حين تنافس البزة {العسكرية} بدلات السهرة في الأناقة

حين تنافس البزة {العسكرية} بدلات السهرة في الأناقة

معرض متحف الجيش في باريس
السبت - 13 صفر 1441 هـ - 12 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14928]
باريس: «الشرق الأوسط»
في اللغة الشبابية، توصف المرأة بالغة الجمال في فرنسا بأنّها «صاروخ». وتحت عنوان «صواريخ الأناقة»، يستضيف متحف الجيش في باريس معرضا عن تطور تصاميم ثياب العسكر منذ العصور الوسطى حتى اليوم. ويشتمل المعرض على بزات وقبعات وسترات ارتداها فرسان القوات الإمبراطورية ثم الجمهورية في فترات مختلفة من التاريخ. كما يعرض تأثيرات تلك الموضة الحربية على أزياء الشباب اليوم.

يكتشف زائر المعرض أنّ مصممين من المشاهير كانت لهم لمساتهم في رسم الموضة العسكرية. ومن هؤلاء البلجيكي دريس فان نوتن ومواطنه رالف سيمونز والفرنسي جان بول غوتييه. لقد صمموا بزات في منتهى الجمال لجنود وضباط من مراتب وفرق مختلفة. وتتبع الثياب، في العادة، أغطية الرأس المناسبة لها والدروع وجرابات السلاح. وهناك، بالإضافة إلى البزات الراقية التي ترتدى في المناسبات والاستعراضات، معاطف واقية من المطر ومظلات وأحذية ذوات أعناق طويلة.

يخبرنا دليل المعرض أن أزياء العساكر كانت تتطور حسب قوة الجيوش التي ينتمون لها. ففي عصور ازدهار الإمبراطورية الفرنسية وانتصارات نابليون بونابرت كانت قيافة الضباط تتميز بالثراء والأقمشة النبيلة. وحتى بعد حلول النظام الجمهوري، لم يتخل العسكريون عن ميلهم للبدلات الأنيقة والمظهر اللافت للنظر. وهناك في المعرض أكثر من 200 زي تعكس تعلق منتسبي الجيش الفرنسي بالأناقة والطلة المميزة والجذابة. ويعود بعض تلك الأزياء إلى القرن السادس عشر، وهي من المقتنيات الفريدة للمتحف العسكري. ومن الواضح أن قيافة الضباط في بعض الفترات كانت تنافس أناقة المطربين وممثلي المسرح والأثرياء من علية القوم.

وعلى امتداد قاعات العرض، من القرون الماضية حتى اليوم، يمكن للزائر أن يتابع المراحل التي مرت بها الأزياء العسكرية منذ بدايات تميزها عن الثياب المدنية وحتى اليوم. وهناك فترات تعكس فصولاً من النزاعات والحروب حين كان سلاح الفرسان يخوض قتالاً لا هوادة فيه، ينتهي بقاتل أو قتيل.

ومع حلول العصر الجمهوري تطورت هيئات أفراد الجيش وتحولت إلى الأزياء العملية واختفت القبعات المحلاة بالريش والسترات ذات الخيوط والأزرار المذهبة، لكنّها لم تبتعد عن الأقمشة الفخمة وجماليات الخطوط الخارجية وألوان الأسلحة المختلفة، ما بين مشاة وبحرية وطيران. ويلاحظ الزائر ثراء التفاصيل في تلك البزات والتجهيزات الجانبية التي استغرقت ساعات من الخياطين والطرازّات لكي تكتمل وتكون لائقة في الدولة التي تمثلها.

كان شعار بعض القادة: «كلما بدونا أنيقين زادت قدراتنا القتالية». لهذا كان المشرفون على أناقة الضباط يؤمنون بأن للزي دورا في الافتخار الذي يشعر به المقاتل وهو يواجه الخصم في زمن الحرب أو يستعرض قواته في زمن السلم. ولم يكن الاهتمام بالأزياء مجرد نزعات وترهات لا قيمة حقيقية لها بقدر ما كان تأكيداً على قوة المؤسسة العسكرية وتفوقها.

يستمر المعرض حتى 26 من يناير (كانون الثاني) المقبل، وتُنظّم على هامشه عروض سينمائية وندوات للزوار من مختلف الأعمار.
فرنسا متحف

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة