تبادل سجناء بين أفغانستان و«طالبان»

تبادل سجناء بين أفغانستان و«طالبان»

يشمل الإفراج عن 3 من الحركة مقابل أساتذة جامعيين... ويمهد الطريق لإطلاق محادثات سلام مباشرة
الأربعاء - 16 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 13 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14960]
أنس حقاني (أ.ف.ب)
كابل: «الشرق الأوسط»

أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني، أمس الثلاثاء، أنّ السلطات ستفرج عن 3 سجناء كبار من حركة «طالبان» في صفقة تبادل على ما يبدو مع أستاذين جامعيين اختطفهما مسلحو الحركة المسلحة في عام 2016. ومن بين السجناء الثلاثة أنس حقاني، الموقوف منذ عام 2014 وشقيق نائب زعيم حركة «طالبان» وقائد «شبكة حقاني» حليفة حركة «طالبان». وقال غني في إعلان بقصر الرئاسة: «قررنا الإفراج المشروط عن 3 من سجناء (طالبان)... الذين تم احتجازهم في سجن باغرام لدى الحكومة الأفغانية منذ بعض الوقت».
ولم يشر غني لمصير الأستاذين؛ وهما أسترالي وأميركي، أو متى سيتم إطلاق سراحهما، لكنّه قال إنّ «صحتهما تتدهور وهما في قبضة الإرهابيين». وأضاف أن إطلاق سراح الأستاذين «سيمهد الطريق» لإطلاق محادثات مباشرة غير رسمية بين حكومته و«طالبان» التي رفضت مراراً التفاوض مع إدارة غني.
وقال غني، الذي أحاط به كبار مستشاريه الأمنيين، إنّ قرار الإفراج عن سجناء «طالبان» الثلاثة كان «صعباً للغاية، وضرورياً». وجاء إعلان غني غداة لقاء بين رئيس وكالة الاستخبارات الباكستانية الداخلية فايز حميد ومستشار الأمن القومي الأفغاني حمد الله محب، في كابل. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأفغاني كبير حق مال إنّ الرجلين «ناقشا تحسين العلاقات بين البلدين». وتواجه باكستان اتهامات بدعم «طالبان»، وهو ما تنفيه إسلام آباد بشدة. وفي عام 2011، وصف الأدميرال الأميركي مايك مولين شبكة حقاني بأنّها «ذراع حقيقية» للاستخبارات الباكستانية. وفي أغسطس (آب) 2016، اختطف مسلحون يرتدون زياً عسكرياً أستاذين من الجامعة الأميركية في أفغانستان في قلب العاصمة كابل.
ولاحقاً ظهر الأميركي كيفن كينغ والأسترالي تيموثي ويكس في شريط فيديو لـ«طالبان» في مظهر هزيل، وقال المسلحون إنّ كينغ في حالة صحية سيئة. وكان الأستاذ الأميركي يعيش في كابل قبل نحو سنتين من اختطافه، فيما وصل إليها الأسترالي قبل أسبوعين فقط من اختطافه. وأفاد مصدر في «طالبان» في باكستان لوكالة الصحافة الفرنسية أمس الثلاثاء بأنّ كينغ «مريض بشكل خطير» وأنّ الحركة تخشى أن يموت وهو في حوزتها.
وافتتحت «الجامعة الأميركية» النخبوية في أفغانستان في عام 2006 وجذبت عدداً من أعضاء هيئة التدريس من الدول الغربية. وهي تقدم نفسها على أنها «الجامعة الخاصة المختلطة وغير الحزبية الوحيدة ذات الهدف غير الربحي في أفغانستان» البلد الإسلامي الذي يفصل الطالبات الإناث عن الذكور. وقالت «الجامعة الأميركية» في أفغانستان في بيان إنها «متشجعة» لتلقي أخبار الإفراج المحتمل عن الأستاذين في طاقمها التدريسي. وجاء في البيان: «فيما لا تعد (الجامعة الأميركية) في أفغانستان جزءاً من هذه المناقشات، نواصل الدعوة للعودة الآمنة والفورية لأعضاء الجامعة المحتجزين بعيداً عن أصدقائهم وذويهم منذ أكثر من 3 سنوات».
وبعد أيام من اختطاف الأستاذين، قتل 16 شخصاً على الأقل في هجوم على «الجامعة الأميركية» استمر أكثر من 10 ساعات. ورفضت سفارتا الولايات المتحدة وأستراليا في كابل الإدلاء بتعليق فوري. وقال الخبير في شؤون أفغانستان رحيم الله يوسفزاي إنّ تبادلاً للسجناء قد يكون بمثابة إجراء حيوي لبناء الثقة مما يعيد المباحثات مجدداً إلى مسارها بين الولايات المتحدة و«طالبان»». وأنهى الرئيس الأميركي دونالد ترمب في سبتمبر (أيلول) الماضي مباحثات استمرت عاماً مع حركة «طالبان» بعد مقتل جندي أميركي في عملية للحركة المتطرفة. وقال يوسفزاي إنّ «هذا الإجراء سيكون له تأثير كبير على المباحثات، والعراقيل أمام المباحثات يتم تجاوزها ببطء وتدريجياً». وتابع أنه «يظهر بوضوح أن الأميركيين قرروا استئناف المباحثات مع (طالبان)». وهناك سجينان آخران من المفترض إطلاق سراحهما هما: حاج ملي خان الذي يعتقد أنه عمّ قائد «حركة حقاني» سراج الدين حقاني، وعبد الرشيد الذي يقال إنّه شقيق محمد نابي عمري عضو المكتب السياسي لـ«طالبان» في قطر.


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة