«ملامح سوفياتية» راسخة في برلين الشرقية

«ملامح سوفياتية» راسخة في برلين الشرقية

يعكسها معمارها وطبائعها الاجتماعية وتوجهاتها السياسية
الخميس - 10 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 07 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14954]
ألمان من برلين الشرقية يتسلقون الجدار الفاصل بمساعدة سكان برلين الغربية في 10 نوفمبر 1989 (أ.ب)
برلين: راغدة بهنام
لطالما قيل عن برلين إنها مجسم مصغر عن ألمانيا؛ فتلك المدينة التي تحولت إلى عاصمة ألمانيا الموحدة منذ عام 1990، كانت هي نفسها منقسمة، طوال 28 عاماً، بين شرقية وغربية.

ورغم أنها تقع في قلب الولايات الشرقية، فإن الدول الغربية (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا) التي تقاسمت ألمانيا بعد سقوط أدولف هتلر، نجحت بكسب طابع خاص للجزء الغربي من المدينة؛ فتحول فعلياً إلى جزء من ألمانيا الغربية، فيما بقي الجزء الشرقي من برلين تابعاً لجمهورية ألمانيا الديمقراطية تحت حكم الاتحاد السوفياتي.

ومع أن الجدار الفاصل داخل المدينة سقط قبل ثلاثين عاماً، فما زالت برلين الشرقية، أو أجزاء كبيرة منها، تختلف عن برلين الغربية، ليس فقط بالشكل، بل بتركيبتها وحتى في طبيعة سكانها، فكثير من شوارع برلين الشرقية وأسمائها ما زالت تحمل هوية سوفياتية، لا يمكن عدم ملاحظتها؛ أسماء مثل «لينين شتراسا» و«كارل ماركس شتراسا» و«فريدرش أنغيلز شتراسا». أبنيتها شاهقة ضخمة كلها تشبه بعضها، أو بيوت مصنعة مسبقاً مثل تلك المنتشرة في روسيا والدول السوفياتية السابقة. حتى شوارع برلين الشرقية واسعة بشكل مبالغ مقارنة بشوارع برلين الغربية.

القذائف التي أمطرت على برلين خلال الحرب العالمية الثانية، حولتها إلى أكثر المدن التي تعرضت للقصف في التاريخ؛ إذ أمطرها الحلفاء بما يزيد على 65 ألف طن من القنابل. كل هذا الدمار الهائل جعل السوفيات يعيدون إعمار الجزء الذي سيطروا عليه، تبعاً لهندستهم الخاصة، فأدخلوا بصماتهم على شوارعها، وما زالت موجودة هي نفسها حتى اليوم.

ليس هذا فقط، بل حرص السوفيات كذلك على ترك مجسمات ضخمة في الحدائق العامة، خاصة لجنود روس، تخليداً للتضحيات التي قدموها في الحرب. ففي حديقة عامة هي «تربتاور»، وسط برلين، ما زال مسؤولون روس يشاركون كل عام بذكرى مقتل ما يقارب السبعة آلاف جندي سوفياتي من أصل 80 ألفاً سقطوا في «معركة برلين»، ودُفنوا في الحديقة. جثثهم ما زالت مدفونة هناك تحت مجسم عملاق لجندي روسي يحمل فتاة صغيرة من المفترض أنها ألمانية أنقذها من النازيين، و«يدعس على السواستيكا» أو الصليب المعكوف (رمز النازيين). بلدية برلين ما زالت متمسكة بالحفاظ على هذه المجسمات وترفض إزالتها، حفاظاً على التاريخ.

وبينما يتضح التنوع والخليط السكاني في عدد كبير من دوائر برلين الغربية، خاصة كروتزبيرغ ونويكلن، حيث تتركز جالية تركية كبيرة ويعيش ما يزيد على 120 جنسية، تجد أغلبية ألمانية أو من أصول سوفياتية في المناطق الشرقية مثل ليشتنبرغ وكوبينيك. في هذه الدوائر الشرقية، لا تختلف طباع الألمان عن طباع بقية سكان ألمانيا الشرقية؛ فهم أقل ترحيباً بـ«الغرباء»، ويرفضون التحدث بغير اللغة الألمانية. وهنا أيضاً تحولت هذه الدوائر إلى معقل لليمين المتطرف ولأحزاب شديدة التطرف، مصنّفة حتى إلى يمين حزب «البديل لألمانيا».

واليوم، رغم وحدة برلين، ما زالت المدينة منقسمة بأكثر من شكل، فما زال لكل قسم مركزه الخاص.

في برلين الشرقية هناك ميدان ألكسندر أو «ألكسندر بلاتز»، الذي يحمل اسم القيصر الروسي «ألكسندر الأول»، وتحول إلى رمز للثورة السلمية التي أدّت إلى سقوط جدار برلين. ففي هذه الساحة، تجمع قرابة المليون متظاهر من سكان برلين الشرقية للمطالبة بحرية التنقل والعيش، يوم 4 نوفمبر (تشرين الثاني)، أي قبل أيام قليلة على سقوط الجدار الفاصل. وكانت تلك أكبر مظاهرة ضد الحكم الشيوعي تشهدها برلين الشرقية. وفي هذه الساحة أيضاً، برج التلفزيون الشهير الذي شيده السوفيات بعد دخولهم برلين. ولبرلين الغربية برجها الخاص، وإن كان أقل شهرة.

وفي الجزء الغربي كذلك، يعد شارع «كفتسردام» المعروف اختصارا بـ«كودام»، مركز التجمع واللقاءات. والشارع يشبهه البعض بشارع «الشانزيليزيه» الفرنسي، وفيه مركز تسوق شهير للطبقة الميسورة إلى جانب محلات فخمة ومقاهٍ ومسارح ونوادٍ ثقافية. كان هذا الشارع مركز برلين الغربية عندما كانت منقسمة، وما زال حتى اليوم.

وإذا كان كثير مما قسم برلين ما زال موجوداً، فإن الكثير تغير فيها أيضاً. لعل أهم تغير أصابها أنها تحولت فعلاً إلى مدينة عالمية تجذب ليس فقط السياح والطلاب والفنانين من أنحاء العالم، بل أيضاً المستثمرين. فبعد الوحدة الألمانية عام 1990، كانت أسعار الشقق في العاصمة ما زالت في الحضيض بينما كانت أسعار العقارات في الدول الأوروبية المجاورة وحتى المدن الغربية في ألمانيا تحلق عالياً.

ولم تلتحق برلين بركب المدن تلك، إلا في السنوات القليلة الماضية، بعد أن ارتفعت أسعار العقارات بشكل كبير، إثر تزايد الاهتمام من قبل المستثمرين، وارتفاع أعداد المنتقلين للعيش في المدينة. كل هذا دفع بأسعار الإيجارات عالياً ما تسبب بأزمة سكن دفعت بالحكومة المحلية إلى إصدار قانون يمنع رفع الإيجارات للأعوام الخمسة المقبلة.

كما أن موجة اللاجئين السوريين منذ عام 2015، غيّرت في كثير من شوارع برلين، حتى إن أحد شوارع منطقة نويكولن بات يُعرف بـ«شارع العرب»، عوضاً عن اسمه الأصلي «زوننالي» أو «شارع الشمس». كثير من المطاعم ومحلات الحلويات السورية فتحت في هذا الشارع الذي كان أصلاً يضم عرباً من لبنان وفلسطين قدموا في السبعينات. وتحولت كثير من شوارع برلين إلى مراكز تجمع للاجئين السوريين، حتى باتت اللغة العربية هي التي تسمعها في بعض الشوارع وليس الألمانية.

كل هذه التغيرات أسهمت بزيادة الانقسام بين سكان غرب برلين الذين كانوا معتادين على الأجانب قبل سقوط الجدار، وسكان شرق برلين الذين عاشوا منغلقين على أنفسهم طوال فترة الجدار. من هذه الناحية، فإن حالة برلين لا تختلف كثيراً عن حالة باقي ألمانيا. فهي فعلاً مجسم مصغر للبلاد.
المانيا أخبار ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة