دوريات تركية ـ روسية شرق سوريا وموسكو تعيد النظام إلى الحدود

الأربعاء - 24 صفر 1441 هـ - 23 أكتوبر 2019 مـ Issue Number [14939]
سوتشي: رائد جبر

اتفقت تركيا و روسيا أمس على تسيير دوريات مشتركة على تخوم «المنطقة الآمنة» التي تعتزم أنقرة تشكيلها في شمال شرقي سوريا، وذلك بعد نزع سلاح المقاتلين الأكراد في المنطقة، حسبما أفادت موسكو.
وأسفرت مباحثات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان، أمس، في سوتشي، عن اتفاق من 10 بنود، أهمها تسيير دوريات مشتركة على الحدود السورية ــ التركية، في تطور يعزز مساعي أنقرة لإقامة «منطقة آمنة» في الشمال السوري، ويمنح موسكو الفرصة لملء الفراغ الذي أحدثه الانسحاب الأميركي.
ووقّع الطرفان «إعلان سوتشي» بعد مفاوضات شاقة استمرت أكثر من 6 ساعات أمس.
ووصف بوتين الاتفاق بأنه «مصيري» بالنسبة للوضع في منطقة الشمال السوري.
ونصّت الوثيقة على بدء تسيير دوريات للشرطة العسكرية الروسية وقوات النظام السوري منذ ظهر 23 أكتوبر (تشرين الأول)، على الجانب السوري من الحدود، على أن تكون مهمتها الأساسية سحب القوات الكردية والأسلحة من المنطقة المحاذية للعمليات التركية، خلال فترة 150 ساعة. وتبدأ بعدها موسكو وأنقرة في تسيير دوريات مشتركة للمحافظة على الوضع في المنطقة الحدودية.
واشتملت الوثيقة في بنودها الأخرى، التزام الجانبين وحدة سوريا وسيادتها، مع تلبية متطلبات الأمن الوطني التركي. وأكدت «المحافظة على منطقة عمليات (نبع السلام) كما هي حالياً»، مع الإشارة إلى «أهمية اتفاق أضنة»، وأن تكون موسكو الضامن الأساسي لتطبيقه. وأكدت أن الهدف الأساسي يتمثل في «إخلاء سوريا من الوجود العسكري الأجنبي»، وتوفير شروط مطلوبة لسلامة الأراضي السورية وسيادتها، مع توفير الأمن والسلام على الحدود.
من جانبه، قال إردوغان إن بلاده ملتزمة مبدأ وحدة الأراضي السورية وسلامتها، و«ليست لدينا أي أطماع في أراضي الغير».
...المزيد

إقرأ أيضاً ...