أكراد سوريا يعلنون «النفير العام» على وقع التهديد التركي

أكراد سوريا يعلنون «النفير العام» على وقع التهديد التركي

موسكو تحذر من أن الانسحاب الأميركي «قد يشعل المنطقة برمتها»
الأربعاء - 10 صفر 1441 هـ - 09 أكتوبر 2019 مـ
مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية في موقع كان تتمركز به قوات أميركية في تل أبيض (أ.ب)
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت الإدارة الذاتية الكردية، اليوم (الأربعاء)، «النفير العام» على مدى ثلاثة أيام في مناطق سيطرتها في شمال وشمال شرقي سوريا، بعد ساعات من تأكيد أنقرة أنها ستبدأ هجومها قريباً وإرسالها تعزيزات عسكرية إلى الحدود.

وأوردت الإدارة الذاتية في بيان: «نعلن حالة النفير العام لمدة ثلاثة أيام على مستوى شمال وشرق سوريا، ونهيب بجميع إداراتنا ومؤسساتنا وشعبنا بكل مكوناته التوجه إلى المنطقة الحدودية المحاذية لتركيا للقيام بواجبهم الأخلاقي وإبداء المقاومة في هذه اللحظات التاريخية الحساسة».

من جهته، حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من مخاطر توجيه واشنطن إشارات متناقضة حول انسحاب أميركي من شمال سوريا، معتبرا أن ذلك قد «يشعل المنطقة برمتها».

وقال لافروف إن الأكراد يشعرون «بقلق بالغ» عقب الإعلان الأميركي عن سحب قوات ويخشون أن يؤدي ذلك إلى «إشعال المنطقة برمتها». وأضاف عقب محادثات في نور سلطان عاصمة كازاخستان: «يجب تجنب ذلك بأي ثمن».

وسحبت الولايات المتحدة بين 50 ومائة جندي من أفراد القوّات الخاصّة من الحدود الشمالية الاثنين الماضي، حيث كان دورهم يقتصر على منع هجوم خطط الجيش التركي له منذ فترة طويلة ضد المقاتلين الأكراد في سوريا.

وأثارت خطوة الرئيس الأميركي دونالد ترمب المفاجئة انتقادات واسعة من كبار الجمهوريين، إذ اعتبرت بمثابة تخلٍ عن القوات الكردية التي كانت حليفاً رئيسياً لواشنطن في معركتها ضد تنظيم داعش. لكن بدا ترمب وكأنه عدل موقفه في وقت لاحق الاثنين، فهدد عبر «تويتر» بـ«القضاء» على الاقتصاد التركي إذا قامت أنقرة بأي أمر يعتبره غير مناسب. وقال: «أبلغت تركيا بأنها إذا قامت بأي أمر يتجاوز ما نعتبره إنسانيا فسيواجهون اقتصاداً مدمّراً بالكامل». لكنه أشاد بتركيا في تغريدات أخرى معلناً أن الرئيس رجب طيب إردوغان سيزور واشنطن في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. واضاف «كثيرون يتناسون أن تركيا شريك تجاري كبير للولايات المتحدة».

وكانت أنقرة قد قللت من أهمية تحذيرات ترمب، إذ رد نائب الرئيس فؤاد أقطاي على تهديد ترمب الثلاثاء، محذراً من أن «تركيا ليست دولة تتحرّك بناء على التهديدات».

ونددت أنقرة مراراً بالدعم الأميركي للقوات الكردية في سوريا نظراً لعلاقاتها مع حزب العمال الكردستاني المحظور الذي خاض تمرّداً دامياً ضد الدولة التركية منذ عام 1984.

وتثير العملية التركية المخاوف من احتمال فرار نحو 10 آلاف مقاتل من تنظيم داعش تحتجزهم قوات سوريا الديمقراطية حالياً في حال اضطر مقاتلو المجموعة لمواجهة الجيش التركي.

وبين هؤلاء، نحو ألفي عنصر من «المقاتلين الأجانب».
سوريا سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة