ملكة السويد في لبنان... فستان بتوقيع إيلي صعب وعشاء في «أم شريف»

ملكة السويد في لبنان... فستان بتوقيع إيلي صعب وعشاء في «أم شريف»

تختتم زيارتها اليوم بجولة سياحية في جبيل وجعيتا
الخميس - 18 صفر 1441 هـ - 17 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14933]
بيروت: فيفيان حداد
شكّلت زيارة ملكة السويد إلى لبنان محطة بارزة على الأجندة الدبلوماسية لبلاد الأرز. وحملت هذه الزيارة التي استمرت نحو 4 أيام مفاجآت كثيرة لها بعد أن تعرّفت إلى طبيعة لبنان وأهله عن كثب، التي تقوم بهذه الزيارة لأول مرة منذ توليها عرش السويد حتى اليوم.

وحققت الملكة من خلال زيارتها هذه تقارباً لافتاً بين الشعبين السويدي واللبناني. فاستمعت إلى قصص ملهمة لنساء رائدات من لبنان، كما تناولت الطعام اللبناني الأصيل في مطعم «أم شريف» وتألقت ضمن حفل عشاء أقامته «مينتور العربية» بفستان من توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب.

تأتي خطوتها هذه تجاه لبنان من ضمن برنامجها السنوي لتفعيل مؤسسة «مينتور» العالمية التي ترأسها. وتشمل الكثير من الفعاليات والأنشطة التي تهدف إلى خلق مساحة حوار ليعبر من خلالها الشباب عن آرائهم في التحديات التي تواجههم في حياتهم اليومية من أجل مستقبل أفضل. وكان لها وقفة اجتماعية وإنسانية عندما أصغت باهتمام إلى الدور الذي تلعبه المرأة اللبنانية في زيادة الوعي تجاه السلوكيات الخطرة. وجاء ذلك خلال اجتماع عقدته في الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية أثنت خلاله رئيسة الهيئة كلودين عون روكز على توسيع الاهتمام العام بالمؤسسات غير الحكومية مثل «مينتور العربية» لتأثيرها الإيجابي على المجتمع بجميع فئاته.

ومن بين النشاطات التي قامت بها الملكة ضمن جولتها اللبنانية إطلاق منصة «إرشاد الشباب» في قاعة الأسمبلي هول في الجامعة الأميركية برعاية رئيس الجمهورية ميشال عون ممثلاً بزوجته ناديا عون. وهي ثمرة الجهد الكبير من «مينتور عربية» والجامعة الأميركية مع «مجموعة زين و(MBC الأمل) - ذراع المسؤولية الاجتماعية والمؤسساتية لمجموعة «إم بي سي - الشريكين الاستراتيجيين لتمكين الأطفال والشباب وحمايتهم من السلوكيات الخطرة من خلال السياسات وتنمية القدرات وحملات التوعية ونشر المعرفة وتوطيد الشراكات. وأشارت الملكة سيلفيا في كلمة ألقتها في المناسبة بأن «برامج مينتور العربية تساعد في إنشاء مجتمع مستدام». وأضافت: «أنهي هذا الخطاب بتشجيعكم جميعاً على المشاركة الفعالة في خلق المستقبل الذي تودون رؤيته، سواء أكان ذلك كباحثين أو مطورين أو متطوعين كل داخل مظلة معلمه. فمعاً يمكننا تحقيق التغيير الحقيقي خطوة بخطوة من خلال العمل ليتمكن كل شاب من أن يعيش حياة صحية وهادفة ومزدهرة وربما في يوم من الأيام يصبح مرشداً للآخرين».

وكانت الجامعة الأميركية قد حضّرت مفاجأة للملكة خلال زيارتها هذه، فاستقبلتها طفلات سويديات تقمن مع ذويهن في لبنان. فعانقتهن بحرارة وبدت متأثرة جداً بهذه اللفتة من قبل الجامعة المذكورة. وخلال زيارتها إلى مدرسة رينيه معوض الرسمية في بيروت كان في انتظارها مفاجأة من نوع آخر تمثلت بإلقاء تحية ترحيبية عليها من قبل أحد تلامذة المدرسة وبلغتها الأم السويدية. فعبّرت عن امتنانها وسعادتها للترحيب الحار الذي يغمرها به الشعب اللبناني كما الشخصيات البارزة الذين التقتهم منذ وصولها إلى مطار بيروت.

وأقامت مؤسسة «مينتور العربية» حفل عشاء مساء أول من أمس في مركز «بافيون» للمعارض الواقع على الواجهة البحرية في بيروت. وتألقت الملكة بفستان بيج مطرزاً بخيوط الدانتيل الذهبية من توقيع المصمم العالمي إيلي صعب. ودعيت في المناسبة وجوهاً لبنانية بارزة من فنانين وسياسيين وإعلاميين. وأحيا الحفل الموسيقي ميشال فاضل والمغني المصري «أبو»، أحد سفراء مؤسسة «مينتور العربية» في الشرق الأوسط. وكانت ملكة السويد قد التقت قبلها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الذي اعتذر عن عدم حضور المناسبة لانشغاله بأحداث الحرائق التي عمّت مختلف المناطق اللبنانية فحضر الرئيس تمام سلام ممثلاً عنه. وجرى خلال الحفل تسليم جائزة «مينتور العربية للمبادرين الشباب» بدورتها الثانية.

وقام كل من وزيرة التربية الأردنية السابقة د. رويدا المعايطة والممثل التونسي ظافر العابدين بتسليم الجائزة للفائزة عن فئة الإناث السيدة مها العزيري، وهي شابة مغربية قامت بتأسيس منظمة لبناء المدارس في المناطق المحرومة في المغرب.

كما قام رئيس مجلس إدارة BDD محمد رباح ورئيس مجلس إدارة Ievents عمرو منسي بتسليم الجائزة للفائز عن فئة الذكور أحمد بايرام وهو شاب سوري قدم منصات للاجئين والمهاجرين لابتكار الأعمال وتمكينهم اقتصادياً.

وتحدث في المناسبة الأمير تركي بن طلال رئيس مجلس أمناء «مينتور العربية»، مشيراً إلى المسؤولية التي تلعبها المؤسسة في توجيه الشباب وإلهامهم على اتخاذ قرارات سليمة تحقّق إمكاناتهم.

وأبدت ملكة السويد سيلفيا بعد تذوقها الأكلات اللبنانية في مطعم «أم شريف» في منطقة السوديكو، إعجابها بالمازة اللبنانية الغنية بمكونات لذيذة وبالتنوع الذي يطغى عليها.

وتختتم ملكة السويد اليوم زيارتها إلى لبنان ضمن جولة تقوم بها على مدينة جبيل وبلدة جعيتا الكسروانية. وذلك وفقاً لبرنامج سياحي وضعته وزارة السياحة اللبنانية خصيصاً لزيارتها هذه، بهدف إطلاعها والوفد المرافق لها على أهم المناطق السياحية اللبنانية أملاً في عودتها مجدداً إلى ربوعه.
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة