راغاباكسا يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لسريلانكا

راغاباكسا يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لسريلانكا

بعد فوز قياسي في الانتخابات
الاثنين - 21 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 18 نوفمبر 2019 مـ
الرئيس السريلانكي غوتابايا راغاباكسا بعد تأدية اليمين الدستورية (أ.ف.ب)

أعلن مسؤولون في سريلانكا أن وزير الدفاع السابق غوتابايا راغاباكسا (70 عاماً) أدى اليمين الدستورية اليوم (الاثنين)، رئيساً جديداً للبلاد بعد فوزه القياسي في الانتخابات.

وتم أداء اليمين الدستورية أمام كبير القضاة غايانتا غاياسوريا أمام معبد بوذي تاريخي في أنورادابورا، على بعد 180 كيلومتراً شمال شرقي العاصمة كولومبو.

وحقق راغاباكسا، مرشح حزب سريلانكا بودويانا (حزب الشعب)، فوزاً مريحاً بأغلبية تزيد على 3.‏1 مليون صوت في الانتخابات الرئاسية في البلاد، وفقاً لنتائج الانتخابات.

وحصل على نحو 52 في المائة من الأصوات، مقابل 42 في المائة لمنافسه الرئيسي مرشح الحزب الحاكم ساغيت بريماداسا.

وكان لراغاباكسا نصيب الأسد من أصوات الأغلبية السنهالية في البلاد، فيما دعمت المرشح بريماداسا أصوات الأقليتين التاميلية والمسلمة في المناطق الشمالية والشرقية من البلاد.

وقال راغاباكسا في خطاب للأمة: «كنا نعلم أنه بإمكاننا أن نفوز في الانتخابات بالأصوات السنهالية، ولكننا واصلنا دعوة التاميل والمسلمين ليكونوا شركاء في النصر. ومع ذلك، لم نحصل على الدعم المنتظر».

كما قال الرئيس الجديد الذي ركز في حملته الانتخابية على قضية الأمن، في أعقاب تفجيرات عيد الفصح التي نفذتها جماعات متطرفة وأسفرت عن مقتل 268 شخصاً: «ضمان الأمن القومي سوف تكون الأولوية العليا لي». وأضاف أن القضاء على خطر المخدرات ومكافحة الجريمة المنظمة والعنف ضد المرأة والطفل هي أولويات أخرى. وقال: «نريد أن نظل محايدين في سياستنا الخارجية ونظل خارج أي صراعات لقوى العالم».

يشار إلى أن الرئيس الجديد هو الأخ الأصغر للرئيس الأسبق ماهيندا راغاباكسا، الذي تولى السلطة من عام 2005 إلى 2015.

وشغل غوتابايا راغاباكسا منصب وزير الدفاع خلال رئاسة شقيقه للبلاد، وكان مسؤولاً عن قيادة الحملة العسكرية ضد متمردي التاميل، ما أدى إلى هزيمتهم في عام 2009.


سريلانكا أخبار سريلانكا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة