استطلاعات الرأي ترجح فوزاً كبيراً للمرشح قيس سعيد في انتخابات الرئاسة بتونس

استطلاعات الرأي ترجح فوزاً كبيراً للمرشح قيس سعيد في انتخابات الرئاسة بتونس

الأحد - 14 صفر 1441 هـ - 13 أكتوبر 2019 مـ
المرشحان قيس سعيد ونبيل القروي أثناء الإدلاء بصوتيهما في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية التونسية (رويترز)
تونس: «الشرق الأوسط أونلاين»
فاز أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد في الانتخابات الرئاسية في تونس متقدماً بفارق كبير على منافسه رجل الأعمال نبيل القروي، بحسب استطلاع للرأي نشر التلفزيون الحكومي التونسي نتائجه مساء اليوم (الأحد).

ووفقاً لنتائج الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "سيغما كونساي" فقد نال سعيد 76.9 في المائة من الأصوات في حين حاز القروي 23.1 في المائة من الأصوات.

وكانت أولى نتائج استطلاعات الرأي أبرزت بعد غلق مراكز الاقتراع لجولة الإعادة للانتخابات الرئاسية في تونس عن فوز كبير للمرشح المستقل قيس سعيد. حيث كشفت الاستطلاعات التي قامت بها مؤسسة «ايمرود» عن فوز سعيد بنسبة 72.53 في المائة من مجموع الأصوات مقابل 27.47 في المائة للمرشح نبيل القروي رئيس حزب «قلب تونس»، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وأعلنت الهيئة العليا للانتخابات في مؤتمر صحافي عقب غلق مراكز الاقتراع أن نسب الإقبال على الانتخابات الرئاسية في الجولة الثانية وصلت إلى 57.8 في المائة.

وفتحت مراكز الاقتراع في تونس أبوابها، اليوم (الأحد)، في جولة الإعادة الحاسمة في انتخابات الرئاسة بين قطب الإعلام نبيل القروي، وأستاذ القانون المتقاعد قيس سعيد، في انتخابات دعي لها أكثر من سبعة ملايين ناخب.

وتغلب المرشحان على 24 مرشحاً آخرين في الجولة الأولى التي جرت في 15 سبتمبر (أيلول) . وكان من بين المرشحين عدد من الساسة الأقوى نفوذاً في البلاد. وحصل سعيد على 18.4 في المائة من الأصوات في الجولة الأولى، بينما حصل القروي على 15.6 في المائة.

وعللّ مراقبون هزيمة مرشحين من رؤساء حكومات ووزراء، وحتى من رئيس دولة سابق، برد فعل التونسيين تجاه السلطات الحاكمة التي لم تتمكن من إيجاد حلول للوضع الاقتصادي والاجتماعي المتأزم، الذي أفرز احتقاناً اجتماعياً تزايدت وتيرته في السنوات الأخيرة، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

واتسمت الحملة الانتخابية بالتشويق في أيامها الأخيرة، خصوصاً بعد القرار القضائي بإطلاق سراح القروي (56 عاماً) بعدما قضى 48 يوماً في التوقيف، بسبب تهم تلاحقه بغسل أموال وتهرب ضريبي.
تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة