أنقرة تدعو التحالف لقطع صلاته مع «الوحدات» الكردية

أنقرة تدعو التحالف لقطع صلاته مع «الوحدات» الكردية

السبت - 19 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 16 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14963]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
دعت تركيا دول التحالف الدولي للحرب على «داعش» إلى قطع صلاتها مع «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تقود تحالف «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، والتي كانت الحليف الوثيق للولايات المتحدة في الحرب على التنظيم الإرهابي.
وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في كلمة خلال مشاركته في اجتماع وزراء خارجية دول التحالف الدولي في واشنطن، ليل الخميس – الجمعة: «ننتظر من شركائنا في التحالف أن يقطعوا صلتهم بـ(وحدات حماية الشعب) الكردية»، ووصفها بـ«التنظيم الإرهابي»، وأضاف: «يجب على التحالف العمل مع شركاء محليين شرعيين؛ حيث إن الوحدات الكردية تنظيم إرهابي، ويجب التعامل معها على هذا النحو».
واتهم الوحدات الكردية بـ«ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، والتسبب في القتل الجماعي، وممارسة القمع والتطهير العرقي بحق السكان المحليين، وتغيير التركيبة السكانية، وتجنيد الأطفال، وتدمير القرى، وإغلاق الأحزاب السياسية الكردية المعارضة، وإعدام أو اعتقال كثير من المعارضة». وقال جاويش أوغلو، إن القضاء على الإرهاب يستوجب توحيد الجهود، وعدم التمييز بين المنظمات الإرهابية.
وبشأن عملية «نبع السلام» العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا، قال جاويش أوغلو إنه «تم قبول شرعية العملية عبر اتفاقين مع الولايات المتحدة وروسيا. حان الوقت الآن للتطلع إلى الأمام واتخاذ الإجراءات اللازمة».
في السياق ذاته، وصف رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، توجيه الولايات المتحدة دعوة إلى قائد قوات «قسد» مظلوم عبدي، لزيارتها، بأنه «خطأ دبلوماسي» وإساءة لآلاف الأسر التركية.
وأضاف ألطون في مقال نشرته صحيفة «واشنطن إكزامينر» الأميركية، أمس (الجمعة) بعنوان «يجب ألا تستضيف واشنطن إرهابياً»، أن تركيا حليفة الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تقبل دعوة مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي لوزارة الخارجية الأميركية لتسهيل حصول «الإرهابي مظلوم عبدي» على تأشيرة لدخول الولايات المتحدة، بهدف إلقاء كلمة في الكونغرس ولقاء الرئيس دونالد ترمب في البيت الأبيض.
وتابع بأن عبدي هو قيادي في حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية. وقال إنه «من العار تمجيد مظلوم عبدي في الإعلام الأميركي على أنه قائد (قسد) الذي يكافح ضد (داعش) في سوريا»، مضيفاً أن علاقة عبدي مع «العمال الكردستاني» تمتد إلى عشرات السنين.
ولفت إلى أن القضاء التركي أصدر كثيراً من مذكرات التوقيف بحق عبدي.
تركيا سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة