ميركل: أرفض رؤية ماكرون «المتطرفة» لـ«الناتو»

ميركل: أرفض رؤية ماكرون «المتطرفة» لـ«الناتو»

الخميس - 10 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 07 نوفمبر 2019 مـ
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (أ.ف.ب)
برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»
قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، اليوم (الخميس)، في برلين، إنها لا تؤيد الرؤية «الراديكالية» للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي يعتبر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في حالة «موت دماغي». وأضافت، في مؤتمر صحافي عقدته مع برلين مع الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرغ: «لا أعتقد أن هذا الحكم غير المناسب ضروري، حتى لو كانت لدينا مشكلات، ولو كان علينا أن نتعافى»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وتابعت ميركل أن الرئيس الفرنسي «استخدم مصطلحات متطرفة، لا تشكل وجهة نظري بشأن التعاون داخل الحلف».
من جهته، قال ستولتنبرغ إن حلف الأطلسي ما يزال «قوياً»، مؤكداً أن الولايات المتحدة وأوروبا «تتعاونان معاً أكثر مما فعلنا منذ عقود».
بدوره، صرح وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في مؤتمر صحافي في لايبزيغ، أن حلف الأطلسي ما زال «تاريخياً من أهم الشراكات الاستراتيجية». واغتنم الفرصة للتذكير بطلب الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي وصف حلف شمال الأطلسي بأنه «عفا عليه الزمن» في 2017، من دول الحلف «تقاسم عبء» تمويله.
وأعلن ماكرون أن الحلف الأطلسي في حالة «موت دماغي»، في مقابلة نشرتها مجلة «إيكونوميست»، منتقداً قلة التنسيق بين الولايات المتحدة وأوروبا والسلوك الأحادي الذي اعتمدته تركيا، الحليفة الأطلسية، في سوريا.
وقال الرئيس الفرنسي: «ما نعيشه حالياً هو الموت الدماغي لحلف شمال الأطلسي».
وبشأن الانسحاب الأميركي من شمال سوريا، قال ماكرون: «ليس هناك أي تنسيق لقرار الولايات المتحدة الاستراتيجي مع شركائها في الحلف الأطلسي، ونشهد عدواناً من شريك آخر في الحلف، تركيا، في منطقة مصالحنا فيها على المحك، من دون تنسيق»، وأضاف: «ما حصل يطرح مشكلة كبيرة للحلف الأطلسي». وتابع: «يجب أن نوضح الآن ما هي الغايات الاستراتيجية للحلف الأطلسي»، داعياً من جديد إلى تعزيز أوروبا الدفاعية.
المانيا الناتو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة