حفتر والسراج يلتقيان «قادة القتال» بعد احتدام معركة العزيزية

حفتر والسراج يلتقيان «قادة القتال» بعد احتدام معركة العزيزية

الأربعاء - 10 صفر 1441 هـ - 09 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14925]
القاهرة: خالد محمود
قال مسؤول عسكري بارز في «الجيش الوطني» الليبي، أمس، إن قوات الجيش الذي يقوده المشير خليفة حفتر تواصل تحقيق ما وصفه بالتقدم باتجاه العزيزية (على بعد 40 كيلومترا جنوب العاصمة طرابلس)، وفي غضون ذلك التقى كل من المشير خليفة حفتر، وفائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي، بقيادات المحاور القتالية.
وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم تعريفه، لـ«الشرق الأوسط» أن هدف الجيش حاليا هو «قطع خط الإمداد الرئيسي ما بين الغرب والشرق، وعزل الميلشيات التي يقودها أسامة الجويلي، أحد كبار قادة قوات السراج عن مدينتي مصراتة والعاصمة طرابلس»، معتبرا أن السيطرة على العزيزية تعني ما اعتبره «بداية النهاية للميليشيات المسلحة».
ولفت المسؤول الذي حضر الاجتماع، الذي عقده المشير حفتر مساء أول من أمس مع أمراء محاور العاصمة طرابلس، التابعين للجيش، أن حفتر أكد خلال هذا الاجتماع سرعة إنجاز الأعمال القتالية، والالتزام بالضبط والربط العسكري، والمحافظة على ممتلكات الدولة والمواطنين.
وكان مكتب حفتر قد أدرج الاجتماع في إطار «متابعة سير العمليات العسكرية وإعطاء التعليمات والتوجيهات»، وقال إن حفتر أوصى «باستمرارية الانضباط العسكري داخل المؤسسة العسكرية»، كما جدد تعليماته بخصوص «حماية حقوق المدنيين، والحفاظ على سلامة أرواحهم، وعلى أرزاق كل الليبيين، خصوصاً في الممتلكات العامة للدولة الليبية».
في المقابل، ترأس فائز السراج اجتماعا أول من أمس، ضم وزير داخليته فتحي باش أغا، وأمراء المناطق العسكرية التابعين له، لمناقشة «الترتيبات المتخذة لحماية المدنيين، بعدما وصفه بتصعيد الميليشيات المعتدية من قصفها الجوي للمنشآت والمرافق المدنية».
وبحسب بيان أصدره مكتبه، فقد أصدر السراج، الذي يعتبر نفسه القائد الأعلى للجيش الليبي، «أوامره بتعزيز الوحدات المقاتلة بالاحتياجات كافة، التي تتطلبها العمليات العسكرية من مهمات وإمكانيات».
وكانت عملية «بركان الغضب» التي تشنها القوات الموالية لحكومة السراج، قد قالت إنها أحبطت محاولة تسلل قوات «الجيش الوطني» إلى مدينة العزيزية.
من جهته، أكد المركز الإعلامي للواء 106، التابع للجيش، مقتل 3 من عناصر شمال العزيزية، وأوضح في بيان أن «قواته تحافظ على تمركزها بالطويشة شمال العزيزية، وترصد تحركات المجموعات المسلحة»، مؤكدا خسارتها لثلاثة من عناصرها جراء قصف جوي.
وقتل طبيب وأصيب مسعفان يعملون بالمستشفى الميداني التابع لحكومة السراج، جراء تعرضهم لضربة جوية جنوب العاصمة طرابلس، وأدان المركز ما وصفه بـ«الهجوم الوحشي غير المبرر الذي وقع على المستشفى الميداني والأطقم الطبية»، لافتا إلى أن «العاملين في قطاع الصحة والمستشفيات والمسعفين في ليبيا ليسوا هدفاً عسكرياً وليسوا طرفاً في النزاعات المسلحة».
ونفى «الجيش الوطني» اتهامات ميلشيات السراج بمسؤوليته عن القصف الذي طال المستشفى الميداني في الطويشة والسواني، بينما دعت منظمة الصحة العالمية إلى «تجنب استهداف الطواقم الطبية التي تقدم خدمات الإسعاف لضحايا المعارك».
من جهة أخرى، قال المركز الإعلامي لغرفة «عمليات الكرامة»، التابع للجيش الوطني، إن ميليشيات ما يعرف بكتيبة ثوار طرابلس في زناتة ارتكبت جريمة بشعة بعد قتل ستة من العمالة المصرية وجرح عدد آخر.
وقال المركز في بيان أول من أمس إن قتل العمال تم على ما يبدو على خلفية رفضهم المشاركة القتال ضمن صفوف الميليشيات المسلحة دون تفاصيل إضافية، لافتا إلى أن قوة الردع الخاصة، الموالية لحكومة السراج، تتكتم على هذه المعلومات.
إلى ذلك، نفت حكومة السراج إغلاق معبر «رأس أجدير» البري الحدودي المشترك مع تونس، حيث أكدت وزارة الداخلية بالحكومة في بيان أن «الحركة بمنفذ رأس جدير تسير بشكل طبيعي وانسيابي»، ودعت إلى «الابتعاد عن الإشاعات التي يروج لها بأن المنفذ مغلق أمام المسافرين».
وقبل صدور هذا البيان، تحدثت تقارير إعلامية عن غلق المعبر الحدودي من قبل السلطات التونسية لدواع أمنية، بينما التزمت السلطات التونسية الصمت.
ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة