جوهر محمد... الشاب الذي ينازع آبي أحمد سلطاته وشعبيته في إثيوبيا

جوهر محمد... الشاب الذي ينازع آبي أحمد سلطاته وشعبيته في إثيوبيا

الخميس - 25 صفر 1441 هـ - 24 أكتوبر 2019 مـ
الناشط الإثيوبي والإعلامي جوهر محمد (صفحته الرسمية على «فيسبوك»)
القاهرة: عمرو التهامي
تجددت التحديات، مرة أخرى، أمام رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الفائز بجائزة نوبل للسلام مؤخراً، عقب اندلاع مظاهرات بالآلاف في العاصمة الإثيوبية وعدة مدن أخرى، على مدار اليومين الماضيين، تردد هتافات مناوئة له، وتحتج على محاولة عدد من أفراد جهاز الأمن اعتقال الناشط السياسي والإعلامي البارز جوهر محمد.
وقتل شخصان على الأقل وجرح العشرات في هذه المظاهرات، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
ومرت مسيرة آبي أحمد بالكثير من العثرات في الداخل والخارج منذ صعوده إلى السلطة، مهتدياً بسياسة الوساطة والحوار في العبور منها. غير أن بروز شخص جوهر أحمد - 35 عاماً - مؤخراً، وارتفاع نفوذه السياسي والشعبي، مع تلميحه إلى منافسة آبي أحمد في الانتخابات العامة التي تقام في مايو (أيار) 2020، يُشكل أكبر التحديات أمام الأخير.
وبدأت وقائع محاولة اعتقال جوهر، ليل يوم أول من أمس (الثلاثاء)، عقب اتصال ضابط إثيوبي بعدد من أفراد الحراسة المُكلفين من جانب جهاز الأمن الإثيوبي بحماية جوهر في منزله، ومطالبتهم بالتخلي عنه وإخلاء المكان فوراً دون علمه.
غير أن أفراد الحراسة رفضوا الامتثال لتكليف المسؤول الأمني، مبررين ذلك بأن «أوامر الإخلاء ليست قانونية ولم تتبع البروتكولات المعروفة لديهم، وفضلوا البقاء مقررين تحمل تبعات عدم تنفيذ الأوامر العسكرية». وسربوا المكالمة الهاتفية لهذا المسؤول لوسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، لتنطلق بعدها مظاهرات بالآلاف نحو منزل جوهر وفي عدد من المدن الإثيوبية.
وجوهر محمد درس العلوم السياسية في كبرى الجامعات الأميركية، وأقام في الولايات المتحدة تخوفاً من اعتقاله حال عودته للبلاد، في ظل نشاطه السياسي المناهض لأنظمة الحكم السابقة لآبي أحمد، ودعواته المتكررة للمتظاهرين للخروج ضد السلطة. وبعدما التقى رئيس الوزراء الإثيوبي خلال زيارته لأميركا، ووعد الأخير له بعدم التعرض له والترحيب به في البلاد، عاد إلى وطنه.
وينتمي جوهر إلى قومية الأورومو التي تمثل أكبر عرقية في البلاد، والتي ينتسب إليها آبي هو الآخر. كما يملك حضوراً فاعلاً على وسائل التواصل الاجتماعي حيث يتابع حسابه على «فيسبوك» نحو 1.75 مليون شخص مما يبرز قدرته على الحشد السريع للمظاهرات.
ويُعد جوهر أباً روحياً لنضال المجموعات الشبابية، ويتمتع بقاعدة شعبية عريضة في أرجاء أوروميا ولا ينافسه أحد في ذلك، بحسب عبد المعين عبد السلام، الناشط الإثيوبي الذي يُضيف في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» أن دعوات جوهر لجموع الشعب للتظاهر ضد النظام السابق أحدثت التغيير السياسي الذي أدى إلى تعيين آبي أحمد العام الماضي رئيساً للوزراء.
وعلى مدار سنوات الإقامة في أميركا، أسس الناشط الإثيوبي شبكة أوروميا الإعلامية في أميركا وحصل على دعم من الجالية الأورومية هناك، ودعا لمظاهرات في كُل أنحاء إثيوبيا، كما عمل على بناء شبكة تواصل فعّالة بين الشباب جميع محافظات إقليم أوروميا، وفقاً لعبد السلام.
وأنشأ جوهر كذلك العديد من المنظمات الشبابية التي تعنى بالشأن النضالي للشعب الأورومي وقاد العديد من المظاهرات أمام جمعيات الأمم المتحدة في جنيف احتجاجاً على سياسات الحكومة الإثيوبية.
وعقب عودته إلى البلاد واصل جوهر عمله السياسي بشكل أوسع عبر تأسيس محطات تلفزيونية تبث بلغات مختلفة، وحظيت انتقاداته لسياسات الحكومة الحالية بمصداقية واسعة ودعم شعبي كبير، إذ يقول الصحافي مفتاح الدين العروسي في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» إن الخلاف الرئيسي بين جوهر محمد وآبي أحمد يتمثل في النظرة العامة إلى الدولة، فالأخير يسعى إلى بناء دولة مركزية، بينما يتخوف جوهر من ذوبان المكونات الإثنية ضمن مركزية الدولة.
ويوضح العروسي، المنتمي هو الآخر إلأى قومية الأورومو، أن: «جوهر ليس مجرد ناشط سياسي أو مناضل قومي، وإنما يعتبر أيقونة ورمزاً وزعيماً ملهماً للأورومو ولحراكهم الثوري في السنوات الأخيرة، والمحاولات التي يبذلها آبي أحمد لتحجيم دوره وأنشطته السياسية قد تأتي بنتائج عكسية».
وكان آبي أحمد قد ذكر في خطابه أمام خلال جلسة استجواب في البرلمان الإثيوبي، قبل أيام، أن هناك بعض الشخصيات من حاملي جوازات السفر الأجنبية (في إشارة لجوهر الذي يحمل جواز سفر أميركي) الذين يعبثون بالبلاد، قائلاً إن هؤلاء يحظر عليهم ممارسة النشاط السياسي. يوضح ذلك عبد السلام أن رئيس الوزراء الإثيوبي الحالي متخوف من نفوذه، وحاول تقليص نفوذه بطرق مختلفة، والحد من حضوره الإعلامي؛ لكنه فشل في ذلك.
بينما يُعدد العروسي نقاط قوة هذا الشاب قائلاً: «هو سياسي محنك، وخطابي مؤثر لدى جموع الناس، ويتمتع بصلات قوية مع قادة الأحزاب السياسية، وبالأخص الكيانات السياسية الأورومية الكبيرة؛ ولهذا سيكون ترشحه أمام آبي انقلاباً في اللعبة السياسية، وإيذاناً بأفول نجم رئيس الوزراء الحالي داخلياً وخارجياً».
أخيراً، يتفق عبد السلام والعروسي على أن آبي أحمد سيحاول احتواء غضب جوهر ومناصريه، تخوفاً من سلطاته وحضوره الشعبي حال التعرض له، خصوصاً مع إدراك الجميع أن أي مساس بجوهر سيكون بداية النهاية لرئيس الوزراء.
ويستشهد كلاهما ببيان الاعتذار الصادر من رئيس إقليم أوروميا «شيملس أبديسا»، نيابة عن الحكومة الحالية، عن محاولة اعتقال جوهر، والذي نفى خلاله رئيس الإقليم علم السلطات بالواقعة، واصفاً ما حدث بـ«الخطأ الفاضح الذي قام به من يحاول الوقيعة بيننا وبين شعبنا وتأجيج الوضع في البلاد»، كما تعهد بإجراء الحكومة تحقيقاً موسعاً حول الأمر، وإعلان نتائجه للشعب، ومحاسبة كل من يقف خلف الموضوع.
ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة