العسكريون المتقاعدون يعودون إلى الشارع للمطالبة بحقوقهم

العسكريون المتقاعدون يعودون إلى الشارع للمطالبة بحقوقهم

الخميس - 11 صفر 1441 هـ - 10 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14926]
بيروت: «الشرق الأوسط»
عاد العسكريون المتقاعدون إلى الشارع أمس احتجاجا على الأزمة الاقتصادية، واعتصموا أمام مبنى الضريبة على القيمة المضافة (TVA) وأقفلوا مداخله، مطالبين بالحصول على حقوقهم من دفع مستحقات نهاية الخدمة للمسرّحين الجدد والمساعدات المدرسية والمرضية.
وتوجّه المعتصمون إلى رئيس الجمهورية ميشال عون في بيان بالقول: «أصبحنا نستجدي حقوقنا وكأننا متسولون في بلدنا، ونحن من حافظ على كرامة المواطن والوطن منذ زمن، فمن يحافظ على كرامتنا؟». وأوضح العميد المتقاعد جورج نادر أن «الاعتصام تحذيري للالتفات إلى حقوق العسكريين المتقاعدين»، سائلا «وزارة المال عن سبب التعاطي معنا باستنسابية». وأكد أنه في حال عدم الاستجابة للمطالب ستكون للعسكريين المتقاعدين تحركات أخرى. وتعليقاً على مناشدة العسكريين المتقاعدين توضيح الموقف من تعويضاتهم، أصدرت وزارة المال بياناً جاء فيه: «تعبّر الوزارة عن تضامنها وتفهمها لموقف المتقاعدين في كل الأسلاك العسكرية والمدنية.
وأشارت إلى أنه عند إعداد موازنة 2019 تم تخصيص مبلغ لتعويضات نهاية الخدمة وفق التقديرات العادية لتكلفة هذا البند سنوياً وهو 450 مليار ليرة.
وأضافت الوزارة «بعد الحديث عن تجميد التقاعد المبكر، تقدّم عدد كبير من العسكريين والموظفين بطلبات إنهاء خدماتهم ما رتّب على الخزينة مبالغ إضافية تصل إلى حدود 540 مليار ليرة لبنانية، ما حدا بوزارة المال إلى طلب فتح اعتماد إضافي في الموازنة العامة لعام 2019 لتغذية بندي تعويضات نهاية ومعاشات التقاعد، وهي في انتظار إقرار المرسوم ليتسنى لها دفع حقوق المتقاعدين وفق الأصول».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة