اتهامات لحراس زنزانة إبستين بـ«تزوير سجلات السجن» يوم وفاته

اتهامات لحراس زنزانة إبستين بـ«تزوير سجلات السجن» يوم وفاته

الثلاثاء - 22 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 19 نوفمبر 2019 مـ
الملياردير الأميركي جيفري إبستين (أ.ب)

من المتوقع أن يواجه حارسا الزنزانة التي توفي فيها الملياردير الأميركي جيفري إبستين هذا الأسبوع تهما جنائية تتعلق بتزوير سجلات السجن في يوم وفاته، وفقا لما ذكرته مصادر لوكالة أنباء «أسوشييتد برس».

وعثر على إبستين (66 عاما)، المتهم بالاتجار بالقاصرات بهدف الجنس، ميتاً داخل زنزانته في مركز متروبوليتان للإصلاح بمدينة نيويورك في شهر أغسطس (آب) الماضي، وأظهرت النتائج الرسمية الأولية للتحقيق الذي أجراه مكتب الطب الشرعي في المدينة حول كيفية وفاته أنه شنق نفسه باستخدام غطاء سرير، الأمر الذي نفاه الدكتور مايكل بادن الطبيب الشرعي الخاص المعين من قبل شقيق إبستين، حيث قال إن الملياردير الشهير «قُتل ولم ينتحر» وأنه عانى من كسور في عظام الرقبة «غير معتادة بالنسبة للشنق الانتحاري، بل أكثر دلالة على خنق القتل».

وكان من المفترض أن يلقي حارسا الزنزانة التي كان يقبع بها نظرة فاحصة عليه كل ثلاثين دقيقة، إلا أن هذا لم يحدث ليلة الوفاة، حيث لم يتحققا منه في تلك الليلة لنحو ثلاث ساعات.

ومن المتوقع أن يتم توجيه تهم لهاذين الحارسين لقيامهما بتزوير السجلات داخل السجن وزعما أنهما قاما بمهامهما بإلقاء نظرة على إبستين في المواعيد المحددة.

ولم يتم الكشف عن هوية هذين الحارسين بعد، إلا أن تقرير «أسوشييتد برس» أكد أنهما كانا يعملان بدوام إضافي يوم وفاة إبستين بسبب نقص عدد الموظفين.

وأشار التقرير أيضا إلى أن السجن الذي كان يقبع فيه إبستين هو أحد أكثر السجون أمانا في أميركا، الأمر الذي يلقي الضوء على الإخفاقات الكبيرة التي يعاني منها مكتب السجون الفيدرالي منذ سنوات.

وتتمثل أهم هذه الإخفاقات في نقص عدد الموظفين بالإضافة إلى الاستخدام المفرط للعنف.

ويوظف المكتب نحو 35000 شخص، وهو عدد قليل للغاية بالنسبة لعدد السجون الموجودة بأميركا، الأمر الذي يجبر الكثيرين من الحراس على العمل لساعات إضافية يوميا.

بالإضافة إلى ذلك، فقد ذكر تقرير للكونغرس صدر في وقت سابق من هذا العام أن «العنف والسلوك السيئ المستخدم داخل السجون الأميركية يتم تجاهله أو التستر عليه باستمرار».


أميركا قضية إبستين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة