حكاية فينغر والمنصب الشاغر لتدريب بايرن من بادر إلى الاتصال بالآخر؟

حكاية فينغر والمنصب الشاغر لتدريب بايرن من بادر إلى الاتصال بالآخر؟

الأحد - 13 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 10 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14957]
آرسين فينغر (الشرق الأوسط)
لندن: «الشرق الأوسط»
ناقض المدرب الفرنسي آرسين فينغر رواية نادي بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم، بتأكيده أن الأخير هو من تواصل معه بداية لمعرفة ما إذا كان راغباً في تولي تدريبه خلفاً للكرواتي نيكو كوفاتش.
وكان النادي البافاري المتوج بلقب الدوري الألماني في المواسم السبعة الأخيرة، قد أشار هذا الأسبوع إلى أنه رفض عرضاً من المدرب السابق لآرسنال الإنجليزي، للإشراف عليه في أعقاب إعفاء كوفاتش من منصبه على خلفية النتائج السيئة. لكن فينغر (70 عاماً) أكد لوسائل إعلامية، أن الرئيس التنفيذي لبايرن كارل - هاينتس رومينيغه هو من بادر إلى التواصل معه.
وقال: «دعوني أوضح هذه القصة لأنها قصة مفاجئة». وتابع: «ماذا حصل؟ طرح اسمي بشكل مفاجئ، من دون أن تكون لي أي علاقة بذلك. بعد ظهر الأربعاء، اتصل بي رومينيغه، ولم أكن قادراً على الرد على اتصاله. من باب التهذيب، عاودت الاتصال به، وكان في سيارته متجهاً إلى مباراة بايرن ضد أولمبياكوس» اليوناني في الجولة الرابعة لمنافسات دوري أبطال أوروبا، والتي فاز بها بايرن بثنائية نظيفة.
وتابع: «تحدثنا لبعض الوقت، أربع أو خمس دقائق، وقال لي إنه أوكل إلى (المساعد السابق لكوفاتش هانز - ديتر) فليك مسؤولية أن يكون المدرب للمباراتين المقبلتين»، في إشارة إلى مباراة أولمبياكوس، والمباراة المرتقبة ضد بوروسيا دورتموند في الدوري الألماني أمس. وأضاف: «سألني عما إذا كنت مهتماً لأنهم يبحثون عن مدرب»، وأجبته: «لم أفكر بالموضوع، أحتاج إلى بعض الوقت للتفكير بالموضوع»، مشيراً إلى أن الطرفين اتفقا على التواصل مجدداً «الأسبوع المقبل».
وشدد فينغر على أن «هذه هي الرواية الحقيقية». وطرحت وسائل الإعلام الألمانية أسماء عدة لتولي الإدارة الفنية لبايرن بعد كوفاتش، بينها فينغر الذي حظي بمسيرة تدريبية امتدت لأكثر من ثلاثة عقود، كان الجزء الأكبر منها مع نادي آرسنال الإنجليزي الذي أشرف عليه في الفترة ما بين 1996 و2018. وحقق معه نجاحات كبيرة أبرزها لقب الدوري الإنجليزي الممتاز ثلاث مرات وكأس إنجلترا سبع مرات. ورحل الفرنسي عن «المدفعجية» بختام موسم 2017 - 2018، وابتعد عن التدريب، ليعمل مؤخراً محللاً وناقداً كروياً.
وكان فينغر قد قدم الثلاثاء إجابة مبهمة حول المسألة، راوحت بين تأكيده افتقاده لبعض نواحي مسيرته التدريبية التي امتدت لستة وثلاثين عاماً، وبين شعوره براحة أكبر لابتعاده عن الضغوط. وفي تصريحاته الجديدة أمس، تطرق فينغر إلى المستقبل «غير الواضح» لبايرن، لا سيما مع قرب رحيل أبرز مسؤولين فيه، الرئيس أولي هونيس هذا الشهر، والرئيس التنفيذي رومينيغه خلال العام المقبل.
وأضاف: «النادي الذي أديرت شؤونه دائماً بشكل متكتم ومباشر، يتعرض حالياً للشائعات من كل حدب وصوب. فيما يتعلق بي، أتمنى التوفيق لبايرن، وأن يتم حل هذا الوضع». وطرح اسم فينغر من ضمن آخرين مثل الإيطالي ماسيميليانو أليغري المدرب السابق ليوفنتوس، والبرتغالي جوزيه مورينيو المدرب السابق لمانشستر يونايتد الإنجليزي، والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام الإنجليزي. وأبدى آخرون طرحت أسماؤهم، عدم اهتمامهم بالمنصب على الأقل في المدى المنظور، كالألماني توماس توخل مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي، والهولندي إريك تن هاغ مدرب أياكس أمستردام.
المانيا الدوري الألماني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة