ثلاثة جيوش غير سورية تنتشر شرق الفرات

ثلاثة جيوش غير سورية تنتشر شرق الفرات

الخميس - 10 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 07 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14954]
القامشلي: كمال شيخو
أفرزت العملية العسكرية التركية التي شنتها أنقرة في 9 من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، واقعاً عسكرياً جديداً ورسمت بدم ونار حدود تماس مختلفة في شمال شرقي سوريا. باتت تنتشر في المنطقة ثلاثة جيوش دولية على نقيض بالحرب الدائرة في سوريا، وتدعم خصوما متحاربين على الأرض السورية؛ بحسب آراء محللين في القامشلي شرق الفرات.
الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية وتركيا اجتمعت قواتها في تلك البقعة الجغرافية وبدأت بتسيير دورياتها، إلى جانب وجود أربع جهات عسكرية سورية متحاربة، وهي «القوات النظامية»، حيث عادت للانتشار بعد انسحابها نهاية 2012. و«قوات سوريا الديمقراطية» العربية - الكردية، وفصائل «عملية نبع السلام» المدعومة من أنقرة، و«تنظيم داعش» الإرهابي إذ بدأ تنشيط خلاياه النائمة ونفذ عمليات انتحارية في معاقله السابقة من بينها مدينتا الرقة ودير الزور. وغيرت العملية التركية خريطة الخصوم والحلفاء في بلد مزقته نيران الحروب منذ ثماني سنوات ونصف العام، بعد أن نجح الجيش التركي وفصائل سورية موالية ضمن «الجيش الوطني» انتزاع مدينتي رأس العين وتل أبيض وتتبع مدينة الرقة من «وحدات حماية الشعب» الكردية، بالإضافة إلى سيطرتها على الأراضي الممتدة بينهما بطول 120 كيلومترا وبعمق يصل في بعض المناطق إلى 30 كيلومتراً تصل إلى الطريق الدولي (M4)، لكن هذا الجيب بات معزولاً عن عمقه السوري. وانتشرت الشرطة العسكرية الروسية والقوات النظامية باتفاق مع تركيا وبطلب من «قوات سوريا الديمقراطية» على طول الشريط الحدودي شمالاً، وتسير دوريات بدءا من مدينة ديريك الواقعة أقصى شمال شرقي سوريا، إلى مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، واستكملت انتشارها في مدينة منبج غربي النهر وبلدة تل رفعت الاستراتيجية بريف حلب الشمالي، بهدف إحباط محاولات الرئيس التركي إردوغان فرض منطقة آمنة على طول الحدود مع سوريا.
وأعاد الجنود الأميركيون انتشارهم في ظل التطورات المتسارعة، بعضهم انتقل إلى قاعدة «التنف» القريبة من الحدود العراقية، وبقاء القسم الأكبر في شرق الفرات لحماية حقول النفط في مدينة دير الزور شرق سوريا، ولدعم الجهود العسكرية والأمنية لـ«قوات سوريا الديمقراطية» في محاربة الخلايا النائمة لـ«تنظيم داعش» الإرهابي، وحراسة عناصره المحتجزين في سجون الإدارة الكردية.
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة