موسكو لا ترى الوقت كافياً لصياغة معاهدة نووية جديدة

موسكو لا ترى الوقت كافياً لصياغة معاهدة نووية جديدة

الجمعة - 4 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 01 نوفمبر 2019 مـ
‭‭‬‬ الرئيسان الأميركي باراك أوباما والروسي ديمتري ميدفيديف يوقعان معاهدة «نيو ستارت» عام 2010 في براغ (أرشيف - أ.ف.ب)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»
نقلت وكالة «إنترفاكس» للأنباء عن وزارة الخارجية الروسية قولها، اليوم (الجمعة)، إنه ليس أمام موسكو وواشنطن وقت كاف لصياغة معاهدة بديلة لمعاهدة «نيو ستارت» الخاصة بالحد من الأسلحة النووية قبل انقضاء أجلها عام 2021.
يشار إلى أن «نيو ستارت» هي آخر معاهدة كبيرة للحد من الأسلحة النووية بين روسيا والولايات المتحدة، وهي تحد من عدد الرؤوس النووية الاستراتيجية التي يمكن لأكبر قوتين نوويتين في العالم نشرها. وقد توصلت الولايات المتحدة وروسيا إلى هذه المعاهدة التي وقعها الرئيسان باراك أوباما وديمتري ميدفيديف في 8 أبريل (نيسان) 2010 في براغ، وهي تنص على خفض الحدود القصوى للرؤوس الحربية الهجومية الاستراتيجية للبلدين بنسبة 30 في المائة، والحدود القصوى لآليات الإطلاق الاستراتيجية بنسبة 50 في المائة.
ونُسب إلى المسؤول في وزارة الخارجية الروسية فلاديمير ليونيتيف قوله: «من الواضح أنه خلال الوقت المتبقي لن نتمكن من إنجاز وثيقة بديلة كاملة»، وفق وكالة «رويترز».‭‭
يذكر أن معاهدة الأسلحة النووية التي وقعتها الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي عام 1987 انتهت الصيف الماضي بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانساحب منها، ورد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بخطوة بخطوة مماثلة.
روسيا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة