كوريا الشمالية والولايات المتحدة قد تجريان محادثات منتصف الشهر الحالي

كوريا الشمالية والولايات المتحدة قد تجريان محادثات منتصف الشهر الحالي

الاثنين - 7 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 04 نوفمبر 2019 مـ
ترمب وكيم خلال قمتهما في هانوي (أرشيفية - أ.ب)
سيول: «الشرق الأوسط أونلاين»
نقلت وكالة «يونهاب» للأنباء عن جهاز للمخابرات في كوريا الجنوبية، القول إن كوريا الشمالية والولايات المتحدة قد تعقدان جولة أخرى من المحادثات على مستوى مجموعات العمل، في الفترة من منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) إلى بداية ديسمبر (كانون الأول).

وكان مسؤولون كوريون شماليون وأميركيون اجتمعوا الشهر الماضي في استوكهولم، للمرة الأولى منذ فشل قمة ثانية بين زعيمي البلدين في فبراير (شباط)؛ لكن الاجتماع انهار أيضاً، وقال مبعوث الشمال إن الولايات المتحدة لم تكن مستعدة.

والشهر الماضي، قال كبير مفاوضي كوريا الشمالية، إن المحادثات النووية مع الولايات المتحدة انهارت؛ لكن واشنطن أكدت أن الجانبين أجريا «مناقشات جيدة» في السويد، ويعتزمان البناء عليها في غضون أسبوعين.

وكانت محادثات الشهر الماضي هي الأولى بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، منذ انهيار القمة الثانية بين الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، والزعيم الكوري، كيم جونغ أون، التي استضافتها فيتنام خلال فبراير الماضي.

منذ ذلك الحين، استأنفت كوريا الشمالية الاختبارات الصاروخية وغيرها من الأسلحة، بما في ذلك إجراء أول اختبار منذ ثلاث سنوات، لصاروخ أطلق من تحت الماء سقط داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان يوم الأربعاء الماضي.

وانهارت قمة فيتنام بعد رفض ترمب دعوات كيم جونغ أون لتخفيف العقوبات على نطاق واسع، مقابل تفكيك مجمعه النووي الرئيسي، وهي خطوة جزئية لنزع السلاح.

وطالبت كوريا الشمالية الولايات المتحدة منذ ذلك الوقت بالتقدم بمقترحات مقبولة للطرفين، لإنقاذ الدبلوماسية النووية بنهاية هذا العام.
أميركا كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة