ضربة إلكترونية أميركية استهدفت إيران بعد هجمات «أرامكو»

ضربة إلكترونية أميركية استهدفت إيران بعد هجمات «أرامكو»

الأربعاء - 17 صفر 1441 هـ - 16 أكتوبر 2019 مـ
منشآت لشركة «أرامكو» في بقيق والتي تعرضت للهجوم في سبتمبر الماضي (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال مسؤولان أميركيان إن الولايات المتحدة نفذت عملية إلكترونية سرية استهدفت إيران في أعقاب الهجوم الذي وقع في 14 سبتمبر (أيلول) الماضي، على منشآت نفط سعودية وحملت واشنطن والرياض مسؤوليته لطهران.

وقال المسؤولان اللذان تحدثا لوكالة «رويترز»، شريطة الحفاظ على سرية هويتهما، إن العملية تمت في أواخر سبتمبر، واستهدفت قدرة طهران على نشر «الدعاية».

وقال أحد المسؤولين إن الضربة أثرت على معدات، لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

ويسلط ذلك الضوء على مدى سعي إدارة الرئيس دونالد ترمب للتصدي لما تراه عدواناً إيرانياً دون تصعيد الأمر إلى صراع أوسع نطاقاً.

ويبدو أن هذه العملية محدودة النطاق أكثر من عمليات أخرى مماثلة استهدفت إيران هذا العام بعد إسقاط طائرة أميركية مسيرة في يونيو (حزيران) الماضي، وهجوم تردد أن «الحرس الثوري» الإيراني شنه على ناقلات نفط في الخليج خلال مايو (أيار).

وتسببت هجمات «أرامكو» بانفجارات أدت إلى اندلاع النيران في منشآت لشركة «أرامكو» في بقيق وخريص شرق المملكة مما أدى إلى توقف نصف إنتاج النفط السعودي.

وكان الرئيس التنفيذي لـ«أرامكو»، المهندس أمين الناصر، قد أكد الأسبوع الماضي أن الشركة في طريقها لاستعادة الطاقة الإنتاجية القصوى للنفط عند 12 مليون برميل يومياً بحلول نهاية نوفمبر (تشرين الثاني).

ونقلت «رويترز» عن الناصر قوله إن الهجمات على منشأتين نفطيتين سعوديتين ليس لها أي تأثير على وضع الطرح العام الأولي للشركة، وذلك قبيل إدراج جزئي مرتقب في السوق المالية السعودية، مضيفاً أن الإنتاج استقر في أكتوبر (تشرين الأول) عند 9.9 مليون برميل يوميا.
السعودية أرامكو التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة