آلاف يحتجون في مدريد ضد انفصال كاتالونيا

آلاف يحتجون في مدريد ضد انفصال كاتالونيا

السبت - 27 صفر 1441 هـ - 26 أكتوبر 2019 مـ
مسيرة حزب «فوكس» اليميني المتطرف في مدريد (إ.ب.أ)
مدريد: «الشرق الأوسط أونلاين»
شارك الآلاف في مسيرة دعا إليها حزب «فوكس» اليميني المتطرف في مدريد، اليوم (السبت). وأكّد زعيم الحزب سانتياغو أباسكال للحشود أن تجمعه هو الوحيد القادر على التعامل مع أزمة كاتالونيا.
وفي خطابه أمام الحشد، هاجم أباسكال الحزب الاشتراكي الحاكم مركّزاً في حديثه على الأزمة في كاتالونيا التي هزّتها مظاهرات عنيفة بعدما قررت المحكمة العليا سجن تسعة قادة انفصاليين على خلفية محاولة الاستقلال، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية. وقال: «في وجه خيانات الاشتراكيين، لا يوجد سوى فوكس، وفي وجه محاولات الانفصال الإجرامية، لا يوجد غير فوكس»، بينما اعتبر أن «حزب الشعب» المحافظ «لا طائل منه» وحزب «سيودادانوس» (المواطنون) اليميني الوسطي «انتهازي».
وتبنى حزب فوكس نهجاً متشدداً مناهضاً لانفصال إقليم كاتالونيا بينما يطالب بحظر جميع الأحزاب المطالبة بالاستقلال في كل أقاليم إسبانيا.
ورفع العشرات علماً ضخماً لإسبانيا وساروا وسط الساحة المكتظة حيث نظّم التجمع تحت شعار «دفاعاً عن وحدة إسبانيا»، واحتشد المتظاهرون الذين رفعوا الأعلام الإسبانية في ساحة كولومبوس هاتفين «فيفا إسبانيا» (فلتحيا إسبانيا).
وفي أبريل (نيسان)، أصبح حزب فوكس الذي لم يكن معروفاً العام الماضي أول حزب يميني متشدد يدخل البرلمان منذ وفاة الديكتاتور فرانشيسكو فرانكو في عام 1975.
وفاز الحزب المعروف بمواقفه المناهضة للهجرة بـ24 من مقاعد البرلمان الـ350 في الانتخابات.
لكن البلاد تواجه أزمة سياسية وستشهد رابع انتخابات في غضون أربع سنوات من المقرر أن تجري في 10 نوفمبر (تشرين الثاني).
ويتوقع أن يفوز الاشتراكيون في الانتخابات لكن يستبعد حصولهم على أغلبية بينما أشارت استطلاعات الرأي الأخيرة إلى أن «فوكس» سيزيد حصته من المقاعد ليصبح ثالث حزب في البرلمان.
اسبانيا أخبار اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة