بعد سترلينغ وغوميز... أشهر الخلافات بين اللاعبين في المنتخبات

بعد سترلينغ وغوميز... أشهر الخلافات بين اللاعبين في المنتخبات

من بيكيه وراموس إلى ليونغبرغ وميلبرغ وصولاً إلى واين بريدج وجون تيري
الثلاثاء - 22 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 19 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14966]
من أعلى اليمين: واين بريدج وجون تيري ثم بيكيه وراموس وداني بليند وإدجار ديفيدز وأسفل: عراك ليونغبرغ وميلبرغ بالمنتخب السويدي ثم احتفالية لاعبي الدنمارك التي تحولت لاشتباك
لندن: «الغارديان»
لم يكن الشجار بين رحيم سترلينغ وجو غوميز هو الأول من نوعه بين لاعبين في نفس المنتخب، حيث سبقهما الكثير من حوادث اللاعبين التي كثيراً ما غفلها الناس ومرت مرور الكرام بينما القليل منها ظل عالقاً في الأذهان ونذكرها هنا.

- جيرارد بيكيه وسيرخيو راموس

دائماً ما كانت هناك مخاوف حقيقية بشأن العلاقة بين قائد ريـال مدريد سيرجيو راموس، ومدافع برشلونة جيرارد بيكيه، في صفوف المنتخب الإسباني. ورغم أن اللاعبين التزما الصمت في معظم الأوقات، فقد كانت هناك بعض اللحظات التي لم يتمالك فيها اللاعبان أعصابهما وخرج كل منهما ليوجه الانتقادات للآخر. ورغم المنافسة الشديدة بين الناديين اللذين يلعبان لهما –ريـال مدريد وبرشلونة– فإنهما يلعبان معاً في خط دفاع المنتخب الإسباني. ودائماً ما كان بيكيه يتعرض للانتقادات بسبب إعلانه على الملأ تأييده لانفصال كاتالونيا عن إسبانيا، وهي النقطة التي كانت دائماً تلقي بظلالها على علاقته براموس وغيره من اللاعبين.

وكان الدافع بطبيعة الحال وراء العلاقة المتوترة بين بيكيه وراموس هي المنافسة الشرسة بين برشلونة وريـال مدريد، سواء على المستوى المحلي أو القاري، ورأينا أكثر من مرة بيكيه وهو يهاجم ريـال مدريد، وهو الأمر الذي ألقى بظلاله أيضاً على غرفة خلع الملابس داخل صفوف المنتخب الإسباني، أو على الأقل بالشكل الذي تصوره وسائل الإعلام. ورغم هذا التوتر الواضح بين اللاعبين، فإن الخلافات بينهما لم تصل إلى حد الاشتباك بالأيدي. وقد لخص راموس العلاقة بينه وبين بيكيه عندما علق على أحد تصريحات الأخير قائلاً: «لو كانت هذه التصريحات صادرة عن لاعب مثل أندريس إنيستا فإنني كنت سأشعر بالغضب، لكنها صادرة عن بيكيه، ونحن نعلم جميعاً أنها جزء من العرض الذي يقدمه!».

وعندما حصل راموس على البطاقة الحمراء في مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريـال مدريد، مشى بجوار بيكيه، وقال: «استمر، واصل الحديث». وبعد نهاية المباراة، قال بيكيه إن «البطاقة الحمراء كانت مستحقة، لكن لاعبي ريـال مدريد اعتادوا على الحكام الذين يتركونهم يفعلون ما يشاءون». ورغم الاختلاف الواضح في الشخصية بينهما، فقد نجحا معاً وحققا نجاحات كبيرة للغاية مع أنديتهما ومع المنتخب الإسباني. وفي أحد الأيام، عندما ارتدى المنتخب الإسباني القميص الأبيض –مثل قميص ريـال مدريد– اقترب راموس من بيكيه وقال له: «اللون الأبيض يليق بك لدرجة أنك تبدو تائهاً».

- فريدي ليونغبرغ وأولوف ميلبرغ

اشتبك اللاعبان في تدريبات المنتخب السويدي استعداداً لنهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان. وكان ليونغبرغ، الذي كان يلعب في نادي آرسنال آنذاك، قد استخلص الكرة وانطلق بها للأمام، لكنه لم يبتعد كثيراً قبل أن يقطعها منه ميلبرغ، الذي كان يلعب آنذاك لنادي أستون فيلا. وانقض ليونغبرغ على ميلبرغ وأمسكه من حلقه، قبل أن يتجه دانيل أندرسون نحوهما لفض الاشتباك. وانتهى الأمر بأن سقط اللاعبون الثلاثة على أرض الملعب.

وقال ميلبرغ عن ذلك: «أنا نادم بالطبع على ما حدث، ولا يمكنني أن أزعم بأنه كان هناك أي شيء إيجابي في هذه الواقعة. إنه شيء لا أفتخر به، كان شيئاً غبياً». وبعد سنوات من تلك الواقعة، قال لارس لاغيرباك، الذي كان مدرباً للسويد آنذاك، إن اللاعبين في غرفة خلع الملابس قد انقسموا إلى فريقين بسبب ما حدث. وأضاف: «ليس سراً أن المنتخب كان به فريقان، أحدهما مع زلاتان وميلبرغ والآخر مع ليونغبرغ. لم يسبق لهما أن تناولا القهوة معاً، لكن كان لدينا اللاعب هينريك لارسون، الذي كان يحظى باحترام الجميع، والذي قال إنه «لا توجد مشكلة في ذلك ما دام الفريق يسير بشكل جيد ويحقق نتائج جيدة». واحتلت السويد مركزاً أفضل من الأرجنتين في دور المجموعات في كأس العالم 2002 وتأهلت لدور الستة عشر قبل أن تخسر أمام السنغال بهدف في الوقت الإضافي.

- إدغار ديفيدز وجوس هيدنيك وداني بليند

لقد شهدت معسكرات المنتخب الهولندي على مر التاريخ العديد من الخلافات بين اللاعبين، لكننا سنلقي الضوء على حالة واحدة حدثت قبل 23 عاماً على الملاعب الإنجليزية في نهائيات كأس الأمم الأوروبية عام 1996 بإنجلترا. ووقعت المشكلة بعد فوز المنتخب الهولندي على سويسرا في ثانية مباريات الفريق بدور المجموعات على ملعب «فيلا بارك». لقد كان إدغار ديفيدز يشعر بغضب شديد بسبب عدم مشاركته في التشكيلة الأساسية وجلوسه على مقاعد البدلاء، وعندما رأى كلارنس سيدورف يخرج من الملعب لأسباب تكتيكية قبل مرور نصف ساعة، انفجر غاضباً. وقال ديفيدز لصحافي سويسري بعد نهاية المباراة، وهو يشير إلى داني بليند: «يجب على المدير الفني (جوس هيدنيك في ذلك الوقت) ألا يلقي بالاً بأحاديث اللاعبين حتى يمكنه رؤية الأمور بشكل أفضل». لكنّ هيدنيك قرر أن يرى الأمور بشكل مختلف، وطرد ديفيدز من معسكر الفريق وأعاده إلى هولندا!

وقد أدت هذه المشكلة إلى انقسام كبير في غرفة خلع الملابس، حيث انقسم اللاعبون إلى فريقين، وقالت وسائل الإعلام آنذاك إن كلاً من ديفيدز وسيدورف ووينستون بوغارد وباتريك كلويفرت ومايكل ريزيجر كانوا منفصلين عن باقي عناصر الفريق. وقيل إن هؤلاء اللاعبين الخمسة كانوا يتناولون الطعام بشكل منفصل عن باقي لاعبي الفريق، وأشار البعض إلى أن السبب في ذلك هو بعض التوترات العرقية، لكن الحقيقة لم تكن كذلك وإنما غضب ديفيدز في البداية كان نابعاً من مشكلة تتعلق برواتب اللاعبين في نادي أياكس، الذي كان بليند يتمتع فيه بنفوذ كبير. وقد أثرت هذه الأجواء بالفعل على معسكر المنتخب الهولندي، الذي خسر بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد أمام المنتخب الإنجليزي بعد خمسة أيام فقط من إعلان ديفيدز لغضبه.

- واين بريدج وجون تيري

عندما غادر واين بريدج معسكر المنتخب الإنجليزي في فبراير (شباط) 2010، واجه المدير الفني فابيو كابيلو، مشكلة كبيرة في مركز الظهير الأيسر، مع اقتراب انطلاق مونديال 2010 بجنوب أفريقيا. لقد رأى بريدج أن مشاركته «غير محتملة ومثيرة للخلافات»، بعد انتشار تقارير صحافية تشير إلى أن شريكته السابقة، فينيسا بيرونسيل، قد دخلت في علاقة عاطفية مع قائد المنتخب الإنجليزي جون تيري، الذي سبق أن لعب إلى جواره في صفوف نادي تشيلسي. وقد نفت بيرونسيل هذه المزاعم مراراً وتكراراً، كما فعلت الشيء نفسه خلال حوار صحافي مع «الغارديان» في وقت لاحق من ذلك العام.

لقد كان موقفاً غريباً وتم تضخيمه بعد يومين فقط من إعلان بريدج انسحابه من قائمة المنتخب الإنجليزي، عندما واجه فريقه مانشستر سيتي نادي تشيلسي، الذي كان يلعب له جون تيري، على ملعب «ستامفورد بريدج»، حيث رفض بريدج مصافحة تيري قبل بداية اللقاء، رغم أن الأخير مد يده للمصافحة. وقال تيري في وقت لاحق إنه «لا يمكن أن يصدق» أن هذه هي الأجواء داخل ملعب فريقه السابق، حيث أطلقت الجماهير صافرات الاستهجان عندما أعلن المذيع الداخلي للملعب اسم تيري، وأعرب عن أسفه لأن هذا الحادث كانت له تداعيات على تقييم مسيرته الكروية. ولم يلعب بريدج في صفوف المنتخب الإنجليزي بعد ذلك، بينما استمر تيري مع منتخب الأسود الثلاثة لمدة عامين ونصف العام.

- كاسبر غرونكاير وشتيغ توفتينغ

بينما كانت الدنمارك تستعد لنهائيات كأس العالم 2002، قام توماس غرافيسين وشتيغ توفتينغ في أثناء التدريبات بإلقاء المياه ووضع مكعبات الثلج على كاسبر غرونكاير، لكن إحدى قطع الثلج أصابت عين الأخير الذي اشتبك مع توفتينغ وتصارعا حتى سقط كل منهما على الأرض. ونقلت وسائل الإعلام الدنماركية ما حدث، وقال أحد شهود العيان عن هذا الاشتباك: «لقد كانوا يمزحون قبل أن يتحول الأمر فجأة إلى معركة قوية. لقد انتهى الأمر سريعاً، ولم يستمر سوى خمس أو ست ثوانٍ، لكنه كان معركة حقيقية – وكان توفتينغ يضع ذراعه حول رقبته». وقد تطلب الأمر تدخل الأمين العام للاتحاد الدنماركي لكرة القدم جيم ستيرني هانسن، الذي صرخ فيهما وطلب منهما التوقف.
أوروبا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة