ثلاثون عاماً من تاريخ الفن المستقبلي

ثلاثون عاماً من تاريخ الفن المستقبلي

معرض في بيزا الإيطالية يمكن فيه {رؤية الماضي بعيون اليوم} من خلال مائة عمل
الأحد - 20 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 17 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14964]
من المعرض
رومـــا: موسى الخميسي

المعرض الذي تنظمه «مؤسسة القصر الأزرق» افتتح في مدينة بيزا الإيطالية، وينتهي نهاية الشهر الثاني من السنة الجديدة، في «القصر الأزرق»، يمكن أن يكون الفرصة المناسبة والملائمة لرؤية الماضي (ليس الفني فقط) بعيون اليوم من خلال مائة عمل لأرباب المستقبلية في الفن وأغلب هذه الأعمال هي لوحات في حيازة إما متاحف وإما ملك خواص من مجمعي الأعمال الفنية، كما يحتوي المعرض على بعض التخطيطات والمجسمات البلاستيكية، والصور الفوتوغرافية، وأشياء فنية متعددة.
المعرض يكشف عن الكيفية التي تمكّن بها أكبر فناني المستقبلية من البقاء أوفياء إلى التأملات النظرية التي سطرّوها في بياناتهم وذلك بترجمتها في صور محدثة لآثار وتأثيرات ولردود أفعال ذات ضجيج وفي صور تجديدية وسعيدة بشكل رائع على المستوى الفني.
ولقد اختير أن كل عمل، بالإضافة إلى شرط جودته، لاشتراكه في النقاط النظرية المؤسّسة للحركة المستقبلية في الفن. وأما من التحقوا في زمانهم بالحركة فلم تندمج أعمالهم في المعرض إلا من كانوا من الموقعين على بياناتهم الشهيرة.
وقبل هذا المعرض بأيام قلائل، اختتم المعرض الذي شهده بروما قصر ميرولانا المخصص للفنان (جاكومو بالّا) تحت عنوان «من المستقبلية المجردة إلى المستقبلية الأيقونية»، بينما افتتح هاته الأيام معرض آخر مخصص لثلاثة فنانين (بالّا، بوتشوني وديبيرو) ويحمل عنوان «بناء مكان المستقبل»، وذلك بمتاحف مدينة دومودوسّولا، ويعرض 75 لوحة، تغطي المنحنى الزمني الممتد من ما قبل المستقبلية إلى الستينيات. بينما في مدينة روفيريتو نجد معرضا آخر بعنون «مثل فيلم» سيظل مفتوحا إلى نهاية نوفمبر (تشرين الثاني)، يشمل عروض السينما المستقبلية للثلاثينيات وتركز اهتمامها على المخرج إيمانويل كاراتشولو (1912 - 1944) وهو مخرج مجموعة الفنانين المستقبليين بمدينة نابولي، كما يركز على العلاقة بين ديبيرو وعالم السينما وذلك عبر مقتطفات من فيلم «تاييس» للمخرج أنطون جوليو براغاليا وأخرى من فيلم «عرفتكِ في وقت متأخر جدا» للمخرج كاراتشولو وأخرى من فيلم «الدمى» للمخرج كارمني غالوني.
المعرض الذي نحن بصدده بدأ افتتاحه بأعمال خمسة فنانين (مستقبليي المستقبل): اومبارتو بوتشوني، كارلو كارّا، لويدجي روسُّلو، جاكمو بالّا وجينو سافيريني. والمعرض مقسم إلى أقسام كل منها يحمل عنوان (بيان)، أي بيانات الحركة المستقبلية في الفن. فنجد أن المعرض يستعرض ثلاثين عاماً من الفن المستقبلي، انطلاقا من عام 1910 حيث ظهر بيانان يحملان توقيعات «الآباء المؤسسين للمستقبلية في الفن». ولذلك فالأعمال الفنية المعروضة للفنانين الخمسة كلها مستوحاة من نصي البيانين المذكورين، ثم يتكشف لها من خلال الأعمال الأخرى المعروضة التسجيل الكتابي لبيان الحركة المستقبلية في الفن لعام 1912 الذي صاغه بوتشوني إثر سفره إلى باريس في نفس العام.
ثم هناك أيضاً «كلمات حرة» التي صاغ مبادئها لأول مرة الشاعر مارينيتّي عام 1913 في بيان «الخيال من دون خيوط وكلمات حرة»، ونماذج المعماريات الجديدة التي أملاها سنة 1914 أنطونيو سانت إلييا في بيان «المعماريات المستقبلية» والذي نجد له أعمالا فنية تترجمه في رسومات وصفت بأنها «متنبئة»، ومتبوعة بأعمال وسمت بأنها «حربية».
أما مع البيان «إعادة بناء الكون من وجهة نظر الحركة المستقبلية» لعام 1915 للفنان جاكومو بالّا والفنان «فورتوناتو ديبيرو» فإننا نشهد إرادة جديدة للفنانَين في نشر النماذج الصورية (الشكلية) للمستقبلية: أعمال فنية متعددة؛ رسوم ولوحات، منحوتات، أشياء ونسخ أولى لأعمال فنية، بيانات إشهارية في خليط من الألوان والأشكال والأشياء التي كانت تعد عديمة القيمة الفنية (مثل ألعاب الأطفال). كما نجد وثائق وبيانات أخرى تختتم هذا المسار وهي وثائق تؤكد على أن فكرة المستقبلية هي «نسق فكري» كما في بيان «الفن الآلي» (1922) الموقع من قبل أنريكو ابرانبولينو، وفينيشو بالاديني، وإيفو بنّادجي؛ الذي نجد فيه نماذج هندسية و«صناعية» للفن البصري لعشرية كاملة. كما نجد «بيان رسم الطائرات» لعام 1931 الموقع من قبل الشاعر المؤسس مارينيتّي مع الفنانين: بالّا، مارينيتي وديبيرو، وآخرين من أمثال سومانزي وتاتو الذين كانوا كلهم مصدر إيحاء للثلاثينيات كلها.
إنها «اختراعات تُلعب على حد «الحداثة»، وقادرة على أن تحرك المياه الساكنة وإثارة الفضائح وعلى صنع الخبر (بل وتصنع سياسة أيضا). وربما لأجل كل هذا ظلت المستقبلية في الفن موضة دائمة مع قدرتها على أن تغير من حين لآخر جلدتها. وهكذا فإن مستقبلية الفنان بوتشوني أثرت تأثيرا بالغا وعميقا على الفن الإيطالي ممهدة الطريق إلى «الفن الفقير». وكذلك من ضلع أخرى من ضلوع المستقبلية، مستقبلية بالّا وديبيرو، تفتحت براعم «المستقبليين الجدد» في إيطاليا. ونجد الكاتبة والفنانة صوفيا المارية المتحدرة من أصل سعودي، وقسم يقال من أصل قطري، وهي فنانة مشهورة في الأوساط الغربية،
تتخذ من المستقبلية في الفن مرجعية لها، وكانت قد عرضت أعمالها بمعرض نيويورك «الجمعة السوداء» وبميلانو في «غرفة الإسقاط» التابعة لمؤسسة الفنان الإيطالي الشهير «أرنالدو بومودورو» مختارة بالذات اسم «المستقبلية»، الذي اعتمد منذ 110 سنوات (وتحديدا في 20 فبراير (شباط) 1909) لتعبر لنا عن نمط فني للأجبال الجديدة في الخليج العربي؛ أجيال تبدو اليوم مشحونة بإرادة صياغة وتشكل طموحاتها وفق المخيال (ذي الألوان المتعددة والمفرط إلى حد الغلو) الهيوليودي وألعاب الفيديو وهو نفس العالم الذي سمته الماريا «المستقبلية الخليجية» وهي صيغة «نونية» (أكثر راهنية) للمستقبلية التي ابتدعها المؤسس مارينيتي الذي كتب في «البيان» التأسيسي للمستقبلية ما نصه: «نحن نغني اضطرابات الجماهير الغفيرة تلك الاضطرابات التي يسببها العمل، اللذة أو الانتفاضة: سنغني للمد والجزر المتعدد الألوان والصور للثورات في العواصم الحديثة، سنغني الغليان الليلي المهتز للأسلحة وحظائر العمل المشتعلة بأقمار كهربائية عنيفة. وهي كلمات لا تزال تحتفظ اليوم بحداثة مذهلة».


إيطاليا Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة