ملاحقة قرصان روسي بتهمة سرقة مليوني بطاقة ائتمان أميركية

ملاحقة قرصان روسي بتهمة سرقة مليوني بطاقة ائتمان أميركية

أسس موقعا على شبكة الإنترنت متخصصا بكيفية استعمال البطاقات المسروقة
السبت - 17 ذو الحجة 1435 هـ - 11 أكتوبر 2014 مـ

أدين روسي كان اتهم في يوليو (تموز) الماضي في الولايات المتحدة بقرصنة أنظمة معلوماتية في الولايات المتحدة، بسرقة وبيع أكثر من مليوني رقم بطاقة ائتمان.
وكان رومان فاليريفيتش سيليزنيف (30 عاما) وهو نجل النائب الروسي من الحزب الليبرالي الديمقراطي (قومي) فاليري سيليزنيف، قد اعتقل في يوليو في المالديف ونقل إلى جزيرة غوام الأميركية، حيث وجهت له رسميا 29 تهمة. واتهم منذ مارس (آذار) بتنظيم شبكة سرقة وتوزيع معطيات لبطاقات ائتمان.
وقد أكملت محكمة في سياتل بولاية واشنطن (شمال غرب) القرار الاتهامي مع 11 تهمة إضافية بسبب ضلوع سيليزنيف بسرقة وبيع أكثر من مليوني رقم بطاقة ائتمان، حسب بيان صادر عن وزارة العدل الأميركية.
وقالت المدعي العام إنيت هايس إن «الحكومة قررت أن تثبت في محاكمة سيليزنيف إنه مسؤول عن سوق أرقام بطاقات الائتمان المسروقة وحتى إنه خلق موقعا على شبكة الإنترنت متخصص في كيفية استعمال أرقام بطاقات الائتمان المسروقة».
ومن المقرر أن تبدأ محاكمته في 3 نوفمبر (تشرين الثاني). وإذا ثبتت التهم الموجهة إليه قد يصدر بحقه حكم بالسجن لمدة 67 عاما.


اختيارات المحرر

فيديو