الكرملين يشدّد على أهمية الزيارة المرتقبة لبوتين إلى السعودية

الكرملين يشدّد على أهمية الزيارة المرتقبة لبوتين إلى السعودية

خطط لتوقيع 10 عقود بملياري دولار... واتفاقات لتعزيز التعاون في المجالات المختلفة
الجمعة - 12 صفر 1441 هـ - 11 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14927]
الرئيس بوتين (إ.ب.أ)
موسكو: رائد جبر
أعلن الكرملين، أمس، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيقوم الاثنين المقبل بزيارة للسعودية هي الأولى له منذ عام 2007. مشددا على «الأهمية الكبرى» التي توليها موسكو لهذه الزيارة. فيما لفت رئيس صندوق الاستثمار المباشر كيريل ديمترييف إلى إعداد عشرة اتفاقات ثنائية للتوقيع، وقال إن قيمتها الإجمالية تبلغ نحو ملياري دولار أميركي، مشيرا إلى توجه روسي - سعودي لتعزيز التعاون في مختلف المجالات.
وكشف مساعد الرئيس الروسي لشؤون السياسة الخارجية جانبا من التحضيرات الجارية للزيارة، وقال إنه يتم حاليا وضع اللمسات الأخيرة على نحو 30 وثيقة، بما في ذلك اتفاقات تجارية، لتوقيعها خلال زيارة بوتين للسعودية. وقال يوري أوشاكوف إن بوتين سوف يبحث مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز «قضايا التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، وتشمل المباحثات آفاق التعاون في مجالات الطاقة والزراعة والصناعة والتعاون العسكري التقني والتبادلات الثقافية والإنسانية». وأضاف أن الكرملين يتطلع إلى «تبادل الآراء حول القضايا الدولية الملحة مع التركيز على الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتحديدا في سوريا والخليج واليمن وتسوية القضية الفلسطينية».
وكان الرئيس الروسي قد زار السعودية آخر مرة في فبراير (شباط) عام 2007 وقام خادم الحرمين الشريفين بزيارة وصفت بأنها «تاريخية» إلى روسيا في عام 2017.
وأشار أوشاكوف إلى أن «الرئيس بوتين والملك سلمان يتواصلان عبر الهاتف بشكل دوري، كما أن بوتين يجتمع بانتظام مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان». وشدد مساعد الرئيس الروسي لشؤون السياسة الخارجية على الأهمية الكبرى لزيارة في إطار تنفيذ الاتفاقات السابقة بين البلدين وفتح مجالات جديدة للتعاون، كما لفت إلى «أهمية خاصة للمحادثات الروسية السعودية حول تطورات الوضع في الملفات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط وفي الملفات الدولية بصفة عامة».
من جهته، كشف رئيس صندوق الاستثمار المباشر كيريل ديمترييف، عن خطط موسكو والرياض لتوقيع عشرة عقود كبرى خلال الزيارة، وقال إن قيمتها الإجمالية تزيد على ملياري دولار، لافتا إلى أن الاتفاقات تنظم تعاونا مشتركا في مجالات الزراعة والنقل والسكك الحديدية والأسمدة والبتروكيماويات والذكاء الصناعي، من دون أن يكشف تفاصيل إضافية. لكنه أشار إلى أن «واحدة فقط من الصفقات الاستثمارية تقدر قيمتها بـ700 مليون دولار»، مضيفاً أن الصندوق سيعلن كذلك عن استثمارات مشتركة مع شركة النفط السعودية العملاقة «أرامكو».
وزاد رئيس الصندوق الاستثماري الروسي أن روسيا والمملكة «تعملان على 25 مشروعاً جديداً بقيمة 10 مليارات دولار، بالإضافة إلى ما تم استثماره بالفعل بأكثر من 2.5 مليار دولار في أكثر من 30 مشروعاً». وأضاف أن بلاده تعمل على الترويج لمشروع بناء مصنع سيبور للبتروكيماويات في المملكة العربية السعودية بمشاركة أرامكو وتوتال وسينوبك، مشددا على أن «الزيارة المرتقبة سوف تظهر مستوى غير مسبوق من تطور العلاقات بين روسيا والسعودية في مجالات عدة».
وكانت روسيا والسعودية عززتا خلال الفترة الأخيرة تعاونا نشطا وخصوصا بفضل اتفاقية «أوبك +» التي تضمن استقرار أسواق النفط. ووفقا لدميترييف فإن المناقشات الروسية السعودية سوف تتطرق خلال الزيارة إلى هذا الاتفاق، مشيرا إلى أهمية استمرار التنسيق بين موسكو والرياض بصفتهما أهم منتجين للنفط في العالم.
وزاد المسؤول الروسي: «سوف نستمر في تعزيز التعاون، نحن نعتقد أن العلاقات الاستراتيجية مع المملكة العربية السعودية مهمة للغاية لأننا مهتمون بسوق نفط مستقرة ومنطقة مستقرة واستثمارات مشتركة واسعة النطاق». لافتا إلى أن «هذه زيارة تاريخية، وتؤكد أهمية دور روسيا بصفتها لاعبا يحقق الاستقرار في المنطقة». وأشار إلى أن «الحديث لا يدور عن تعزيز التعاون في مجالات الاستثمارات وحدها بل إنه يتمحور حول إنشاء علاقات اقتصادية متينة بين روسيا والسعودية».
من جهة ثانية، أفاد مساعد الرئيس الروسي لشؤون السياسة الخارجية يوري أوشاكوف بأن بوتين سيتجه في اليوم التالي إلى أبوظبي المحطة الثانية في جولته الإقليمية بعد الرياض، مذكرا بأن الزيارة السابقة لبوتين إلى الإمارات كانت جرت في عام 2007 أيضا. وأشار إلى أن روسيا ترغب في زيادة استثماراتها المشتركة مع الإمارات من 2.3 مليار دولار حاليا إلى سبعة مليارات.
وبالإضافة إلى ملفات التنسيق السياسي لفت أوشاكوف إلى البعد الاقتصادي لزيارة بوتين إلى السعودية، وقال إن بوتين سوف يشارك في الاجتماع الأول للمجلس الاقتصادي الروسي السعودي، الذي يمثل الجانب الروسي فيه رئيس صندوق الاستثمار المباشر كيريل ديميترييف ويضم ممثلين عن كبريات الشركات والمؤسسات المالية في روسيا والمملكة. ووفقا لمصادر روسية فإن المنتدى سوف يجمع أكثر من 300 مشارك من كلا البلدين. وزاد أوشاكوف أن الصندوق العام للاستثمار في المملكة خصص 10 مليارات دولار، للعمل في روسيا في إطار التعاون مع صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي.
السعودية روسيا أخبار روسيا السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة