صباح الخالد يشكل الحكومة الـ35 في الكويت لعبور أزمة الفساد

صباح الخالد يشكل الحكومة الـ35 في الكويت لعبور أزمة الفساد

الأربعاء - 23 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 20 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14967]
الكويت: ميرزا الخويلدي
كلّف أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمس وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح تشكيل الوزارة الجديدة، في ظل أزمة واجهتها الحكومة السابقة واتهامات بالفساد وتبديد المال العام.
وبعد اعتذار رئيس الحكومة السابقة الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، كلّف الأمير وزير الخارجية وهو أيضا نائب رئيس مجلس الوزراء، تشكيل الحكومة الجديدة، وهذه أول مرة يشّكل فيها صباح الخالد الحكومة في الكويت، وأدى صباح الخالد أمس اليمين الدستورية أمام أمير الكويت.
وقد بلغت الأزمة ذروتها بين أقطاب الحكومة وهم أيضاً شخصيات بارزة في الأسرة الحاكمة، بعد أن أتهم وزير الدفاع في الحكومة المستقيلة الشيخ ناصر صباح الأحمد، وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح بتجاوزات مالية كاشفاً عن وثائق تظهر الاستيلاء على نحو 800 مليون دولار من صندوق لمساعدة العسكريين، عندما كان الجراح وزيرا للدفاع، كما ذكر الشيخ ناصر أنه أبلغ رئيس الوزراء جابر المبارك بهذه التجاوزات وطلب منه تشكيل لجنة للتحقيق منذ سبعة أشهر إلا أنه لم يقم بالرد عليه، الأمر الذي جعل الشيخ ناصر يحول القضية للنائب العام.
وقال رئيس الوزراء السابق جابر المبارك الذي ترأس 6 حكومات في الكويت أنه يعتذر عن تشكيل الحكومة بعد أن واجه «افتراءات وادعاءات»، وقال: «أجد من الواجب علي أولا أن أثبت براءتي وبراءة ذمتي». وبعد أن حول ملف صندوق الجيش إلى الادعاء العام، أفيد بأن الأخير أحال القضية إلى محكمة الوزراء.
وأصد أمير الكويت قراراً بعزل نجله وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح من منصبيها في حكومة تصريف الأعمال الحالية، ومنعهما من القيام بمهام تصريف الأعمال. وفي كلمة متلفزة وجهها إلى شعبه مساء أول من أمس، تعهد أمير الكويت ملاحقة المتورطين بالاعتداء على المال العام، وتقديمهم للعدالة، مهما كانت شخصياتهم ومكانتهم، ومشدداً على متابعته الشخصية لملف الفساد الذي تم الكشف عنه مؤخراً والمتعلق بصندوق الجيش الكويتي. وقال الأمير: «لن يفلت من العقاب أي أحد تثبت إدانته بجرم الاعتداء على المال العام». وأضاف: «نؤكد حرصنا الدائم على الحفاظ على الأموال العامة والتزامنا بواجب حماية حرمتها ونؤكد كذلك أنه لن يفلت من العقاب أي شخص مهما كانت مكانته أو صفته... سيكون هذا الملف محل متابعتي شخصياً».
لكنه حذر المواطنين ممن يحاول «العبث بأمنه وشق وحدته والابتعاد عن افتعال التجمعات التي قد تستغل في غير أهدافها وتقود إلى الفوضى وتتيح الفرصة لمن يريد بالكويت سوءا»، وأكد: «علينا أن نأخذ العبرة من تجارب الغير».
Kuwait أخبار الكويت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة