الأمير طلال: أول بنك للفقراء تابع لـ«أجفند» في جنوب شرقي آسيا

الأمير طلال: أول بنك للفقراء تابع لـ«أجفند» في جنوب شرقي آسيا

افتتاح فرع الفلبين الأربعاء المقبل بالتزامن مع منتدى الإقراض الأصغر
الاثنين - 19 شهر ربيع الأول 1435 هـ - 20 يناير 2014 مـ
الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس (أجفند)

يرفع برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) مشروعه لتأسيس بنوك الفقراء حول العالم إلى ثمانية بنوك في ثماني دول بتدشينه بنك الإبداع للتمويل الأصغر، هذا الأسبوع في مانيلا، كأول بنك في جنوب شرقي آسيا، مشكلا انتشارا لهذا النوع من البنوك في جنوب شرقي القارة الكبرى.
وينتقل برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) بمشروعه لتأسيس بنوك الفقراء إلى الفلبين، في خطوة جديدة تعكس إقبال المجتمعات النامية على المشروع. ويقوم الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس (أجفند) بزيارة مانيلا، لتدشين بنك الإبداع للتمويل الأصغر هناك الأربعاء المقبل 22 يناير (كانون الثاني) 2014، بالشراكة مع حكومة الفلبين والقطاع الخاص. ويتوقع أن يشكل بنك «أجفند» في الفلبين انتشارا لهذا المشروع في منطقة جنوب شرقي آسيا.
وأوضح المدير التنفيذي لـ«أجفند»، ناصر بكر القحطاني، عزم برنامج الخليج العربي للتنمية تنظيم منتدى ضمن فعاليات التدشين، بحضور مدير حملة قمة الإقراض الأصغر لاري ريد، وممثلي لبنوك «أجفند» في كل من الأردن، واليمن ولبنان، وسيراليون.
وأشار القحطاني إلى أن مشروع بنوك «أجفند» للفقراء الذي أطلقه الأمير طلال ضمن مبادرة شاملة تستهدف دمج الفقراء في العملية، وتمكين المرأة ومجابهة الخلل الاجتماعي والاقتصادي بحلول منطقية وسهلة أثبتت جدواها.
يشار إلى أن «أجفند» من خلال مشروعه لمكافحة الفقر بالتمويل الأصغر رفع عدد بنوكه إلى ثماني دول حتى الآن، وهي بالإضافة إلى الفلبين بنوك كل من (الأردن، واليمن ولبنان، وسيراليون وسوريا والسودان والبحرين)، وقد تجاوزت أعداد المستفيدين من الفقراء مليوني و400 ألف مستفيد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة