أوزبكستان تستعيد 64 طفلاً من أبناء «إرهابيين» مسجونين في العراق

أوزبكستان تستعيد 64 طفلاً من أبناء «إرهابيين» مسجونين في العراق

الجمعة - 12 صفر 1441 هـ - 11 أكتوبر 2019 مـ
دول في آسيا الوسطى تستعيد أطفالاً ينتمي أهاليهم «داعش» (أرشيف. أ.ب)
طشقند: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت أوزبكستان اليوم (الجمعة) أن 64 طفلاً وصلوا إلى البلد الواقع في وسط آسيا من العراق حيث ينفذ أهاليهم أحكاماً بالسجن مدى الحياة بسبب انضمامهم إلى «مجموعات إرهابية».
وأفادت وزارة الخارجية أن الأطفال أُحضروا في طائرة إلى البلاد ليل الخميس الجمعة بفضل جهد مشترك من سلطات البلدين ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
وقالت الوزارة إن الأطفال الذين تقل أعمار 14 منهم عن ثلاث سنوات عانوا من «مشاكل معنوية ونفسية وجسدية» بعدما اختارت عائلاتهم «المسار الخاطئ» عبر الانضمام إلى مجموعات مسلحة هناك.
وسيتم إيواء الأطفال في مساكن خاصة حيث سيتلقون «مساعدة طبية ونفسية واجتماعية على أيدي اختصاصيين»، بحسب الوزارة التي أكدت أن الأهالي سمحوا بإعادتهم.
وحتى الآن، أعادت ثلاث دول من آسيا الوسطى هي كازاخستان وأوزبكستان وطاجيكستان، مواطنين من سوريا أو العراق حيث انضم الآلاف من المنطقة إلى تنظيم «داعش» وغيره. وقالت قرغيزستان كذلك إنها تنوي إعادة مواطنيها من العراق في المستقبل القريب.
وأعلنت وزارة خارجية أوزبكستان في سبتمبر (أيلول) أنها تخطط لإعادة 235 مواطناً بينهم 65 طفلاً من العراق، بعدما أعادت 156 مواطناً من البلد ذاته في مايو (أيار).
أوزبكستان داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة