قتلى وجرحى في زلزال شمال غربي إيران

قتلى وجرحى في زلزال شمال غربي إيران

السبت - 12 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 09 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14956]
جانب من الدمار الذي أوقعه زلزال أمس (أ.ب)
لندن - طهران: «الشرق الأوسط»
قُتل خمسة أشخاص وأصيب أكثر من 300 آخرين جراء زلزال ضرب شمال غربي إيران ليلة أول من أمس، وأدى إلى تدمير عشرات المنازل. وعرض التلفزيون الرسمي ووكالات الأنباء الإيرانية صور منازل منهارة أو متضررة في قرى متناثرة في محافظة أذربيجان الشرقية تدل على الخسائر المحدودة نسبياً التي خلفها الزلزال. وتم انتشال نحو مائة شخص من تحت أنقاض منازلهم.

وبلغت حصيلة خدمة الطوارئ الوطنية خمسة قتلى، فيما لم يبق في المستشفيات حتى مساء أمس سوى 17 جريحاً من أصل نحو 340 شخصاً نقلوا إليها بعد الهزة التي بلغت قوتها 5.9 درجة، على عمق 8 كيلومترات في منطقة مدينة ترك في محافظة أذربيجان الشرقية، على بُعد نحو 120 كلم جنوب شرقي مدينة تبريز، حسب مركز رصد الزلازل التابع لمعهد الجيوفيزياء بجامعة طهران. وقد تلتها خمس هزات ارتدادية بلغت قوتها بين 4.0 و4.8 درجة في منطقة تركمانتشاي، وفقاً لبيانات المعهد نفسه.

وأفاد التلفزيون الحكومي بأن معظم الأضرار المادية تركزت في قريتي فارناكش وفارزاغان، لكن البنى التحتية في المنطقة لم تتضرر وأعيد تشغيل خدمة غاز المنازل في الصباح في كل المنطقة ما عدا في قرية واحدة. وتسبب الزلزال في انهيار عدد من المنازل، ونفوق 205 رؤوس ماشية جراء انهيار الحظائر. وفي منتصف النهار وزعت فرق الإنقاذ علب إسعافات ومدافئ وأغطية وخياماً على 78 قرية، وقال التلفزيون إن مأوى لاستضافة العائلات التي لا يمكنها العودة إلى منازلها، قد فتح في فارناكش.

خرج السكّان من منازلهم في المناطق الجبلية الريفية بعد الهزة الأولى، فيما عرض التلفزيون صور السكان وهم يتدفأون بنيران مواقد أشعلوها على الشارع العام. ولكن عدداً كبيراً منهم عادوا إلى منازلهم قبل بزوغ الشمس. ومنذ فجر أمس أفادت وكالة أنباء فارس بأن حالة الذعر انتهت وأن الوضع يعود على ما يبدو إلى طبيعته. شعر بالزلزال سكان المدن الكبرى مثل تبريز وأردبيل وزنجان وحتى في رشت على بعد نحو 200 كلم إلى الشرق من مركزه. ولكن لم تسجل أي أضرار في هذه المدن.

وكانت تبريز، التي يعيش فيها أكثر من مليون نسمة، عاصمة إيران بين القرنين الثالث عشر والسادس عشر. وأُدرج بازارها القديم ضمن قائمة اليونيسكو للتراث العالمي. وتقع إيران عند ملتقى صفائح تكتونية عدة ويعبرها عدد من الصدوع ما يجعلها تشهد نشاطاً زلزالياً كثيفاً. وشهدت إيران في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 زلزالا بلغت قوته 7.3 درجة ضرب محافظة كرمنشاه (غرب) موقعاً 620 قتيلاً. وفي 2003 أوقع زلزال بقوة 6.6 درجة في محافظة كرمان (جنوب شرقي) 31 ألف قتيل على الأقل ودمر بلدة بام التاريخية. وسُجل أشد الزلازل دموية في إيران في عام 1990 وبلغت قوته 7.4 درجة في شمال البلاد وخلف 40 ألف قتيل و300 ألف جريح ونصف مليون مشرد.
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة