مؤتمر إعمار غزة: 5.4 مليار دولار.. وخلافات على إدارة المعابر

مؤتمر إعمار غزة: 5.4 مليار دولار.. وخلافات على إدارة المعابر

اللاعبان الغائبان: الإعمار لا يجرى إلا بموافقتنا - الحمد الله: إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وليس فقط حل أزمة غزة
الاثنين - 19 ذو الحجة 1435 هـ - 13 أكتوبر 2014 مـ
جانب من الجلسة الافتتاحية لمؤتمر إعادة إعمار قطاع غزة الذي عقد في القاهرة أمس (رويترز)

تعهدت دول عربية وغربية بتقديم 5.4 مليار دولار مساعدات مالية، من أجل إعادة إعمار قطاع غزة الذي دمرته الحرب الإسرائيلية الأخيرة، وذلك في ختام مؤتمر إعادة إعمار القطاع، الذي عقد بالقاهرة أمس. وقال وزير خارجية النرويج بورغ بريندي، إن «نصف هذه المساعدات سيخصص لإعادة إعمار غزة»، مشددا على أن المانحين: «ألزموا أنفسهم ببدء سداد هذه المساعدات في أقرب وقت ممكن من أجل تحقيق تحسن سريع في الحياة اليومية للفلسطينيين». وأكد بريندي أن رئاسة المؤتمر، التي تولتها النرويج بالاشتراك مع مصر، «تلح على المجتمع الدولي أن يلتزم بتعهداته وأن يقدم مساعدات سخية خلال السنوات المقبلة». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن قطر وعدت بتقديم مساعدات قيمتها مليار دولار لهذا الغرض، فيما وعدت السعودية بتقديم 500 مليون دولار، وتعهدت كل من الإمارات والكويت بتقديم 200 مليون دولار.

من جهته، طالب رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، دول العالم بالعمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وليس مجرد حل مشكلة غزة، وإنما تكثيف الجهد من أجل إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وتأتي تلك التحركات في القاهرة في وقت يغيب فيه لاعبان رئيسيان عن المؤتمر، وهما حماس وإسرائيل؛ ويرفضان أن تجري عملية الإعمار من دون موافقتهما.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة