الأسد: العلاقات مع «قسد» في مرحلة انتقالية

الأسد: العلاقات مع «قسد» في مرحلة انتقالية

اتهم قطر بإشعال فتيل الصراع بسوريا
الاثنين - 14 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 11 نوفمبر 2019 مـ
بشار الأسد (إ.ب.أ)
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»

وصف رئيس النظام السوري بشار الأسد، العلاقات مع «قوات سوريا الديمقراطية»، بأنها «في مرحلة انتقالية» حالياً، مؤكداً أن المشكلة بدأت في سوريا عندما تدفقت «الأموال القطرية» إلى سوريا.

وقال بشار الأسد عن «قسد»: «لنقل إننا في مرحلة انتقالية؛ لأنهم سيحتفظون بأسلحتهم الآن؛ لكننا دعوناهم للانضمام إلى الجيش السوري. بعضهم رفض؛ لكن في الأيام القليلة الماضية قال بعضهم إنهم مستعدون للانضمام إلى الجيش السوري». وأضاف، في مقابلة مع قناة «روسيا اليوم»، الناطقة باللغة الإنجليزية بثتها اليوم (الاثنين): «لا نعرف حتى الآن ماذا سيحدث، إلا أننا دعوناهم للانضمام إلى الجيش، كي نعود إلى الوضع الطبيعي الذي كان سائداً قبل الحرب، عندما كانت هناك حالة من سيادة القانون وسيادة الدولة، ولا أحد غيرها».

ونفى الأسد أن يكون هناك اتفاق مع «قسد» لتقاسم السلطة، وقال: «الأمر يتعلق باستعادة السيطرة الكاملة على الأراضي التي ينتقل إليها الجيش السوري، ويُدخل معه الخدمات الحكومية، وبالتالي، يتم بسط السيادة الكاملة على هذه المناطق»، لافتاً إلى أن التدابير التي تتم حالياً بين الحكومة السورية وقوات «قسد» في شمال شرقي البلاد تهدف «لنزع الذريعة من يد الأتراك لغزو سوريا». ورأى أن معظم عناصر «حزب الاتحاد الديمقراطي» الكردي السوري، هم «عملاء للأميركيين»، وقال: «في حين أن أغلبية الأكراد كانت لديهم علاقة جيدة مع الحكومة، فإن هذا الجزء المُسمى (حزب الاتحاد الديمقراطي) هو الذي دعمه الأميركيون علناً، بالسلاح والمال، وهربوا النفط معاً. معظم هؤلاء هم بصراحة عملاء للأميركيين. لا أقول كلهم؛ كوني لا أعرفهم جميعاً؛ لكن سياستهم خلال السنوات القليلة الماضية تمثلت في دعوة الأميركيين للبقاء، والغضب عندما يريد الأميركيون الرحيل، والقول مؤخراً إنهم لا يريدون الانضمام إلى الجيش السوري».

وقال الأسد إن الصراع في سوريا بدأ إثر تدفق الأموال القطرية للعمال الذين تركوا أعمالهم وتفرغوا للمظاهرات والتسلح، موضحاً: «لقد تواصلنا مع العمال لنسألهم: لماذا لا تذهبون إلى ورشكم؟ فقالوا: إننا نحصل في ساعة واحدة على ما نحصل عليه خلال أسبوع من العمل. كانوا يدفعون لهم خمسين دولاراً في البداية، ولاحقاً باتوا يدفعون لهم 100 دولار في الأسبوع، وهو ما كان يكفيهم للعيش دون عمل، وبالتالي بات من الأسهل عليهم الانضمام إلى المظاهرات، وبعد ذلك بات من الأسهل دفعهم نحو التسلح وإطلاق النار». وأضاف أن «الحكومة القطرية ستنكر ذلك بالتأكيد». وكشف أن السنوات الماضية شهدت مقتل وإصابة أكثر من مائة ألف جندي من قوات النظام، نافياً أن تكون القوات قد تورطت في قتل مدنيين في أي مرحلة. وقال: «الجيش السوري كان يحارب الإرهابيين، وإن كانت هناك بعض النيران الجانبية التي أثَّرت على بعض المدنيين، وقد يكون ذلك قد حدث، ويمكن إجراء تحقيقات بشأنه؛ لكن كيف يمكن للشعب السوري أن يدعم دولته ورئيسه وجيشه إن كانوا يقتلونه؟».

واتهم الأسد إسرائيل بتقديم دعم مباشر لمسلحي تنظيمي «القاعدة» و«داعش» في سوريا، وقال: «في كل مرة كان الجيش السوري يحقق تقدماً ضد إرهابيي (جبهة النصرة) في الجنوب، كانت إسرائيل تقصف قواتنا، وكلما كنا نتقدم في منطقة أخرى في سوريا، كانت طائراتهم تبدأ في تنفيذ ضربات جوية ضد جيشنا. هذا ما يحدث. وبالتالي فإن الصلة واضحة جداً».

ووصف الأسد احتجاز بريطانيا قبل أشهر لناقلة نفط إيرانية بدعوى أنها كانت في طريقها إلى سوريا، بأنه «قرصنة من جانب بريطانيا». وقال: «نعم، لقد أرادوا إلحاق الضرر بالناس في سوريا؛ لأنه كان يُتوقع من أولئك الناس أن ينتفضوا ضد الحكومة، ولكن ذلك لم ينجح؛ لأن الشعب كان يعرف القصة برمتها، ويعرف أين تكمن مصلحته».

وأكد بشار الأسد إن انتخابات الرئاسة في البلاد في عام 2021 ستكون مفتوحة أمام أي شخص يريد الترشح، وإنها ستشهد مشاركة كثير من المتنافسين.

وكان الأسد قد واجه منافسين اثنين في انتخابات عام 2014 التي حقق فيها فوزاً ساحقاً، والتي وصفها منافساه بأنها مسرحية. وقال: «كنا في المرة الماضية ثلاثة، وهذه المرة بالطبع سيكون لدينا كل من يريدون الترشح، سيكون هناك كثير من المرشحين».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة