سامح حسين: «راجل وست ستات» نقطة انطلاقي الحقيقية

سامح حسين: «راجل وست ستات» نقطة انطلاقي الحقيقية

الجمعة - 11 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 08 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14955]
الفنان المصري سامح حسين
القاهرة: ندى الشلقاني
يقدم الفنان المصري سامح حسين حالياً مسرحية «المتفائل» على خشبة المسرح القومي بالقاهرة لأول مرة. ورغم تخليه عن الإطار الكوميدي الذي يتميز به، في هذا العرض فإنه يؤكد أنه نال إشادة الجمهور. حسين قال في حواره مع «الشرق الأوسط» إن مسلسل «راجل وست ستات»، الذي شارك فيه مع الفنان أشرف عبد الباقي ولقاء الخميسي وانتصار، يعد نقطة انطلاقه الحقيقية بجانب «مسلسل اللص والكتاب» الذي قام ببطولته.
وعن اختياره تقديم مسرحية «المتفائل» على المسرح القومي، قال: «كان هناك مشروع مقترح بيني وبين المخرج إسلام إمام لتقديم عرض مسرحي بالتعاون معاً، وكنا نبحث عن رواية جيدة نقدمها للجمهور، واستغرقت عملية البحث وقتا طويلاً، حتى وقع اختيار إسلام على رواية (كانديد) للأديب الفرنسي فولتير، والتي تعد من أشهر رواياته، ثم قمنا بالإعداد والعمل على الرواية من خلال ورش عمل تجمعنا معاً، حتى توصلنا إلى الشكل النهائي للعرض الحالي، ومن ثم بدأنا البروفات على المسرحية والتي استغرقت 9 أشهر، وتدور أحداث المسرحية حول شاب نشأ وترعرع في منزل خاله، الذي أسند تعليمه إلى أحد المعلمين، وقام الأخير بتعليمه قيماً ومبادئ تتمثل في العطاء والحب والخير، في انعزال كامل عن العالم الخارجي، الأمر الذي يجعل كانديد يكتشف نقيضه عندما يطرده خاله من القصر لرغبته في الزواج من ابنته الوحيدة».
وأوضح أنه شارك في اختيار باقي فريق العمل مع مخرج المسرحية، الذي عمل معه من قبل في 15 عملاً مسرحياً.
وعن الاختلاف بين المسرح القومي والمسارح الأخرى، قال: «بالفعل يوجد اختلاف كبير من حيث إدارة المسرح، والانضباط والالتزام، بجانب الرقي في التعامل بين الفنيين والفنانين لصالح المسرح القومي، كما أن إمكانيات المسرح القومي وبنيته التحتية تفوق المسارح الأخرى، وأهم ما يميز العاملين به دقة المواعيد والوفاء بها».
وبرر اختياره تجسيد رواية أجنبية وليست مصرية، بأنه يريد تقديم عمل مختلف ومميز وراق، مشيراً إلى أنه قدم رواية مصرية على «البيت الفني للمسرح» منذ 4 سنوات، وأوضح: «ما جذبني في رواية (كانديد) هو أنني أردت أن أقدم رسالة للجماهير وهي أن فعل الخير هو الدائم، وأن الإنسان لا بد أن يتفاءل مهما واجهته صعوبات».
وعدّ حسين وقوفه على خشبة المسرح القومي شرفاً كبيراً له يحمّله مسؤولية كبيرة في مشواره الفني: «أتمنى أن أكون نقطة مضيئة في تاريخ المسرح القومي تؤثر وتترك فيه بصمة، وأن أحافظ على رونق وهيبة أسماء الفنانين الذين سبقوني في الوقوف عليه».
وعن أصعب مشاهد العمل يقول: «كل المشاهد كانت صعبة في أثناء البروفات، ولكن الأكثر صعوبة بالنسبة لي، هو مشهد طردي من القصر والذي يتطلب أن يكون مؤثراً للغاية، والمشهد الآخر عندما قمت بإعطاء كل ثروتي للمحتاجين على الجزيرة المجهولة، في الوقت الذي كنت أحتاج فيه إلى هذه الثروة لأحرر حبيبتي من العبودية كما في الرواية».
وعكس الكثير من الفنانين يرى حسين أن هناك أعمالاً كوميدية جيدة تقدَّم في الدراما أو السينما، قائلاً: «لا يخلو موسم من الأعمال الكوميدية، بل أغلب الأعمال المقدمة كوميدية، ولكننا نعاني من نقص في عدد الأفلام السينمائية بشكل عام».
وعن الدور الذي يتمنى تجسيده في الفترة المقبلة، أوضح أنه لا يوجد دور بعينه يرغب في تقديمه، لكنه يتمنى تجسيد أي دور يمس المجتمع المصري والعربي، ويهتم بالإنسان.
ويؤكد الفنان المصري أن لديه معايير محددة في اختيار الأعمال الفنية من بينها أن تلاقي الفكرة استحسان الجمهور عند عرضها، وأن يكون العمل مشرفاً له، قائلاً: «أراعي دائماً في اختياراتي طبيعة الأدوار التي أقدمها حتى أحافظ على جمهوري خصوصاً أن لديّ جمهوراً عريضاً من الأطفال، وبالتالي أراعي بشدة اختيار الموضوعات التي أقدمها، حتى تفيد من يشاهدها من الأسر المصرية باختلاف أعمارهم».
واختتم الفنان سامح حسين حديثه بتأكيد أهمية مواقع «السوشيال ميديا» في حياة الفنان، ويرى أنه ينبغي التعامل معها بذكاء شديد وأن يطوّعها فيما يخدمه ولا يضره، خصوصاً في ظل موجة الشائعات التي تنتشر من خلالها.
مصر المسرح

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة