الخلافات على إدارة المعابر قد تحول أموال الإعمار إلى وعودات على ورق

الخلافات على إدارة المعابر قد تحول أموال الإعمار إلى وعودات على ورق

اللاعبان الغائبان عن المؤتمر والأكثر تأثيرا.. إسرائيل: الإعمار لا يتم إلا بموافقتنا.. وحماس: إدارة المعابر بالشراكة معنا فقط
الاثنين - 19 ذو الحجة 1435 هـ - 13 أكتوبر 2014 مـ

لا يتوقف إعادة إعمار قطاع غزة على جمع الأموال اللازمة له وحسب، والتي بدأ الفلسطينيون بجنيها أمس عبر مؤتمر الإعمار في القاهرة، لكن الاتفاق بين الفلسطينيين أنفسهم على إدارة معابر قطاع غزة وشؤون القطاع نفسها، والاتفاق بينهم وبين إسرائيل، تبدو الحلقة الأهم في طريق الإعمار الصعبة.
وفي الوقت الذي كانت فيه دول العالم تجتمع وتتبرع بالأموال في القاهرة، لصالح السلطة الفلسطينية بهدف إعادة الإعمار، كان طرفان مهمان ومؤثران وحاسمان يراقبان ما يدور من بعيد، (إسرائيل وحماس)، وهما اللذان يتحكمان أكثر من غيرهما في سير العملية.
ويملك هذان اللاعبان مفاتيح إعمار القطاع بشكل لا يقل إذا لم يكن أكثر تأثيرا من السلطة الفلسطينية، إذ لا يمكن مرور مواد البناء عبر المعابر إلى غزة دون موافقة إسرائيل التي عليها أنها تطمئن العالم كذلك أن ثمة اتفاقا طويل الأمد في غزة لتهدئة حقيقية، وهذا لا يمكن أن يتم دون أن تسلم حماس غزة ومعابرها للسلطة وتوافق على تهدئة طويلة كذلك. وكان وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان واضحا أمس، عندما قال بعد مكالمة أجراها مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري «إنهم يعرفون أنه لا يمكن إعمار غزة دون الاتفاق مع إسرائيل». ولم تشارك إسرائيل في مؤتمر الإعمار أمس وفق طلب مصري. وقال مسؤولون إسرائيليون إن «مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أبلغ إسرائيل سلفا بنية مصر عدم دعوتها وطلب منها تفهم ذلك». وبحسبهم فإن مصر كانت تتخوف من أنه إذا شاركت إسرائيل فإن دولا كثيرة، وخصوصا خليجية، ستمتنع عن المشاركة، إضافة إلى تخوفات أخرى من أن حضور الإسرائيليين سيجبر الفلسطينيين على إلغاء المشاركة، لأن إسرائيل هي المتهمة بتنفيذ «إبادة جماعية» لأهل غزة بحسب خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس مؤخرا في الجمعية العامة للأمم المتحدة.
ورد مكتب نتنياهو على مكتب السيسي بأن إسرائيل «تفهم هذا الوضع الحساس ولن تمارس ضغوطا من أجل دعوتها». وقال ليبرمان، «صحيح أن إسرائيل غائبة عن مؤتمر الإعمار، إلا أنها حاضرة بكل قوة في تطبيق ما سيتم التفاهم حوله فيما يخص آلية إعمار القطاع». مضيفا، «كل مواد الإعمار ستمر عبر المعابر الحدودية الإسرائيلية مع القطاع ولهذا فإن لإسرائيل دورا في تطبيق ما سيتمخض عنه المؤتمر». واشترط ليبرمان وجود السلطة الفلسطينية في قطاع غزة وممارستها لصلاحيات الحكم من أجل انطلاق عملية الإعمار، وقال «هذا أمر ضروري لمتابعة مشروع إعمار القطاع، وعلى حماس ألا تتدخل في هذا وأن تترك الساحة كليا للسلطة الفلسطينية». وتابع «سنرى هل ستنجح السلطة الفلسطينية بفرض النظام على قطاع غزة وهل ستتخلى حماس عن زمام الأمور هناك، هذا ما سنتابعه خلال الفترة القادمة». وتحدث ليبرمان عن عدم معارضة إسرائيل لإعادة إعمار غزة ولكن «الإعمار المدني» في إشارة منه إلى معارضة إسرائيل استخدام أي مواد بناء لأغراض عسكرية. وتريد إسرائيل من أجل التأكد من ذلك ليس فقط إبعاد حماس وتسلم السلطة لمقاليد الحكم في غزة، ولكن أيضا أن تكون هناك آلية رقابة دولية لجميع مواد الإعمار.
وقال ليبرمان «إسرائيل لا تعارض الإعمار المدني للقطاع، بل بالعكس فإن الإعمار المدني للقطاع أمر مستحب وهو أمر إيجابي، إسرائيل لا تعارض إطلاقا بناء وإعمار المستشفيات المدارس ورياض الأطفال والمؤسسات الخدماتية في القطاع، مع وجود نظام إشراف على عملية الإعمار حول كيفية إدخال مواد البناء وكيف ستحول الأموال».
وأكد ليبرمان وجود اتفاق مع الولايات المتحدة على ذلك. ومعلوم أن شروط إسرائيل التي حددها ليبرمان، هي بيد حماس كما هي تماما بيد السلطة. وقالت مصادر فلسطينية لـ«الشرق الأوسط» إن «الاتفاق على عودة السلطة لغزة هو المفتاح». وأضافت المصادر «هذا شرط لنا (السلطة) ومصر وإسرائيل والعالم الذي يريد أن يطمئن أن أمواله لن تذهب سدى، لا إلى حماس ولا عبر حرب جديدة تبدد ما يتم بناؤه». وبحثت السلطة مع إسرائيل وحماس تسلمها لغزة أكثر من مرة. وحسب تصريحات مسؤوليين فلسطينيين فإنه كان يفترض أن يتسلم رجال السلطة معابر القطاع بالأمس، لكن أيا من هذا لن يحدث. وقال حسين الشيخ وزير الشؤون المدنية ومحمد مصطفى نائب رئيس الوزراء إن «السلطة ستتسلم معابر غزة (الأحد)» (أمس) قبل أن يرد وكيل وزارة الداخلية في غزة كامل أبو ماضي ومدير هيئة المعابر والحدود بغزة ماهر أبو صبحة، بنفي الاتفاق على أي شيء بخصوص المعابر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة