي أن يتخذ قرارا فوريا. ولم يكن بالإمكان تأخير القرار أكثر من ذلك، ولم يكن بإمكان ليفي المخاطرة بالانتظار حتى الصيف المقبل. لقد انتهى ليفي من بناء الملعب الجديد، وبالتالي فهو بحاجة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا، لذلك نحى ليفي مشاعره الشخصية جانبا وقرر الإطاحة ببوكيتينو. لكن ماذا عن مورينيو، الذي يتمتع بصداقة قوية مع بوكيتينو؟ من الواضح أن مورينيو قد دخل في مفاوضات مع ليفي قبل إقالة بوكيتينو - فقد كان يضع عينيه على منصب المدير الفني لتوتنهام منذ فترة - لكن مورينيو ينظر إلى الأمر على أنه عمل في المقام الأول والأخير. وقد أعاد ذلك إلى الأذهان الطريقة والتوقيت الذي تولى فيه مورينيو قيادة مانشستر يونايتد عام 2016 خلفا للهولندي لويس فان غال، الذي سبق وأن عمل معه في برشلونة ووصفه بأنه «صديق مقرب للغاية».

ومن المعروف أن ليفي لا يتعامل مع الأمور بالعواطف، وخاصة خلال المفاوضات، فلا يحركه إلا الرغبة في كسب المزيد من الأموال وإضافة قيمة أكبر لنادي توتنهام. كما أنه يتسم بالبرغماتية، فإذا لم يتمكن من إنهاء صفقة ما فإنه يتوقف على الفور ويمضي قدما في اتجاه آخر، لكنه لا يبحث أبداً عن طرق ملتوية أو غير مباشرة خارج إطار النظام الذي وضعه ويسير عليه.

وفي الوقت نفسه، فقد أظهر مورينيو برغماتيته داخل الملعب، فهو لا يهتم بكسب ود الأشخاص وإقامة علاقة جيدة معهم، بل يهتم في المقام الأول والأخير بتحقيق الفوز ولا شيء غيره، بغض النظر عن الطريقة التي يحقق بها ذلك، فإذا كان يمكنه الفوز بهدف واحد دون رد حتى لو قدم أداء سيئاً، فلا توجد لديه مشكلة في ذلك. وإذا كان التعادل السلبي في مصلحته فلن يجد أي مشكلة في أن يلعب بطريقة دفاعية بحتة من أجل الحصول على نقطة التعادل. ولا يوجد أدنى شك في أن ليفي سوف يستمتع بوجود مثل هذا المدير الفني الجاد، الذي لا يبحث عن شيء سوى الفوز. ويجب الإشارة إلى أنه خلال وجود ليفي في توتنهام منذ 19 عاماً، لم يفز الفريق سوى بلقب واحد لكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة!

وكان لدى ليفي ثلاثة معايير رئيسية للمدير الفني الجديد، أحدها أنه يتحدث الإنجليزية بطلاقة، وهو المعيار الذي يتوفر في مورينيو. أما المعياران الآخران، فيتمثلان في أن يتمتع المدير الفني بالشخصية التي تجعله يحظى باحترام اللاعبين في غرفة خلع الملابس، وبخاصة نجم الفريق هاري كين، وأن يكون المدير الفني يحتاج توتنهام بالقدر نفسه الذي يحتاج توتنهام إليه.

ولا يمكن لأحد أن يشكك في قدرات مورينيو كمدير فني كبير، بالإضافة إلى أنه سيجد في توتنهام مجموعة من اللاعبين الحريصين على الاستفادة من عقليته التي تفكر دائماً في الفوز من أجل الحصول على البطولات التي طال انتظارها. وبالتالي، فإن ليفي قد أخذ مخاطرة محسوبة بشكل دقيق. وبالنظر إلى أن عددا من أفضل لاعبي الفريق تنتهي عقودهم مع النادي قريبا ولم يظهروا أي رغبة في تجديد عقودهم، فهل يستطيع مورينيو تغيير هذا الأمر؟ لقد دفع ليفي لبوكيتينو تعويضا قدره 12.5 مليون جنيه إسترليني لإقالته، لكنه سيسترد أضعاف هذا المبلغ لو وافق كريستيان إريكسن، على سبيل المثال، على تجديد عقده.

وفي المقابل، يحتاج مورينيو إلى توتنهام لأنه يشعر بأن مهمته في الدوري الإنجليزي الممتاز لم تنته بعد. إنه يريد أن يوضح للجميع أنه لا يزال قادراً على قيادة هذه المجموعة من اللاعبين الجيدين إلى آفاق جديدة.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة