قبرص تصادر سيارة ضابط مخابرات إسرائيلي خلال عملية تجسس

قبرص تصادر سيارة ضابط مخابرات إسرائيلي خلال عملية تجسس

الاثنين - 21 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 18 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14965]

أعلنت الشرطة القبرصية في مدينة لارنكا، إلقاء القبض على ضابط مخابرات إسرائيلي وهو متلبس في عملية تجسس، فأوقفته لغرض التحقيق وصادرت سيارته وما احتوت عليه من أجهزة.
وقالت الشرطة في لارنكا، أمس (الأحد)، إن الحادثة وقعت يوم أول من أمس (السبت)، إذ شوهدت حافلة صغيرة تحمل لوحة أرقام إسرائيلية، ومجهزة بنظام مراقبة متطور قادر على قرصنة اتصالات. وأوقفت الشرطة مالك السيارة وتقوم باستجوابه وفي الوقت ذاته تفحص الأجهزة والسيارة. وأعلنت الشرطة أن المحققين فتشوا مكاتب الشركة التي تعود السيارة لملكيتها، في مدينة لارنكا الساحلية بجنوب شرقي الجزيرة وعثروا على أدلة مثيرة. وأضافت الشرطة أنه «استناداً إلى التفتيش الأولي، فإن الآلية تحتوي على تجهيزات إلكترونية وتمت مصادرتها إضافة إلى أدلّة أخرى»، مشيرة إلى أن التحقيق يشمل انتهاكات محتملة للقانون المتعلق بحماية الحياة الخاصة. وقالت إنه سيتم استجواب مواطنين قبارصة في القضية، يشتبه أنهم عملوا لصالح هذه الشركة.
وأثارت هذه الحادثة صخباً سياسياً، ما دفع الشرطة إلى الإعلان أنها فتحت تحقيقاً أساسياً في القضية. وتوجه الحزب الاشتراكي «أكيل» المعارض باستجواب فوري إلى الحكومة، طالباً معرفة ما تعتزم الحكومة القيام به.
وكانت مجلّة «فوربز» الأميركية، قد نشرت، في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، مقطع فيديو انتشر بشكل واسع، يعرض ضابط أمن إسرائيلياً، وآليته، وتبين أنه ضابط سابق في أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية عُرّف عنه باسم طال ديليان، يترأس شركة مقرها في قبرص. وصرح قائد الشرطة القبرصية، كيبروس ميخايليديس، لإذاعة محلية، بأن ديليان «قدم بعض التوضيحات» غير أنه سيتم استجوابه بشكل أوسع. وذكرت مصادر أن تجهيزات الآلية، البالغة قيمتها 9 دولارات، قادرة على التنصت على أجهزة إلكترونية في دائرة 500 متر وقرصنة أي جهاز هاتفي والتنصت على المحادثات أياً كان مستوى ترميزها. وفي تل أبيب، قال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إنه لم يتم تلقي أي تبليغ من الشرطة القبرصية بشأن هذه القضية. ولم يصدر أي تعليق عن وزارة الخارجية الإسرائيلية في الوقت الحاضر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة