أول تمرد لحزب صالح في صنعاء منذ مقتله

الاثنين - 22 صفر 1441 هـ - 21 أكتوبر 2019 مـ Issue Number [14937]
صنعاء: «الشرق الأوسط»

ظهرت بوادر تمرد في حزب المؤتمر الشعبي العام (جناح صنعاء) الذي لطالما اتُهم بأنه واقع تحت سيطرة الحوثيين. وفي إجراء هو الأول من نوعه في مواجهة الجماعة منذ قتلها زعيم الحزب الرئيس الراحل علي عبد الله صالح في 4 ديسمبر (كانون الأول) 2017 والتنكيل بأتباعه، أعلنت قيادات حزب «المؤتمر الشعبي» الخاضعة للميليشيات الحوثية في صنعاء، أمس، رسمياً تعليق مشاركتهم في سلطات الانقلاب الحوثية.
وجاء إعلان التجميد، كما ورد في بيان رسمي، احتجاجاً على قيام الجماعة الموالية لإيران بإطلاق سراح خمسة متهمين في القضية المعروفة بـ«تفجير جامع الرئاسة» في 2011 التي كان قد قتل خلالها 14 شخصاً وإصابة نحو 200 آخرين من حراس الرئيس السابق وأركان نظامه.
قيادات الميليشيات الحوثية لم يصدر عنها أي تعليق على قرار قيادات «مؤتمر صنعاء»، إلا أن ناشطين في الجماعة على مواقع التواصل الاجتماعي عبروا عن سخريتهم من القرار، معتبرين أنه محاولة لـ«التشويش» على الانتصارات المزعومة للجماعة في مواجهة الحكومة الشرعية والتحالف الداعم لها.

المزيد...

إقرأ أيضاً ...