السعودية تؤكد جاهزيتها للوفاء باحتياجات العالم من النفط

السعودية تؤكد جاهزيتها للوفاء باحتياجات العالم من النفط

مجلس الوزراء يوافق على إجراء تعديلات في نظام الرهن التجاري
الثلاثاء - 9 صفر 1441 هـ - 08 أكتوبر 2019 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد مجلس الوزراء السعودي، خلال جلسته التي ترأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم، في قصر اليمامة بالرياض، على ما أكدته المملكة خلال المشاركة في أسبوع الطاقة الروسي المنعقد في موسكو، من جاهزيتها للوفاء باحتياجات العالم من النفط، وذلك بعد الجهود الاستثنائية التي بُذلت لاستعادة قدرتها لإمداد الأسواق خلال 72 ساعة من الاعتداء الإجرامي على منشأتي خريص وبقيق، مما يعزز مكانة المملكة بصفتها مصدر النفط الموثوق والآمن والأكثر استقلالاً، وكذلك سعي المملكة لتأسيس علاقات مع دول «أوبك» ومن خارجها لتحقيق الاستقرار الدائم لأسواق النفط والنفع للمنتجين والمستهلكين والصناعة النفطية، وجذب الاستثمارات، وتحقيق الاستقرار للنظام المالي، لتمكين الاقتصاد العالمي من النمو والازدهار.

وفي مستهل الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين، المجلس، على نتائج المباحثات الرسمية التي عقدها مع رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس مجلس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك، وما جرى خلالها من استعراض للعلاقات بين البلدين والشعبين، وسبل تعزيز وتطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات.

وأوضح وزير الإعلام تركي الشبانة، أن مجلس الوزراء استعرض جملة من التقارير حول مجريات الأحداث، ومستجداتها في المنطقة والعالم، مشيراً إلى ما ورد في البيان الختامي للاجتماع الاستثنائي الرابع للجنة العسكرية العليا لرؤساء الأركان العامة للقوات المسلحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي عقد بمدينة الرياض، للتشاور بشأن التهديدات والأوضاع الإقليمية الحالية، لتحقيق مزيد من التنسيق العسكري الخليجي المشترك، من تأكيد جاهزية القوات المسلحة بدول المجلس مجتمعة للتصدي لأي تهديدات أو هجمات إرهابية، وإدانة للاعتداءات التخريبية الأخيرة التي تعرضت لها المملكة، وانتهاك أجواء بعض دول المجلس لتنفيذها، والاعتداءات على ناقلات النفط وتهديد حرية الملاحة البحرية.

وبيَّن الوزير الشبانة، أن مجلس الوزراء أشار إلى ما أعلنته الهيئة السعودية للملكية الفكرية حول قبول الترشيح لصالح السعودية في الجمعية العمومية للمنظمة العالمية للملكية الفكرية «ويبو»، لتكون رئيساً لجمعية الاتحاد الدولي لحماية الملكية الفكرية الصناعية «اتحاد باريس»، لمدة سنتين، وعدد أعضاء الجمعية 175 دولة، وكذلك قبول الترشيح لتكون نائباً لرئيس جمعية اتحاد معاهدة التعاون بشأن براءات الاختراع (PCT) ، وعدد أعضائها 152 دولة، وكذلك ما حققته المملكة من فوز في الترشيحات للعضوية الدائمة في مجلس منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) خلال اجتماع الجمعية العمومية الأربعين؛ بأن ذلك يجسد ما وصلت إليه المملكة من مستوى عالمي متقدم في تلك المجالات وما تحظى به من موثوقية دولية.

وقرر مجلس الوزراء، خلال جلسته، الموافقة على مشروع ميثاق التعاون بين الدول المنتجة للنفط، وقيام وزير الطاقة ـ أو من ينيبه ـ بتوقيع إعلان مشروع ميثاق التعاون بين الدول المنتجة للنفط مع نظيره من الجانب الروسي.

كما قرر المجلس تفويض وزير الطاقة ـ أو من ينيبه ـ بالتباحث مع الجانب الروسي في شأن مشروع بروتوكول للتعاون بين وزارة الطاقة في السعودية ووزارة الطاقة في روسيا الاتحادية.

وخلال جلسته، قرر مجلس الوزراء التفويض بالتباحث مع الجانب الروسي في شأن مشروعات مذكرات تفاهم في مجالات تشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة، وزيادة تصدير المنتجات الزراعية والغذائية، والإدارة الضريبية، وأمن الطيران المدني، والتعاون الإعلامي.

وقرر مجلس الوزراء الموافقة على نظام الامتياز التجاري، وإجراء تعديلات على نظام الرهن التجاري، والموافقة على تشغيل شبكات نقل عام بالحافلات كمرحلة أولى في بعض مدن المملكة.

واطلع مجلس الوزراء على عدد من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله، من بينها تقريران سنويان لوزارة الداخلية، والهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية، عن عام مالي سابق، وقد أحاط المجلس علماً بما جاء فيها ووجه حيالها بما رآه.
السعودية مجلس الوزراء السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة