الأمن الإيراني يفتح النار على مظاهرات ضد ارتفاع أسعار الوقود

الأمن الإيراني يفتح النار على مظاهرات ضد ارتفاع أسعار الوقود

الجمعة - 18 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 15 نوفمبر 2019 مـ
جانب من جانب من الاحتجاجات في مدينة عبادان (تويتر)

فتحت القوات الإيرانية النار على متظاهرين في مدن عدة، خرجوا اليوم (الجمعة) للاحتجاج على زيادات كبيرة مفاجئة في أسعار الوقود تجاوزت 50 في المائة، وسط تقارير عن مقتل متظاهر برصاص الأمن في مدينة سيرجان (وسط البلاد).

وأظهرت مقاطع على مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجات كبيرة في طهران ومشهد وعبادان وشيراز والأحواز وبهبهان والمحمرة، بعد يوم من الطوابير الطويلة أمام محطات الوقود.

ونقلت وكالة {رويترز} عن شاهد في الأحواز أن {شرطة مكافحة الشغب خرجت بقوة وتغلق الشوارع الرئيسية. أسمع إطلاق النار منذ حوالي ساعة}.
ووفقا لناشطين، ردد محتجون هتاف "الموت للديكتاتور" في مدينة مشهد شمال شرق البلاد.






وسعى الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اجتماع للحكومة، اليوم، إلى تبرير الزيادة باعتبارها {تتيح مساعدة فئات المجتمع التي تواجه صعوبات}. وأضاف: {ينبغي ألا يتصور أحد أن الحكومة تقوم بذلك لأنها تواجه صعوبات اقتصادية، لن يذهب ريال واحد إلى الخزينة العامة}.
وخلال خطبة الجمعة في طهران، قال رجل الدين البارز آية الله محمد إمامي كاشاني، إن على السلطات أن تضع ضوابط أكثر صرامة للأسعار لمنع خروج التضخم عن السيطرة بعد رفع أسعار البنزين.
وقال محمد باقر نوبخت، مدير منظمة التخطيط والميزانية، في تصريحات للتلفزيون الرسمي إن حصيلة زيادة الأسعار ستستخدم لتمويل دعم إضافي يستهدف 18 مليون أسرة أو نحو 60 مليون شخص.
ورغم احتياطيها الضخم من الطاقة، تجد إيران صعوبة منذ سنوات في تلبية الطلب المحلي على الوقود بسبب نقص السعة التكريرية وعقوبات دولية تحد من توافر قطع الغيار اللازمة لصيانة المجمعات.



 


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة