الأمم المتحدة تتابع بـ«قلق بالغ» أحداث إيران

الأمم المتحدة تتابع بـ«قلق بالغ» أحداث إيران

الأربعاء - 23 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 20 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14967]

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أنه «يتابع بقلق» تطورات الأحداث في إيران، وبخاصّة بعد ورود تقارير عن وقوع صدامات أدت إلى مقتل وجرح العديد من المحتجين.

ورداً على سؤال من «الشرق الأوسط» حول قمع السلطات الإيرانية للمحتجين في إيران، قال الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن «الأمين العام يتابع بقلق بالغ ما يجري» من «صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن» في إيران. وأضاف أن غوتيريش «حزين للغاية على الأرواح التي أزهقت».

وسئل عن حق الناس في التجمع والاحتجاج، فأجاب أن «الأمين العام يدعو دائماً إلى تجنب العنف وحماية المساحات المدنيّة»، موضحاً أن ذلك «ينطبق على كل الدول». وأضاف أنه «ينبغي إيجاد التوازن بين السماح للمتظاهرين بالاحتجاج بحرية وفي الوقت نفسه احترام ومراعاة حق الآخر، ومن ضمنها حقوق الأشخاص الذين يرغبون في مواصلة حياتهم بشكل طبيعي»، علما بأنه «من حيث المبدأ نؤمن بأن الأشخاص يتمتعون بحق التظاهر بحرية».

وكان غوتيريش أفاد بأن ما «يشهده العالم في جميع أنحائه من مظاهرات واحتجاجات، من الشرق الأوسط إلى أميركا اللاتينية، وفي منطقة البحر الكاريبي، ومن أوروبا وأفريقيا إلى آسيا». ودعا «المحتجين في كل جهات العالم إلى اتباع الأمثلة التي قدمها للإنسانية أناس مثل غاندي ومارتن لوثر كينغ جونيور وغيرهم من أبطال التغيير اللاعنفي السلمي»، مؤكداً أنه «لا يمكن أن يكون هناك أي عذر لاستخدام العنف، من أي جهة كانت». بيد أنه نبه إلى أنه «قبل كل شيء، أحض الزعماء في كل مكان على الاستماع إلى المشاكل الحقيقية للناس الحقيقيين».


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة