تونس أمام مفاوضات صعبة لتشكيل الحكومة

تونس أمام مفاوضات صعبة لتشكيل الحكومة

الثلاثاء - 9 صفر 1441 هـ - 08 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14924]
من عمليات فرز أصوات المقترعين في العاصمة التونسية أمس (أ.ب)
تونس: المنجي السعيداني
يبدو أن الانتخابات البرلمانية التي أُجريت في تونس، أول من أمس، لم تفرز، كما كان متوقعاً، قوة أساسية تهيمن على البرلمان الجديد، الأمر الذي ينذر بمفاوضات صعبة لتشكيل الحكومة الجديدة.

وقبل إعلان النتائج الأولية الرسمية غداً، بقي التنافس على أشده حول زعامة المشهد البرلماني، بين حركة «النهضة» الإسلامية بزعامة راشد الغنوشي من جهة، وحزب «قلب تونس» الذي يتزعمه المرشح الرئاسي المسجون نبيل القروي من جهة أخرى. كما أظهر اقتراع الأحد أن أحزاباً أخرى باتت خارج الحسابات السياسية وعلى رأسها حزب «النداء» الذي أسسه الرئيس التونسي الراحل الباجي قائد السبسي.

ومنحت غالبية استطلاعات الرأي حركةَ «النهضة» المرتبة الأولى في انتخابات الأحد بـ40 مقعداً برلمانياً. وحل حزب «قلب تونس» الذي يشارك للمرة الأولى في الانتخابات، في المرتبة الثانية بـ33 مقعداً برلمانياً. وتتطلب عملية تشكيل الحكومة المقبلة 109 مقاعد برلمانية لنيل الثقة، ما يدعو إلى البحث عن تحالفات سياسية «اضطرارية».

وكان الغنوشي قد أشار في مؤتمر صحافي عقب الإعلان عن فوز حزبه في انتخابات الأحد، إلى حاجتهم إلى شركاء سياسيين لتشكيل الحكومة المقبلة.

وفي الإطار ذاته، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن عماد الخميري، القيادي في «النهضة» والمتحدث باسمها، قوله: «سنجلس مع كل الأحزاب السياسية والقوائم المستقلة التي تلتقي معنا، للعمل على الاستجابة لطلبات التونسيين».

وأشارت وكالة «رويترز» إلى أنه إذا أكدت النتائج الرسمية تصدر «النهضة» المشهد البرلماني فسيكون أمام هذا الحزب شهران لتشكيل حكومة ائتلافية.



المزيد....
تونس تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة