الرئيس الصيني في أثينا لتعزيز التجارة الثنائية

الرئيس الصيني في أثينا لتعزيز التجارة الثنائية

الاثنين - 14 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 11 نوفمبر 2019 مـ
الرئيس الصيني شي جينبينغ ورئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس (أ.ف.ب)
بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن الرئيس الصيني شي جينبينغ خلال زيارة دولة بدأها اليوم (الاثنين) إلى اليونان، أنّ أثينا بمثابة «الحليف الطبيعي» لبكين ضمن مشاريعها لتطوير التجارة في أنحاء العالم.
وقال شي جينبينغ بينما كان يقف إلى جانبه رئيس الوزراء اليوناني المحافظ كرياكوس ميتسوتاكيس، إنّ «الصين واليونان يعتبران نفسيهما بمثابة حليفين طبيعيين في تطوير مبادرة طرق الحرير الجديدة».
وتدعم أثينا مشروع بكين الهائل الهادف إلى ربط الصين ببقية آسيا وبأوروبا وأفريقيا من خلال برامج استثمار تشمل الصناعة وشبكات الموانئ وسكك الحديد والمطارات، بقيمة توازي 906 مليارات يورو.
وأعلن شي عقب لقائه الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس: «نريد تعزيز التجارة الثنائية وتوظيف استثمارات في القطاع المصرفي».
كما أشاد الرئيس الصيني الذي يرافقه في زيارته وزير التجارة تشونغ شان، بـ«الإرث الثقافي المهم في كلا البلدين»، قبل التوقيع على عدد من الاتفاقات الثنائية.
ومن المتوقع التوقيع على 16 اتفاقاً خلال هذه الزيارة التي تستمر لثلاثة أيام، تشمل مجالات الطاقة والنقل البحري وتصدير المنتجات الزراعية، بالإضافة إلى اتفاق بشأن تسليم المطلوبين، بحسب مصدر حكومي يوناني.
وأشار المصدر أيضاً إلى مشروع لإنشاء فرع لبنك الصين هو الرابع عالمياً، في اليونان، ولافتتاح مكتب يمثّل البنك الصناعي والتجاري الصيني، بحضور رئيسه تشن سي تشينغ.
وعلّق كيرياكوس ميتسوتاكيس الساعي منذ انتخابه في يوليو (تموز) إلى جذب الاستثمارات الأجنبية لتعزيز نمو اليونان بعد أزمة الديون (2010 - 2018)، بأنّ «الطريق الذي فتحناه سيحوّل سريعاً إلى طريق سريع».
وقال بعد لقائه شي: «الصين تعتمد على الموقع الجغرافي الاستراتيجي للبلاد». وأكد موعد زيارته المقبلة للصين في أبريل (نيسان)، علماً بأنه زار معرض شنغهاي للاستيراد الأسبوع الماضي برفقة 60 رجل أعمال يونانيين.
بدوره، أشاد وزير الخارجية اليوناني بالصينيين الذين «أتوا إلى اليونان واستثمروا في الوقت الذي نأى آخرون بأنفسهم عنها».
وكان من المقرر أن يزور الرئيس الصيني ميناء بيرايوس الذي يستثمر عملاق النقل البحري الصيني كوسكو أرصفته الثلاثة. وقال كيرياكوس ميتسوتاكيس، «سيصبح بيرايوس نقطة عبور بين اليونان وآسيا (...) البوابة الرئيسية إلى آسيا ومنها».
بدوره، أعلن الرئيس الصيني أنه «بفضل تعاوننا، أصبح بيرايوس أكبر ميناء في البحر المتوسط وأحد أهم مشاريع مبادرة طرق الحرير الجديدة».
ومثّل استثمار مجموعة كوسكو في عام 2008 لرصيفي الميناء الأول والثاني نقطة انطلاق لتعاون وثيق بين البلدين.
ويقع مقر كوسكو في هونغ كونغ وهي المستثمر الأبرز في اليونان.
وفي 2016. اشترت كوسكو 67 في المائة من أسهم ميناء بيرايوس، وبدأت في حينه باستثمار الرصيف الثالث والأخير حتى عام 2052.
وقال ميتسوتاكيس خلال زيارته الأخيرة إلى شنغهاي، إنّ «استثمار كوسكو البالغ 600 مليون يورو (660 مليون دولار) في بيرايوس في السنوات الـ10 الأخيرة قد يرتفع إلى مليار يورو بعدما ساهم في إيجاد ثلاثة آلاف وظيفة».
وخلال السنوات الـ15 الأخيرة قام اليونانيون ببناء أكثر من ألف سفينة في الصين بقيمة تزيد عن 15 مليار يورو.
ويتوقع أن يزور 500 ألف سائح صيني اليونان في العامين المقبلين مقابل أقل من 200 ألف في 2019 بحسب ميتسوتاكيس.
والدليل الآخر على التقارب بين البلدين أن اليونان منحت هذه السنة «تأشيرات ذهبية» إلى 3400 صيني استثمروا في عقارات في اليونان وتقدموا على الروس والأتراك في هذا البرنامج الذي أطلق في 2013.
وتعدّ زيارة شي لليونان محطة ضمن جولة ستقوده إلى البرازيل حيث سيشارك في حفل اختتام قمة بريكس التي تنعقد في 13 و14 نوفمبر (تشرين الثاني) وتضم قادة الدول الخمس الأعضاء البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.
اليونان أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة