إردوغان: سأطلب من ترمب تنفيذ اتفاق شمال شرقي سوريا

إردوغان: سأطلب من ترمب تنفيذ اتفاق شمال شرقي سوريا

الأربعاء - 16 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 13 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14960]

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن الولايات المتحدة لم تنفذ بشكل كامل اتفاقاً تم التوصل إليه مع تركيا في 17 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بشأن وقف عملية «نبع السلام» العسكرية مقابل إخراج مسلحي وحدات حماية الشعب الكردية من منطقة شمال شرقي سوريا وإقامة منطقة آمنة للسماح بعودة اللاجئين وسكان المنطقة الأصليين إليها.
وأضاف إردوغان، في مؤتمر صحافي أمس (الثلاثاء) قبل توجهه إلى واشنطن في زيارة لأميركا تستغرق يومين، إنه سيبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن على الولايات المتحدة أن تقوم بمزيد من الخطوات لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار، الذي توصلا إليه لإنهاء العملية العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا.
وتابع: «سأبلغه بالوثائق أن الاتفاق الذي توصلنا له بشأن العملية لم يتم تطبيقه بشكل كامل وسأوضح له بالوثائق، الفعاليات الإرهابية لفرحات عبدي شاهين الملقب بـ(مظلوم عبدي كوباني) القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) الحليفة لأميركا في الحرب على (داعش)»، والتي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا «تنظيماً إرهابياً». وأضاف إردوغان: «سنوضح للأميركيين بالوثائق أن فرحات عبدي شاهين (إرهابي)، وأن تواصلهم معه أمر خاطئ». وكانت تركيا علقت في 17 أكتوبر الماضي عملية «نبع السلام» العسكرية التي كانت تقوم بها مع فصائل سورية مسلحة موالية لها في شمال شرقي سوريا ضد «وحدات حماية الشعب» الكردية بعدما توصلت لاتفاق لوقف إطلاق النار مع واشنطن تبعه اتفاق مع روسيا في 22 من الشهر ذاته. وتمحور الاتفاقان حول إبعاد الوحدات الكردية لمسافة 30 كيلومترا من الحدود التركية.
وقال إردوغان: «للأسف من المستحيل القول إن المنظمات الإرهابية (الوحدات الكردية) خرجت من المنطقة الحدودية... لم تتمكن روسيا ولا أميركا من تطهير المنطقة في الساعات والأيام التي وعدتا بها، نريد أن نبدأ حقبة جديدة بشأن القضايا المتعلقة بأمن البلدين (تركيا وأميركا)».
وفيما يخص مسألة إنشاء المنطقة الآمنة في شمال شرقي سوريا، قال إردوغان: «نرغب في مواصلة الجهود الصادقة التي قمنا بها مع الولايات المتحدة وروسيا حتى الآن، الولايات المتحدة وروسيا لم تتمكنا من تطهير الشمال السوري من الإرهابيين، وسنقيّم هذا الأمر مع ترمب وبوتين».
كما دعا إردوغان الاتحاد الأوروبي إلى إعادة النظر في مواقفه تجاه تركيا، قائلاً: «عليكم إعادة النظر في مواقفكم تجاه تركيا التي تحبس عناصر (داعش) في سجونها وتضبطهم في الجانب السوري».
وحث الرئيس التركي حلف شمال الأطلسي (ناتو) على إعادة النظر في موقفه تجاه مجريات الأحداث في الشمال السوري، وتبني دور فعال هناك، قائلاً: «سأتحدث مع الزعماء الذين سيشاركون في قمة الناتو التي ستعقد في بريطانيا مطلع الشهر المقبل عن الأوضاع في الشمال السوري ومكافحة الإرهاب ومسألة إنشاء المنطقة الآمنة هناك».
في غضون ذلك، سقط عدد من القتلى والجرحى خلال احتجاجات على دخول دورية تركية قرية «عليشار» شرق رأس العين السورية أمس.
وقالت مصادر كردية إن «الأهالي قاموا برشق العربات التركية في الدورية التركية الروسية المشتركة بالحجارة لدى دخولها القرية، وإن الدورية المشتركة ردت على احتجاجات الأهالي بإطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع في قرية (كوربينكار) جنوب شرقي مدينة كوباني (عين العرب)، الأمر الذي أسفر عن سقوط قتلى وجرحى».
وتعرضت العربات التركية في الدوريات الروسية التركية المشتركة، ولا سيما الدورية التي تم تسييرها يوم الجمعة الماضي، لاعتداءات متكررة من محتجين أكراد، فيما وصفته الإدارة الذاتية الكردية بأنه «موقف عفوي» ناجم عن فظائع تركيا ومرتزقتها (الفصائل السورية المسلحة الموالية لها) في المناطق التي تحتلها بالشمال السوري.
واعترفت وزارة الدفاع التركية، في بيان أمس، بتعرض عناصرها العسكرية لما سمته «استفزازات من قبل محرضين» أثناء قيامها بالدورية المشتركة الخامسة مع القوات الروسية في الشمال السوري.
وأضافت الوزارة، في بيان، أن عناصرها العسكرية واصلت إجراء الدورية المشتركة مع القوات الروسية في منطقة رأس العين رغم الاستفزازات، وسط حرص على أمن سكان المنطقة. وأشار البيان إلى أن الدوريات المشتركة، تُسيّر بموجب الاتفاق التركي الروسي الموقع في سوتشي في 22 أكتوبر الماضي.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة